آخر الأخبار :

الأخبار - قسم 'متفرقات'

. قامت عناصر البوليس الكونغولي باعتقال 8 صحفيين يوم الخميس بعد مداهمة مقر جربدة اصداء الشمال بالعاصمة ليبروفيل وذلك لمنع توزيع العدد  الذي تضمن مقال افتتاحية لاذعة في حق ملك المغرب محمد السادس والذي اتهمته بمحاولة اقناع المرشح الفائز في الانتخابات  الرئاسية جون بينغ بالتنازل لصالح صديقه بانكو المتهم بتزوير النتائج .
المقالة كاملة :

L’ÉDITORIAL de Désiré ENAME : Monsieur Mohammed VI, le Gabon n’est pas une province du Maroc

Le roi est arrivé au Gabon hier dans l’après midi pour une visite de cinq jours environ. Passons les détails. L’on croit savoir qu’il a décidé d’ef­ fectuer ce voyage pas pour une visite de travail au sens des relations entre Etats, comme cela a été prétendu, ni pour un séjour de plaisance. La visite du roi, il s’en est convaincu, et en a convaincu l’establishment français, avait pour but d’instaurer le dialogue entre Jean Pi ng,vainqueur des élections du 27 août dernier, et le candidat malheureux à ces élections, Bongo Ondimba Ali (BOA), désormais à la tête d’une junte militaro­putschiste qui fait de la résistance au Palais du bord de mer. Plantons le décor.

A la France, Mohammed VI a vendu la certitude que, d’une manière ou d’une autre, les antagonismes se dissiperont et feront place à l’ordre normal des choses. A­t­il pris le risque de les rassurer que Jean Ping finira par céder et que, cela étant, BOA occupera tranquillement le Palais du bord de mer en toute quié­tude ? Cela semble le cas, car des indiscrétions glanées, il ressort qu’il serait entré en contact avec Jean Ping, et qu’il aurait, suite à un entretien avec ce dernier, vertement demandé de l’attendre au Gabon pour des entretiens préalables avec BOA qui déboucheraient sur ce pseudo­dialogue. A cela, son interlocuteur a opposé une fin de non­recevoir. A­t­il compris la détermination de son inter­ locuteur ? Pas si sûr.

En cela, le roi devient bien gênant. Surtout lorsqu’il se met en tête qu’en dessous du Maroc, passé le désert du Sahara, il n’est que des « nègres » que le Maroc assiste dans divers domaines. Cette condescendance est à proscrire. Dans une précédente édition, nous rappelions à Mohammed VI que le Gabon n’a jamais été un royaume. Il ne l’est pas plus sous les 49 ans du pouvoir des Ondimba. Et que le fait des relations personnelles qu’il entretient avec BOA ne sont pas un gage de propriété des citoyens de ce pays par ce dernier.

Et si le peuple gabonais a marqué son refus du hold­up électoral jusqu’au prix du sang, c’est un message clair qu’il a lancé à la France et au reste du monde, que le temps où l’on pouvait lui imposer un homme est à jamais révolu. Il est étonnant que, malgré cette détermination, le roi du Maroc ait pu donner des assurances à la France sur sa capacité à instaurer un dialogue qui légitimerait BOA et ferait passer l’expression du peuple gabonais par pertes et profits.

Qu’une certaine France, incarnée par Manuel Valls, Jean­Marc Ayrault, Nicolas Sarkozy, et d’autres nostalgiques d’un passé néocolonial, y ait cru, au point de moduler ses positions, est fort regrettable. Que la France ait décidé d’un repositionnement stratégique où le Maroc est en train de devenir le point de mire, cela est légitime. Ce qui ne l’est pas, c’est de se dire que la Gabon va être le point d’approvisionnement des richesses qui seront créées au Maroc en maintenant le peuple gabonais sous le joug de la servitude. Cela est inadmissi­ ble. Et c’est le sens du non de Jean Ping. Mais ce non a un socle : la déterminaion du peuple gabonais, celui qui a décidé de tourner la page.

Et pourtant, le Maroc et ses amis d’une certaine France ont eu de bien beaux exemples ces derniers temps. A Houston, au Texas, des Gabonais, depuis le 31 août, marchent tous les jours dans cette cité américaine. A Washington, ils ont obtenu, en quelques heures, après avoir fait irruption dans l’hémicycle du Congrès américain, une résolution pour demander le recomptage des voix. A Paris et dans d’autres villes de France, la mobilisation s’intensifie chaque jour. Cette mobilisation a envahi les réseaux sociaux. Au Gabon, les jeunes, malgré les nombreuses victimes qu’ils ont vu tomber, ne reculent pas. Les syndicats les plus puissants, dont ceux de l’éducation, ont décidé de paralyser l’enseigne­ ment. Devant cette détermination, il est absurde de croire que BOA pourra s’imposer au pouvoir et diriger ces femmes et ces hommes qui ont bravé la mort.

Il est étonnant que le roi Mohammed VI n’ait pas eu une lecture adéquate de cette situation. Ne pas l’avoir fait est un signe de mépris. Cela, le peuple gabonais ne peut l’accepter. Et ce qui est à craindre, c’est qu’il soit en train de com­ promettre et son image de marque et ses intérêts dans ce pays.

Nous avons dénoncé, il y a quelques semaines, ces manœuvres marocaines à l’endroit de la France; des approches indécentes de son chef de mission diplo­ matique à l’endroit de Jean Ping ; les manœuvres entreprises en Afrique de l’Ouest pour faire adouber BOA par le Sénégal et le Mali. Il est regrettable que Mohammed VI n’en ait eu cure. Alors, qu’il retienne que le Gabon n’est pas une province du Maroc. De dialogue, les Gabonais de la nouvelle République, tant ceux du Gabon que les autres à travers la planète, disent « Non ! »
 

بتاريخ السبت 05 نوفمبر 2016 - 18:31:46 / عدد التعليقات :

قال المتحدث باسم التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن الخميس ان زعيم تنظيم الدولة الاسلامية ابو بكر البغدادي يفقد السيطرة على مقاتليه مع وصول القوات العراقية الى مشارف الموصل. ونشر التنظيم الخميس رسالة مسجلة للبغدادي يدعو فيها المقاتلين الى الصمود في ارض المعركة.
 
وقال الكولونيل جون دوريان المتحدث باسم التحالف الدولي الذي يشن غارات على الجهاديين في العراق وسوريا انه لم يتم التحقق من صحة التسجيل لكن من "الواضح" انهم يحاولون التواصل مع مقاتليهم.
 
واضاف خلال مؤتمر عبر الفيديو من بغداد ان الرسالة المسجلة "محاولة للتواصل مع مقاتليهم (...) احد الامور المهمة التي لاحظناها وفق الترجمة الانكليزية قول البغدادي +لا تتقاتلوا في ما بينكم+".
 
واضاف "هذا ما يقوله قائد يفقد السيطرة والقدرة على تجميع قواته. لا نعتقد ان الامر سينجح. تسري شائعات عن صحة زعيم الجهاديين العراقيين وتحركاته لكن مكانه غير معروف". وقال "لو عرفنا اين هو، لقتلناه على الفور".
 
واضاف ان هناك انباء عن هرب مقاتلي التنظيم في الموصل، موضحا "هناك اشخاص يغادرون مواقعهم او يحاولون الهرب" وانهم لذلك يقومون "بتصفية اشخاص".
 
وقالت وزارة الدفاع الاميركية ان قدرات التنظيم المتطرف على الدعاية تراجعت بشكل كبير بسبب الغارات التي ادت الى مقتل عدد من قادته وجففت مصادر تمويله.
 
ما بين غشت 2015 و2016، تراجع عدد المقالات التي نشرت على مواقع التنظيم على الانترنت بنسبة 70% من 700 الى 200 رسالة، وفق الكولونيل دريان.
 
في يونيو 2014، بعد ايام من اجتياح الجهاديين مساحات شاسعة من العراق، ظهر البغدادي في الموصل واعلن اقامة "الخلافة" في المناطق التي احتلها التنظيم في العراق وسوريا.
 
اما اليوم فباتت القوات العراقية على مشارف الموصل، اخر اكبر معقل للتنظيم في شمال البلاد.
 

بتاريخ الجمعة 04 نوفمبر 2016 - 13:14:08 / عدد التعليقات :

جاءت وثيقة الحزب الحاكم المُقدمة للحوار برزمة من المواد القانونية الملغومة التي تتفاوت بين التصريح والتلميح والإشارات الضمنية ضمن تعابير وصياغات مُختلفة من حيث الشكل ومتفقة ومُنسجمة من حيث المضمون ، إذ تُجسد رغبة الحزب في صياغة دستور جديد على مقاس الجنرال الإنقلابي محمد ولد عبد العزيز .
الوثيقة التي قدمها الحزب لطاولة الحوار السياسي - الذي قاطعته قوى المعارضة الأساسية – هي بمثابة الرؤية السياسية للمرحلة القادمة التي ستكرس في ما يبدو مزيداً من الأحادية في الحكم والتسيير، كما تمثل إطلاق عدد من "الرصاصات اللاصديقة" على النعش الديمقراطي المُتعفن .
و تقترح هذه الوثيقة منح صلاحيات مطلقة وشبه ملكية للجنرال ، سأحاول إيجازها ، وكل العبارات الواردة بين الأقواس هي مواد دستورية كما وردت في وثيقة الحزب الحاكم ..
الرصاصة الأولى :
- في الديباجة، نقترح الوثيقة : 
( تأسيس القيم الدستورية على القيم الإيمانية التوحيدية : يعلن الشعب الموريتاني "إيمانا منه بالله الواحد الأحد واتكالا عليه" ..)
لست خبيراً بالقيم والمفاهيم الإيمانية لحزب الإتحاد من أجل نهب الجمهورية ولا أستوعب مقاصد ودلالته المختفية وراء عبارات من قبيل : الله ـ الواحد ـ الأحد " ..
لكنني بهذا الصدد أمام فرضيتين : 
الفرضية الأولى قد تقول بأن الديباجة قم تمت توطئتها بهذه العبارة لكي يفهم المتلقي بأن الحاكم هو ظل الله في الأرض وله الحق في التشبه بالإله حتى في صفاته الأحدية والتوحيدية مُبررين بذلك شكل النظام السياسي القادم الذي ينبغي أن يكون ـ من وجهة نظرهم ـ أكثر أحادية في كل مؤسساته التنفيذية والتشريعية والقضائية وذلك انسجاما مع شرعيته الدستورية المُستَمَدة من الإله بحكم التغلب بقوة السلاح ..
ولئن قال البعض بتحامل هذه الفرضية فسأعدل عنها إلى الفرضية الثانية التي هي أكثر إنصافا ، والتي تأخذ العبارة على ظاهرها وتحسن الظن بصائغيها ..
لكن حتى ولو كان الأمر كذلك أما يحق لنا القول وانطلاقا من بقية المواد المقترحة والتي تعبر عن أحادية مطلقة في الحكم والسياسة أن الحاكم الذي صيغت من أجله هذه المواد يسعى أو يُرادُ منه منافسة الله في ملكوته وجبروته ..؟!
لنتــابع ..
الرصاصة الثانية :
في مجال التشريع تُمهد الوثيقة بمادة : ( تسمح للرئيس بالتشريع بأوامر لها قوة القانون في حال حل الجمعية الوطنية، كما تعطيه الحق في الاعتراض على تعديلات الجمعية الوطنية لمشاريع القوانين )
 وتلك هي الطلقة الأولى في جسد السلطة التشريعية التي من المُفترض أن تكون وتبقى مُستقلة عن السلطة التنفيذية في جميع الأبجديات الديمقراطية حول العالم ..
الرصاصة الثالثة :
 وتفاديا لسيناريو رصاصة أطويلة تم اقتراح المادة التالية : 
(في حالة الشغور المؤقت لمنصب الرئيس يحل الوزير الأول محله لمدة ستين يوما (60) قابلة للتجديد )
هنا تطلب الوثيقة مدة أربعة أشهر للحسم في زوال المانع المؤدي لشغور المنصب أو إعلان العجز الكلي ..
الرصاصة الرابعة : 
التداول السلمي أو الترحيل القسري أو العزل السياسي هي مفاهيم ليست في قاموس كُتاب هذه الوثيقة حيث شيدوا جداراً فولاذياً عازلا دون ذلك بمادة تقول : 
( لا يتم عزل الرئيس إلا بأغلبية 4/5 من نواب الجمعية الوطنية، وبعد موافقة ثلثي أعضاء المحكمة الدستورية )
الرصاصة الخامسة :
{لا يُسألُ عمَّا يَفعل وهُم يُسْألُون} 
بعبقرية فريدة حوَّل الحزب الحاكم هذه الآية القرآنية المُعبرة عن عظمة الله إلى مادة قانونية مُقترحة في الدستور الجديد لتحمي المُفسدين والمُجرمين ، حيث تقول المادة : 
( لا يمكن استدعاء الرئيس أمام أي سلطة قضائية أو إدارية طيلة تأديته لمهامه ..إلخ .. )
الرصاصة السادسة :
بالله عليكم أي جنون سلطوي وبأي حبر كتبت هذه العبارة التي جاءت مُفصِلة ومُكملة ومؤكدة للمادة السابقة :
( لا يكون رئيس الجمهورية مسؤولاً عن الأعمال التي يقوم بها في إطار أدائه لمهامه أو قراراته التي يتخذها بناء على صفته تلك، ولا يمكن أن تكون موضوع متابعة لاحقة من أي نوع ) 
ففي الوقت الذي نرى فيه بعض دول الجوار تسعى لمساءلة حكامها السابقين الذين أجرموا في حق شعوبها ونهبوا ثرواتها ، نجد الحزب الحاكم هنا يستبق الزمن بوعي أو بغير وعي ليُحصنَ زعيمه في المستقبل خوفاً من خروج الأوضاع عن السيطرة في لحظة جماهيرية يرونها بعيدة أو مستحيلة ونراها قريبة وحتمية ..
الرصاصة السابعة :
لفهم هذه المادة التي تمنع شهادة الرئيس نحتاج لتصفح بعض المتون الفقهية لنسمع كلام الفقهاء في الأحكام المتعلقة بموانع الشهادة ، حيث نجد من بينها مانعين هما : 
من يجر إلى نفسه نفعاً ، ومن يدفع عن نفسه ضرراً بتلك الشهادة 
ومن أجل أن تظل المواد الدستورية حامية للرئيس ، تجلب له المصالح وتدرأ عنه المفاسد ، فقد اعترفت وثيقة الحزب الحاكم أن الرئيس لا يشهد وقالت بصريح العبارة : 
(لا يمكن استدعاء رئيس الجمهورية خلال مدة انتدابه أمام أي محكمة للإدلاء بشهادته، كما لا يمكن أن يكون موضوع مقاضاة أو إجراءات تبليغ أو تحقيق أو متابعة )
 
الرصاصة الثامنة :
لإحكام القبضة السلطوية على الحظيرة البرلمانية اقترحت وثيقة الحزب الحاكم :
(إلغاء مجلس الشيوخ والاحتفاظ بالجمعية الوطنية كغرفة وحيدة ) 
وفي هذا الصنف من البرلمانات القبلية والعشائرية من الطبيعي أن يكون صراع القوى الرجعية محموماً من أجل إثبات الولاء المُطلق لـ"الرئيس" 
 
الرصاصة التاسعة :
هنا مربط الفرص وبيت القصيد : ولمزيد من الأحادية في الحكم يجمع الرئيس في هذه المرحلة سلطتين نقيضتين في قبضة واحدة  ،حيث وردت في وثيقة الحزب الحاكم  مادة : 
(تسمح للرئيس بأن يُقر الميزانية بشكل أحادي "في حالة عدم تصويت الجمعية الوطنية على مشروع الميزانية قبل 31 ديسمبر، أو إذا صوتت عليها غير متوازنة مما يجعله مُخولا بإقرارها تلقائيا عن طريق أمر قانوني )
وهذه المادة كارثة حقيقية لكن ليست مُفاجئة لأنه تم استباقها بالمادة التي مررنا بها آنفا والتي تسقط أي نوع من المساءلة القضائية في الحاضر والمستقبل عن الرئيس ، مما يمنحه هنا ـ وفق المواد المُقترحة ـ الضوء الأخضر والحصانة الأبدية لابتلاع الميزانية والعبث بها بعيداً عن أعين المُشَرّعين والمُراقبين .
 
الرصاصة العاشرة :
في ما يتعلق بالجوانب الدستورية ، وتكريساً لمزيد من الأحادية في هذا المجال اقترحت الوثيقة : 
( إلغاء المجلس الدستوري، وإنشاء محكمة دستورية ذات اختصاصات واسعة يعين رئيس الجمهورية خمسة (5) أعضاء وتنتخب الجمعية الوطنية الخمسة (5) الآخرين من بين المترشحين الذين يقدمهم مكتب الجمعية الوطنية من طرف أغلبية أعضائها، كما يتم تعيين رئيس المحكمة بمرسوم من بين الأعضاء الذين عينهم رئيس الجمهورية ولرئيس المحكمة الدستورية صوت مرجح في حالة تعادل الأصوات )
بربكم أي محكمة هذه ؟ خمسة أعضاء للرئيس وخمسة من نواب الرئيس ، ورئيس المحكمة يتم تعيينه من طرف الرئيس ..؟
تِلْكَ إِذًا قِسْمَةٌ ضِيزَىٰ..!
 
الرصاصة الحادية عشرة :
في الشأن الديني قرر الحزب الحاكم : 
(حل المجلس الإسلامي الأعلى ومؤسسة وسيط الجمهورية، وإسناد مهامهما إلى المجلس الأعلى للفتوى والمظالم، ودسترته وتحديد مهامه ، حيث يعين رئيس الجمهورية رئيس وبقية أعضاء المجلس الأعلى للفتوى والمظالم) 
لقد قلت أوردتُ في ما سبق أن الدستور المقترح من طرف الحزب الحاكم يتضمن صلاحيات ملكية واسعة ومطلقة، لكن التوصيف الأدق أنه يحمل صلاحيات إلهية أكثر مما هي بشرية أو ملكية ..
وإن كانت هناك بعض المُعوقات أو العراقيل أو الضبابية في طبيعة "الدستور الإلهي" المُقترح فقد أزاحها هذا المجلس الأعلى للفتاوى السلطانية الذي يُرادُ منع قمع المواطنين وانتهاك حرياتهم الفكرية باسم الدين .. وليس غريبا أن يعمل هذا المجلس على إصدار صكوك الغفران للموالين للرئيس وتكفير المناوئين له والمُعارضين .
 
الرصاصة الثانية عشرة :
خاتمة الرصاصات كان لا بد أن تكون في ما تبقى من هشيم الدستور فجاءت تلك الدعوة صريحة وبكل وقاحة لتقرر : 
(استحداث مادة تعطي للرئيس حق تقديم المشروع الذي يتخذ بشأنه مبادرة اقتراح أي تعديل دستوري ) 
ولعلها مرحلة مُتقدمة من الإستبداد التي لا يميز فيها الحاكم بين النصوص الدستورية والقوانين التشريعية والمراسيم الرئاسية ..
هذه مجرد ملامح من الرؤية الاستبدادية الكارثية لموريتانيا ما بعد "الحزب الواحد" و "الأحزاب المتعددة" إلى واقع جديد ينتهج سياسة العصابة الواحدة والفرد الأوحد والنظام الأحادي في كل تمثلاته وتجلياته .
وتعقيباً على هذه الوثيقة أقول للعصابة الحاكمة ومن يدور في فلكها من مرتزقة وساسة وباعة الضمير والوهم : اكتبوا دستوركم بالخط والحبر الذي تشاؤون ، وضَمِّنوه ما شئتم من مواد تحمي زعيم العصابة وتحتقر الشعب .. 
لكن الكلمة الأخيرة حتما ستكون للجماهير .. ولا شيئ سيقف دون تقديمكم للمساءلة والمحاكمة ، لا أرض ولا سماء ،، لا شيئ سيحميكم من غضب الشعب ،، فالله لم يخلق شعوباً تستكين
وفي أذن الجنرال المُترنح أهمس بهذا البيت الشعري القديم مع تصرف طفيف :
تمتع من شميم حِوارِ خبثٍ // فما بعد العشية من حِوارِ

بتاريخ الاثنين 17 أكتوبر 2016 - 02:50:11 / عدد التعليقات :