آخر الأخبار :

الأخبار - قسم 'السياسي'

نجحت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في عقد لقاءاتها الوطنية و خرجت ببيان تدعو من خلاله الأساتذة في ربوع الوطن للخروج للشارع للمطالبة بإسقاط خطة التعاقد التي تبنتها الحكومة الملتحية سيرا على نهج نظيرتها بتركيا رغم فروقات مستوى التعليم في كلا البلدين و تحاول ذر الرماد في أعين المغاربة من خلال تبرير ذلك بكونه مخططا يهدف إلى أجرأة الجهوية في الموارد البشرية، لكن التساؤل المطروح لدى غالبية الشعب لماذا لم تبدأ بالمجالات المنتجة حتى تمكن المواطنين من الإستفادة من الموارد الإقتصادية في كل جهة. أمام هذه التبريرات الواهية إقتنع الأساتذة المتعاقدون بضرورة التكتل في إطار تنسيقية توحد نضالاتهم في الشارع أطلقوا عليها " التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد" بعد نقاش مستفيض بين عموم الأستاذات و الأساتذة.
هذا، وقد جسدت التنسيقية أولى خطواتها الميدانية و ذلك بمقاطعة مااعتبروه مهزلة التكوينات الحضورية التي لا ترقى لتطلعات الآلاف من الأساتذة الذين وجدوا أنفسهم في المدارس دون أدنى فكرة عن المهنة التي سيزاولونها. كما أن هذه الخطوة تأتي بعد سابقة لها في حادثة الطرد التعسفي الذين تم فسخ عقودهم من طرف الأكاديميات دون مبرر و بدون سابق إخطار، وقد عمدت النيابات التعليمية إلى ممارسة جل أشكال الحيف و " الحكرة" على هذه الفئة المغلوبة عن أمرها و ذلك في خرق صارخ لبنود عقد الإذعان الذي صاغته الأكاديميات دون استحضار كرامة نساء و رجال التعليم و قدسية مهنة التعليم. 
كما أن التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين دعت جميع الجهات إلى الخروج في مسيرة وطنية بالرباط بتاريخ 06 ابريل المقبل، و من المتوقع أن  تعرف حضورا قويا وذلك نظرا لإرتباط ما يزيد عن خمسين ألف أستاذ بهذه الأكاديميات التي لم تعمد ألى صرف مستحقات العديد منهم خصوصا فوج 2017 بالإضافة إلى منح عشرين ألف أستاذ يتلقون تكوينا مهترئا من حيث مضامينه التي لا تراعي أدنى شرط لتحقيق جودة التعليم كما عبروا عنه في محتويات المخطط التخريبي الذي سمته الدولة ‘‘ الرؤية الإستراتيجية‘‘ .

بتاريخ الأربعاء 11 أبريل 2018 - 05:03:18 / عدد التعليقات :

حامي الدين؛ نتفق معك في قولك أن سلطة القضاء يجب أن تبقى مستقلة وأن لا تخضع لضغط السياسة. ولكن ما لا يمكن تفهمه هو إعلان ثقتك في هذا القضاء لما تتكلم عن الحكم الذي صدر في حقك أو حفظ الشكايات التي وضعت ضدك لتعود وتشكك في نزاهته لما قرر إعادة فتح التحقيق في الاتهامات الموجهة إليك!
هذا من الناحية الشكلية، أما من حيث الجوهر فأنت تعلم كل العلم أن قضية الشهيد آيت الجيد لا تنتمي لجرائم الحق العام حتى يطالها التقادم. إن الشهيد ذهب ضحية اغتيال سياسي في سياق كانت الجامعة المغربية تعرف تقاطبا فكريا وسياسيا حادا بين تيارات يسارية تقدمية وقوى إسلامية محافظة تطور إلى عنف ممنهج لم تفعل الدولة ما يستلزم لردعه حتى بلغ حدود التصفية الجسدية.
إن هذا الجوهر هو ما دفعنا للنأي بهذه القضية عن التشخيص وتلخيصها في شخصك أو غيرك. ولكن محاولتك تكييفها كقضية حق عام يمكن أن يطالها التقادم جعلنا نعتقد أنك تساهم إلى جانب آخرين في طمس المعالم السياسية لهذه الجريمة لأسباب لا نفهمها.
إن تحقيق العدالة الانتقالية التي تدافعون عنها وإن كان يستلزم القدرة على المصالحة وحتى الصفح فإنه لم يكن يوما مرادفا لطمس الحقائق وتبييض تاريخ الجناة. إنك تعلم جيدا أن عدم تكرار ما جرى يستوجب كشف الحقيقة كاملة وحفظها وإعادة الاعتبار للضحايا….
السيد حامي الدين، لقد صرحت بأن تحريك هذه القضية تحكمت فيه حسابات سياسية مغرضة تحاول النيل منك بسبب مواقفك. إننا لا نريد التشكيك في أقوالك، ولكن اسمح لنا أن نعبر لك وللرأي العام عن رفضنا المطلق لمحاولتك خلط الأوراق بحشر كل من يدافع عن الحقيقة في قضية الشهيد في زاوية الاسترزاق وما شابه ذلك.
ولعلمك، إن من يطالبون بالحقيقة كاملة في قضية الشهيد وفي كل القضايا المشابهة هم كثر ويتوزعون بين عائلته ورفاقه وأصدقائه الذين جايلوه ومناضلي التيار السياسي الذي كان الشهيد أحد قيادييه وكل مناضلي الصف الديموقراطي والتقدمي الذين لا يريدون تقديم روح الشهداء قربانا لفائدة مصالحات وتحالفات سياسية ومصلحية ظرفية.
وبالمناسبة نريد أن نعبر لك عن شجبنا محاولتك اختصار واختزال اليسار والفعاليات السياسية المدنية المناضلة في من حضر لندوتك أوعبر عن مساندته لك. إنك بهذا الفعل قررت أن تجعل من كل من يختلف مع روايتك للأحداث عدوا مباشرا لك وجعلتنا نقتنع بأنك تبيح لنفسك ما تحضره على الآخرين، أي تسييس قضية الشهيد.
إن إصرارك على حضور شخصيات سياسية لندوتك وتقديم بعضها كشهود على براءتك يزيد من شكنا في بحثك المزعوم عن الحقيقة. إن كل هذه الشخصيات معروفة بمواقفها السياسية التي قد نتفق معها وقد نختلف معها وبالتالي فمن المستبعد أن تكون محايدة في موضوع له خلفيات سياسية بامتياز. إن حضور لحسن الداودي القيادي في حزب العدالة والتنمية لندوتك وتقديمك له كشاهد على المرحلة التي عرفت اغتيال الشهيد آيت الجيد محمد بنعيسى تجعلنا نتهمك صراحة بمحاولة تزوير الحقيقة لأن صديقك في الحزب كان أستاذا لنا في تلك المرحلة ولم يكن يوما محايدا في الصراعات التي كانت تعرفها الجامعة.
السيد حامي الدين في الأخير، من حقك أن تدافع عن براءتك ولكن ليس لك الحق مطلقا في لي عنق الحقيقة والعمل على طمسها وقبرها أنت وأصدقاؤك.
 
التوقيع : جرير نور الدين، زريوح سعيد.
 
 

بتاريخ السبت 03 مارس 2018 - 13:22:36 / عدد التعليقات :

واضح أن نظام المافيات الملكلية بالمغرب تتجه بقوة نحو تدمير المدرسة العمومية من خلال اقرارها بالاجهاز الكامل على وضع الاستاذ باعتباره مركز المنظومة التعليمية الى جانب التلميذ . الوثيقة التي بيننا صادرة من رئيس الحكومة تحدد الاجر الشهري الخام للاستاذة المتقاعد حسب الدبلوم المتحصل عليه وعدد سنين الخدمة .
الملاحظ أن المدرس بشهادة البكالوريا سيشتغل بأجرة خامة لاتتعدى 3 الف درهم اي 60 الف ريال ممايعني أنه سيتقاضى كأجر صافي بعد الاقتطاعات مايقارب 50 الف سنتيم . وهذا المبلغ هو مايشكل بالمملكة الحد الادنى للاجور .
كما أن مبلغ الاجرة الشهرية للاستاذ مهما كان الدبلوم الذي تعاقد به سيتوقف تماما بعد 10 سنوات من العمل حتى وان اشتغل 30 سنة أخرى . هذا إذا لم يلقى به في الشارع قبل ذلك بعد فسخ العقد المجحف الذي وضعه كسيف بيد المفتش او ادارة المؤسسة او الاكاديمية الجهوية لأتفه الاسباب .
يذكر أن قرابة 50 الف شخص تم تشغيلهم في السنتين الاخيرة وفق هاته العقود المهينة وهذا العدد بمقدوره أن يشكل قوة احتجاجية ضاربة قادرة على تغيير كل شئ لصالح الاستاذ وكرامته والتأثير على مجريات السياسة في كل البلد . اما الارتكان الى الانتظارية الانهزامية والانتهازية القاتلة فسيجعل المدرس مجرد موظف مياوم في "موقف" اسمه التعليم .

بتاريخ السبت 03 فبراير 2018 - 23:04:08 / عدد التعليقات :