آخر الأخبار :

الأخبار - قسم 'صحة وبيئة'

أعربت كريستين تود وايتمان، السياسية الأمريكية من الحزب الجمهوري، عن مخاوفها حيال مستقبل أحفادها السبعة مع وجود دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي المنتخب، في البيت الأبيض.واتهمت وايتمان، التي تولت إدارة وكالة حماية البيئة في إدارة جورج بوش الأب، ترامب بتجاهل العلم وما يتوصل إليه من أدلة دامغة.ويقول أنصار ترامب إن القواعد الخاصة بالبيئة والمناخ تلحق ضررا بالغا بالنشاط التجاري.وحذرت من أن تهديده بالعدول عن سياسات حماية المناخ، التي أقرها الرئيس الحالي باراك أوباما، يشكل خطرا على مستقبل العالم، لا الولايات المتحدة فقط..لكن السياسية الأمريكية أكدت أنه يجب على الولايات المتحدة أن تدعم النشاط التجاري وما يصب في مصلحة الاقتصاد الأمريكي دون إلحاق ضرر بالكوكب.ولا زالت سياسات ترامب نحو المناخ غير واضحة بعد، لكن فريقه الرئاسي تناول بالمناقشة دعم العمل في مناجم الفحم، وإنشاء خطوط أنابيب جديدة لنقل النفط، والسماح بالتنقيب عن النفط والفحم وغيرها من الموارد الطبيعية في المناطق البرية، ومنطقة القطب الشمالي.وعلى المستوى السياسي، دارت محادثات بين أعضاء فريق الرئيس المنتخب رجحت كفة الانسحاب من الاتفاقية الدولية للمناخ، والعدول عن تنفيذ خطة الطاقة النظيفة التي أطلقها الرئيس الحالي باراك أوباما، وحل وزارة الطاقة ووكالة حماية البيئة أيضا.بطاقة ترامبحلت كريستين تود وايتمان ضيفة على عرض وثائقي بعنوان "التغير المناخي: خطة ترامب"، وذلك للتعليق على السياسات المحتملة للرئيس المنتخب.وقالت، أثناء العرض الذي يُبث عبر إذاعة بي بي سي 4 في الثانية من صباح يوم الثلاثاء: "أرى أن الوضع مثير للقلق عندما يتعرض علم حماية البيئة للاحتقار."وأضافت: "أشعر بقلق بالغ على مستقبل عائلتي وجميع العائلات حول العالم لأن الطبيعة الأم لا تعرف حدودا جغرافية ولا سياسية، وما يحدث في بلد ما، يمتد أثره إلى أخرى.
وتابعت: "إننا ندير ظهورنا لما قاله 97 في المئة من العلماء عما يحدث للطبيعة وأثره على الناس، وها نحن قد وصلنا بالفعل إلى نقطة فارقة لابد عندها من أن نحاول إبطاء وتيرة ذلك إذا ما أردنا البقاء في هذا الكوكب."وأكدت أن ترامب "يخون" تراث الحزب الجمهوري في الحفاظ على البيئة.ووقعت كريستين، وقت رئاستها لوكالة حماية البيئة الأمريكية في عهد جورج بوش الأب، الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة في ريو عام 1992.وأشارت إلى أن إبراهام لينكولن، الرئيس الأمريكي السابق، كان الرئيس الأول للولايات المتحدة الذي عمل على حماية الأراضي العامة، كما أسس الرئيس السابق للولايات المتحدة ريتشارد نيكسون وكالة حماية البيئة.وشددت على أن الحفاظ على البيئة من أكثر المباديء التي يتمسك بها المحافظون.وتمنت كريستين أن تكون مخطئة فيما تعتقد أن ترامب سوف يتبناه في المستقبل تجاه البيئة والمناخ، لكنه أشارت إلى أن أعضاء إدارته أغلبهم من أصحاب المليارات الناتجة عن أنشطة النفط.وقالت إن الولايات المتحدة تحتاج إلى توفير ما تحتاج إليه من الطاقة وأن تكون دولة مستقلة فيما يتعلق بمنتجات الطاقة، لكن ذلك لابد أن يتحقق في ضوء مراعاة توازن لحماية الصحة العامة والبيئة، مرجحة أن ترامب لا يبدو أن لديه النية في الدخول في هذه المعادلة.شكوك تحيط بالإدارة الجديدةأعرب كثير من العلماء عن مخاوف تجاه اختيارات ترامب لأعضاء إدارته الجديدة، إذ قلل بعض أعضاء الفريق الرئاسي من أهمية علم المناخ قبل توليهم المناصب فعليا، لذلك تساور العلماء مخاوف حيال توجهاتهم بعد البدء في ممارسة مهام أعمالهم في الإدارة الجديدة للبلاد.وعلى سبيل المثال فإن ريك بيري، الحاكم السابق لولاية تكساس والمرشح الحالي لحقيبة الطاقة، على سبيل المثال، كان قد دعا من قبل لإلغاء الوزارة التي من المقرر أن يترأسها في وقت قريب.كما رُشح سكوت برويت، لرئاسة وكالة حماية البيئة، وهو نفس الشخص الذي دعا من قبل إلى وقف العمل ببرنامج أوباما للطاقة النظيفة الذي يساعد الولايات المتحدة على الوفاء بتعهداتها للأمم المتحدة فيما يتعلق بانبعاثات الكربون٠
ورشح ترامب ريكس تيلرسون، الرئيس التنفيذي لشركة إكسون موبيل، لوزارة الخارجية الأمريكية، وهو نفس الشخص الذي يخضع لتحقيقات في مزاعم تضليله حاملي الأسهم بشأن مخاطر أنشطة شركته على البيئة.ويقول مؤيدو ترامب إن وكالة حماية البيئة تتجاوز حدود صلاحياتها، ولابد من السيطرة عليها.
وقال نيك لوريس، من جمعية التراث الليبرالية، لبي بي سي نيوز إن "سكوت بروين قاد حملة من الانتقادات الحادة لوكالة حماية البيئة، وهي الاتهامات التي تضمنت توحش الوكالة، وإفراطها في فرض قواعد جديدة دون داعي ودون أي فائدة تعود على البيئة."وأضاف: "أنه (بروين) يريد أن يعيد حماية البيئة إلى الدولة حيث يمكن التعامل بشكل أفضل مع التحديات البيئية التي تواجه البلاد."في المقابل، أعربت كريستين وايتمان عن أملها في أن تكون الإدارة الجديدة أقل تطرفا في التعامل مع قضايا البيئة والمناخ مما بدت عليه أثناء الحملة الانتخابية وتشكيل الفريق الانتقالي، وأن تتحول إلى اتجاهات أكثر اعتدالا.وقالت إنه بمجرد دخول بروين إلى الوكالة، سوف يجد الوضع أصعب مما تصور بكثير وأكثر تعقيدا، مؤكدة أنه سوف يصطدم بمستويات كثيرة من القواعد التي تفرضها الوكالة لحماية البيئة، ولن يجد قوانين عفى عليها الزمن وتحتاج إلى تعديل فقط، بل من بينها ما يحتاج إلى الإلغاء واستحداث قواعد جديد
تكهنات صعبةيصعب التكهن في الوقت الحالي بالأثر الذي قد يحدثه ترامب على السياسة الدولية للمناخ، فبعد ظهور نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية مباشرة، سارعت الصين، والاتحاد الأوروبي، وألمانيا، وعدد من الدول النامية إلى التأكيد على التزامها الاتفاقية الدولية للمناخ الموقعة في باريس العام الماضي، وما نصت عليه فيما يتعلق بانبعاثات الكربون.ولا يبدو أن ترامب سوف يتمكن من الوفاء بوعوده الانتخابية فيما يتعلق بإعادة هيكلة صناعة الفحم، إذ توجه أغلب المستثمرين إلى الغاز الطبيعي وغيره من مصادر الطاقة النظيفة الأقل تكلفة.لكن حال نجاح ترامب في توفير جزء كبيرة من فاتورة الطاقة الأمريكية والعمل على هبوط أسعار الطاقة في الولايات المتحدة - يرى محللون أنه سوف ينجح في خفض أسعار الطاقة إلى معدلات تحت المستويات المعمول بها في الصين في الوقت الراهن - سوف تعاني دول أخرى أثناء منافسة الولايات المتحدة في الصناعات الثقيلة.
ومع التزام جميع الدول الموقعة على الاتفاقية الدولية للمناخ وسط غياب الولايات المتحدة، سوف يواجه العالم اضطرابا شديدا على صعيد المحافظة على البيئة والعمل على الحد من التغير المناخي.مع ذلك، لا زال من المبكر أن نحكم على أثر ترامب على البيئة والمناخ، خاصة في ضوء سعي حثيث من قبل الصين، ثاني أكبر اقتصادات العالم، لتبوأ مكانة مميزة من حيث حجم الجهود التي تستهدف حماية البيئة، وهو ما يُتوقع ألا يرضي الرئيس الأمريكي المنتخب حال تقاعسه عن الوفاء بالالتزامات الأمريكية نحو المناخ.

بتاريخ الثلاثاء 03 يناير 2017 - 04:52:58 / عدد التعليقات :

تعرَّف على فوائد الغلفة، التي يفقدها الطفل الذكر عند سلخ وبتر أعضاءه التناسلية (بالختان)، هذه قائمة بأكثر من 16 ضرر يحدث للإنسان، كان تجنَّبناها لو أننا لم نختنه. وهذا يظهر لنا كم هي عظمة وحكمة الله سبحانه وكمال خلقه وحُسنه. وكيف أن التعدي (بالتغيير والتبديل و"التعديل") هو إساءة بالغة للطفل.
كل الأضرار مُرفق معها الأبحاث العلمية التي تُساندها.
------
(الغلفة ووظائفها الستة عشر، ليست مجرد "جلدة")
الغلفة عضو رئيسي في الأجهزة التناسلية لجميع الثدييات (ذكور وإناث) منذ ولادتها، وكذلك الحال في الثدييات البشرية كغيرها من الثدييات. تقدم الغلفة العديد من الخدمات لأغراض هامة، فهي ليست مجرد "جلدة" يفقدها الرضيع عند الختان، فهناك ما لا يقل عن ستة عشر (16) وظيفة مهمة تفقد ببترها، ونحتاج إلى المزيد من الدراسة لكي نفهمها ونتعرف عليها أكثر، وفيما يلي سرد بأهمية الغلفة للإنسان، مع المراجع الطبية المستسقاة منها:
1: مجموعة الوقاية
وهي مجموعة من الأنسجة الناعمة تشبه التلال تقع بالقرب من التقاطع الذي يربط الجزء الداخلي والخارجي من الغلفة، وهذه المنطقة من المناطق الأساسية المثيرة للمتعة الجنسية في جسم الرجل السليم (غير المختون)، وفقدان هذا الحزام الحساس المكتظ بالأعصاب والأنسجة ذات الاستجابة الجنسية يقلل من الإشباع وشدة الاستجابة الجنسية.
[Source: Taylor, J. R. et al., "The Prepuce: Specialized Mucosa of the Penis and Its Loss to Circumcision," British Journal of Urology 77 (1996): 291-295.]
2: آلية الانزلاق والحركة
الانزلاق الآلي هو سمة مميزة ومعتادة في الغَلَفَة، وأمر طبيعي في القضيب السليم. تحمي هذه الحركة الانزلاقية القضيب من التجلخ أثناء الاحتكاك والجماع، وتوفر لكلا الشريكين متعة على نحو سلس ومريح أثناء الالتقاء، بدون هذا الجزء المنزلق والمواد التي يفرزها، يصبح رأس القضيب المختون بمثابة صمام يعمل باتجاه واحد فيطرد مواد الانزلاق اللزِجة للخارج، مما يجعل المواد الاصطناعية -ذات التركيبة الكيمياوية -ضرورية للحصول على جماع مريحة.
[Source: P. M. Fleiss, MD, MPH, "The Case Against Circumcision," Mothering: The Magazine of Natural Family Living (Winter 1997): 36-45.]
3: جسيمات مايسنر
بالختان يتم إزالة الآلاف من الأعصاب المستقبلة للمس الدقيق(الخفيف) التي تسمى جسيمات مايسنر، والتي تعتبر المكوّن الحسي الأهم في الغلفة، كما يتم خسران أهم فروع العصب الظهري للقضيب، وما يزيد عن عشرون ألفاً من النهايات العصبية المتخصصة والمتنوعة المثيرة للغريزة الجنسية. كل ذلك يؤدي إلى تغيرات في الحركة ذات التدرج الرقيق الملمس والحرارة.
[Sources: 1. R. K. Winkelmann, "The Erogenous Zones: Their Nerve Supply and Its Significance," Proceedings of the Staff Meetings of the Mayo Clinic 34 (1959): 39-47. 2. R. K. Winkelmann, "The Cutaneous Innervation of Human Newborn Prepuce," Journal of Investigative Dermatology 26 (1956): 53-67.]
4: اللِجام
اللِجام هو تركيب من الأنسجة تكون البنية الرابطة بين الجلد لمنزلق وأسفل الحشفة وهي على شكل حرف V، بالإضافة لهذه الوظيفة التي تقوم بها لربط الغلفة وإرجاعها لوضعها عند الانتصاب والحركة لها امتيازاتها الخاصة، فهي تمتلك حواس مثير للشهوة الجنسية للغاية، على الجانب السفلي من الحشفة، وفي كثير من الأحيان هذه الأربطة إما تبتر مع الغلفة أو يقطع جزء منها أثناء الختان، الأمر الذي يدمر أو يقلل من وظائفها الجنسية والفسيولوجية.
[Sources: 1. Cold, C, Taylor, J, "The Prepuce," BJU International 83, Suppl. 1, (1999): 34-44. 2. Kaplan, G.W., "Complications of Circumcision," Urologic Clinics of North America 10, 1983.]
5: عضلة دارتوس الملساء
الختان يزيل ما يقرب من نصف غلاف هذه العضلات الملساء الحساسة للحرارة، والتي تقع بين الطبقة الخارجية من الجلد والجسم الكهفي.
[Source: Netter, F.H., "Atlas of Human Anatomy," Second Edition (Novartis, 1997): Plates 234, 329, 338, 354, 355.]
ملاحظة: عضلة دارتوس، وهي عضلة ذات ألياف ملساء توجد في الغلفة وفي كيس الصفن، وفي الغلفة تقوم بوظيفة صمام يسمح بمرور البول للخارج ويمنع دخول اي ميكروبات أو أجسام غريبة للداخل، لاسيما لدى الرضع والأطفال الصغار.
6: مكونات الجهاز المناعي
الغشاء المخاطي الناعم (الغلفة الداخلية) يحتوي على نظام ذاتي المناعة، ينتج خلايا البلازما للغلفة لتدافع عن نفسها. هذه الخلايا تفرز الأجسام المضادة المناعية، وكذلك البروتينات المضادة للبكتيريا ومضادة للفيروسات، بما في ذلك إفراز أنزيم الليزوزيم لقتل العوامل المسببة للأمراض (انزيم الليزوزيم يفكك أغشية الخلايا المسببة للأمراض).
[Sources: 1. A. Ahmed and A. W. Jones, "Apocrine Cystadenoma: A Report of Two Cases Occurring on the Prepuce," British Journal of Dermatology 81 (1969): 899-901. 2. P. J. Flower et al., "An Immunopathologic Study of the Bovine Prepuce," Veterinary Pathology 20 (1983):189-202.]
7: الأوعية اللمفاوية
خسارة هذه الأوعية بسبب الختان يقلل من تدفق الليمف داخل ذلك الجزء من الجهاز المناعي في الجسم.
[Source: Netter, F.H., "Atlas of Human Anatomy," Second Edition (Novartis, 1997): plate 379.]
ملاحظة: الليمف: Lymph هو سائل واضح، شفاف، ويتكون من البلازما التي لم ترجع بواسطة الشعيرات الوريدية للدم بالإضافة الى البروتينات من الأنسجة، ويحمل نوع من خلايا الدم البيضاء تسمى الخلايا الليمفاوية (والخلايا الليمفاوية Lymphocytes هي إحدى أنواع خلايا الدم البيضاء وتقوم بحماية الجسم من العدوى والأمراض المختلفة، كذلك تحمي من نمو الأورام. حيث تلعب دور هام في التعرف على الميكروبات (بكتيريا، فيروس) أو أي مواد ضارة بالجسم والقضاء عليها.
8: مستقبلات هرمون الاستروجين
فقط مؤخرا تم اكتشاف وجود مستقبلات هرمون الاستروجين في الغلفة. وليس مفهوم الغرض منها حتى الآن وتحتاج إلى مزيد من الدراسة.
[Source: R. Hausmann et al., "The Forensic Value of the Immunohistochemical Detection of Oestrogen Receptors in Vaginal Epithelium," International Journal of Legal Medicine 109 (1996): 10-30.]
9: الغدد المفرزة للفيرمونات
تنتج هذه الغدد من الغلفة الداخلية فيرومونات قوية وصامتة، وتبعث إشارات سلوكية طبيعة غير مرئية إلى الشركاء الجنسيين المحتملين، لم يتم دراسة تأثير غيابها على النشاط الجنسي البشري.
[Source: A. Ahmed and A. W. Jones, "Apocrine Cystadenoma: A Report of Two Cases Occurring on the Prepuce," British Journal of Dermatology 81 (1969): 899-901.]
ملاحظة: الفيرومونات هي مركبات كيميائية (عطرية) تفرزها بعض الثدييات لجذب وإثارة الجنس الآخر.
10: الغدد الدهنية
الغدد الدهنية تليين وترطب الغلفة والحشفة (رأس القضيب)، وهي عادةً تحمي الأعضاء الداخلية. وليس كل الرجال لديهم هذه الغدد الدهنية على الغلفة من الداخل.
[Source: A. B. Hyman and M. H. Brownstein, "Tyson's Glands: Ectopic Sebaceous Glands and Papillomatosis Penis," Archives of Dermatology 99 (1969): 31-37.]
11: خلايا لانجرهانز
هذه الخلايا الطلائية المتخصصة هي أحد مكونات الجهاز المناعي في القضيب. يتم التخلص من جزء كبير منها في الختان.
[Source: G. N. Weiss et al., "The Distribution and Density of Langerhans Cells in the Human Prepuce: Site of a Diminished Immune Response?" Israel Journal of Medical Sciences 29 (1993): 42-43.]
12: تلوين الحشفة الطبيعي
التلوين الطبيعي للحشفة والغلفة الداخلية إلى حدٍ كبير أكثر كثافة (أكثر نضارة) من تلوين المواد الكيراتينية في القضيب المختون المكشوف بشكل دائم، ولم يتم بعد دراسة الوظائف الاجتماعية والبيولوجية من هذا التحفيز البصري.
يتدرج لون الحشفة من الوردي إلى الأحمر إلى اللون الأرجواني الداكن بين الرجال السليمين ذوي البشرة الفاتحة (البيضاء)، ومن قرنفلي قليلا إلى الماهوجني (الخشبي) إلى البني الداكن بين الرجال ذوي البشرة الداكنة (السمراء)، وإذا تم إجراء الختان على الرضيع أو الصبي الصغير، فإن النسيج الضام الذي يشكل الصمامات الواقية للغلفة والحشفة معا يدمر كلا على حدة، وهذا يترك الحشفة مكشوفة ومستقبلة للعدوى، والتندب، والتقرح، والانكماش، ويتغير لونها في نهاية المطاف، ومع مرور السنوات تصبح الحشفة كيراتينية خشنة، حيث تضيف طبقات إضافية من الأنسجة من أجل حماية كافية لذاتها منعا للخدوش، مما يساهم أيضا في زيادة تلونها.
كثير من الرجال المختونين الذين عملوا على استعادة الغلفة أفادوا عن تغييرات جذرية في لون الحشفة والمظهر، وأن هذه التغييرات تعكس اللون الطبيعي، والمظهر النضر للحشفة كما في الرجال سليمين.
[Source: P. M. Fleiss, MD, MPH, "The Case Against Circumcision," Mothering: The Magazine of Natural Family Living (Winter 1997): 36-45.]
13: طول ومحيط القضيب
الختان يزيل بعضا من طول وعرض القضيب، حيث تتم إزالة الالتفاف على الطبقات المزدوجة من النسيج الفضفاض، فيكون القضيب المختون أقصر وأرق منه لو ترك سليما على حاله.
[Source: R. D. Talarico and J. E. Jasaitis, "Concealed Penis: A Complication of Neonatal Circumcision," Journal of Urology 110 (1973): 732-733.]
14: الأوعية الدموية (المغذية)
تتم إزالة مئات السنتيميترات من الأوعية الدموية في الختان، بما في ذلك شريان اللجام وفروع الشريان الظهري. إن فقدان هذه الأوعية الدموية الغنية يؤدي إلى انقطاع تدفق الدم بشكل طبيعي لعمود وحشفة القضيب، ويلحق أضرارا في الوظائف الطبيعية للقضيب وتغيير في تطوره.
[Sources: 1. H. C. Bazett et al., "Depth, Distribution and Probable Identification in the Prepuce of Sensory End-Organs Concerned in Sensations of Temperature and Touch; Thermometric Conductivity," Archives of Neurology and Psychiatry 27 (1932): 489-517. 2. Netter, F.H., "Atlas of Human Anatomy," Second Edition (Novartis, 1997): plates 238, 239.]
15: الأعصاب الظهرية
هي فرع من محطة العصب الفرجي الطرفية التي تصل جلد القضيب والقلفة ومجاميع cavernosa والحشفة، ونادرا ما تدمر هذه الأعصاب، ولكنها قد تحدث نتيجة المضاعفات المدمرة للختان، فإذا قطعت أثناء الختان، فإن أكثر من ثلثي القضيب تقريبا يصبح بدون إحساس مطلقا.
[Sources: 1. Agur, A.M.R. ed., "Grant's Atlas of Anatomy," Ninth Edition (Williams and Wilkins, 1991): 188-190. 2. Netter, F.H., "Atlas of Human Anatomy," Second Edition (Novartis, 1997): plate 380, 387.]
16: أضرار أخرى:
· إجراء الختان في مرحلة الطفولة يعطل عملية الترابط بين الطفل والأم، فهناك أدلة تشير إلى أن الإحساس الفطري بالثقة في الاتصالات البشرية الحميمية ينخفض أو يفقد، ويمكن أن يكون لها أيضا آثار سلبية كبيرة على نمو الجهاز العصبي، وتسبب العديد من المشاكل مع الرضاعة الطبيعية والنمو.
· بالإضافة إلى ذلك، الختان يؤدي إلى تضاؤل الثقة بالنفس والشجاعة عند الرضيع، من خلال إجبار الطفل حديث الولادة وإخضاعه لحالة نفسية دفاعية مع "العجز" أو "السلبية" لعدم قدرته على التعامل مع الآلام المبرحة التي كان عاجزا عن مقاومتها أو الفرار منها.
· صدمة هذا الألم في وقت مبكر، تخفض عتبة الألم عند الذكور المختونين مقارنة بالأطفال السليمين، بمعنى أن قدرتهم على تحمل الألم تكون أقل، وقد ثبت ذلك من خلال دراسة استجاباتهم في فترة التطعيم.
[Sources: 1. R. Goldman, Circumcision: The Hidden Trauma (Boston: Vanguard Publications, 1997), 139-175. 2. A. Taddio et al., "Effect of Neonatal Circumcision on Pain Responses during Vaccination in Boys," Lancet 345 (1995): 291-292.]
· يفقد في كل عام بعض الأولاد قضبانهم بأكملها جراء عمليات الختان والالتهابات الناتجة عنها، مما يؤدي إلى ضرورة "إعادة تأهيلهم جنسيا" عن طريق الإخصاء أو جراحة التحول الجنسي، فيعيش الذكور حياتهم كما لو كانوا إناث.
[Sources: 1. J. P. Gearhart and J. A. Rock, "Total Ablation of the Penis after Circumcision with Electrocautery: A Method of Management and Long-Term Followup," Journal of Urology 142 (1989):799-801. 2. M. Diamond and H. K. Sigmundson, "Sex Reassignment at Birth: Long-Term Review and Clinical Implications," Archives of Pediatrics and Adolescent Medicine 151 (1997): 298-304.]
· هناك العديد من الذكور في كل عام في الولايات المتحدة وأماكن أخرى يفقدون حياتهم نتيجة للختان، وهذه حقيقة يتم تجاهلها بشكل روتيني أو حجبها، والمزيد من الأولاد الذين ولدوا في الولايات المتحدة يموتون نتيجة لمضاعفات الختان في فترة من الطفولة ما بعد الولادة أكثر من الذين يموتون في الدول الصغيرة النامية، وحوادث السيارات، وحوادث سرير الأطفال، والاختناق.
[Sources: 1. G. W. Kaplan, "Complications of Circumcision," Urologic Clinics of North America 10 (1983): 543-549. 2. R. S. Thompson, "Routine Circumcision in the Newborn: An Opposing View," Journal of Family Practice 31 (1990): 189-196.
الخلاصة: تمثل الغلفة عند الإنسان حوالي ثلث إلى نصف الجلد الذي يغطي القضيب ، وتلعب وظائفها الهامة أدوار عديدة ذات تأثيرات اجتماعية وسيكولوجية للطفل، وبترها تنقص من الأداء الجنسي الطبيعي للذكر، والمتعة الجنسية في مرحلة البلوغ.
----------
ترجمه من الانجليزية : أحمد الطارق

بتاريخ السبت 31 أكتوبر 2015 - 17:35:13 / عدد التعليقات :

فيروس الإيبولا والمرض المصاحب له وباء غزا بلدان غرب أفريقيا وجعل دولا تغلق مطاراتها وأخرى تعلن حالات الطوارئ وتستنجد بدول الغرب لإعطائها العقاقير، هو مرض قديم جديد، فما هي أعراضه؟ وما الخطر الذي يمثله على العالم؟

ما هي أعراضه وكيف ينتشر؟

يرصد مرض الإيبولا في مراحله الأولى بالارتفاع المفاجئ في درجة الحرارة والآلام الشديدة بالرأس وآلام العضلات وفي مرحلة ثانية يشهد الجسم نزيفا داخليا وخارجيا بالإضافة للتقيؤ والإسهال وقصور في وظائف الكلى.

وينتقل الفيروس بالاتصال المباشر مع الدم أو السوائل الحيوية أو أنسجة الأشخاص أو الحيوانات المصابة. وتشكل مراسم الدفن حيث يحتك الأهل والأقارب بجثة المصاب عنصرا مهما في انتقال المرض.

وقال الناطق باسم منظمة الصحة إن "فيروس الإيبولا معد لكنه لا ينتقل بالمياه ولا بالجو والأهم هو عدم لمس الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض المرض". وشدد على أهمية "إجراءات دفن آمنة" لأنه "في كثير من الثقافات يلمس أعضاء الأسرة الجثمان خلال الجنازة. وفي هذه اللحظة ينتقل إليهم المرض".

1940
هل هناك دواء له؟

يشهد الوباء الحالي تطورا سريعا في أفريقيا والعلاقة بين عدد الوفيات وعدد الحالات كبيرة جدا وتبلغ من 50 إلى 90 بالمئة، لانعدام العلاج النوعي وإلى حد الآن لا يوجد أي علاج أو لقاح محدد مضاد لإيبولا. وأبدت بعض الدول رغبتها في استخدام جسم مضاد "طعم" الذي لا يزال في طور التجربة في الولايات المتحدة ولم يسبق اختباره على الإنسان وقد تم حقن أمريكيين اثنين به بعد إصابتهما في ليبيريا. وتم عزل الشخصين وهما طبيب وراهبة، في أطلانطا بعد نقلهما إلى الولايات المتحدة ومن المقرر أن يحقن كاهن إسباني بالمصل أصيب بالعدوى في ليبيريا ونقل إلى مدريد.

ولمجابهة الوباء ستطلق "منظمة الصحة العالمية"، ورؤساء دول غرب أفريقيا التي انتشر فيها الفيروس، في غينيا خطة لمكافحة هذا الوباء بقيمة مئة مليون دولار (75 مليون يورو).

ماهو فيروس الإيبولا وأين ظهرت أولى حالاته؟

وباء فيروس الإيبولا أو "حمى الإيبولا النزفية" اكتشف في جمهورية الكونغو الديمقراطية في عام 1976 قرب نهر إيبولا ويعتقد أنه انتقل من هناك إلى دول غرب أفريقيا. وحسب خبراء فإن "فيروس إيبولا لا ينتقل بسهولة، لكن الوفاة مؤكدة وغالبا ما تحصل في اليوم الثامن، وفي أغلب الأحيان على إثر التهاب حاد للبنكرياس". وقالت منظمة الصحة العالمية إن ليبيريا أصبحت اليوم بؤرة وباء الحمى النزفية الذي ينتشر منذ آذار/مارس في غرب إفريقيا ويواصل تقدمه.

وقد ظهر الوباء الذي تفشى منذ بداية السنة، في غينيا أولا، ثم تمدد إلى ليبيريا فسيراليون المجاورتين وينتشر الآن في نيجيريا. وقد تجاوز عدد قتلى مرض الإيبولا في غرب إفريقيا الألف إصابة حسب آخر إحصاءات منظمة الصحة العالمية. وقد ارتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة إلى 1779.

ما هو مدى خطورة الوباء على العالم؟

قال أحد الخبراء إن "المشكلة هي أن لا أحد يعرف كم من الوقت سيستمر هذا الوباء" خاصة وأن تفشي وباء إيبولا يتفاقم في غرب أفريقيا وقد يطال دولا جديدة كما قال المسؤول عن العمليات في منظمة "أطباء بلا حدود" بارت يانسن في حديث نشرته "لا ليبر بلجيك". وأضاف "يتفشى الوباء بشكل غير مسبوق ويخرج عن السيطرة ويتفاقم بما أنه يطال مناطق أخرى خصوصا في ليبيريا وسيراليون مع بؤر مهمة جدا" وأوضح "إننا قلقون جدا لتطور الأحداث خصوصا في هذين البلدين حيث هناك نقص في الرؤيا حول هذا الوباء". وحذر من أنه "إذا لم يتحسن الوضع سريعا هناك خطر حقيقي بانتقاله إلى بلدان جديدة وهذا الأمر غير مستبعد لكن من الصعب توقعه لأننا لم نشهد مثل هذا الوباء قبلا".
وكالات/ وزارة الصحة الفرنسية

بتاريخ الأربعاء 08 أكتوبر 2014 - 03:00:12 / عدد التعليقات :
LAN_GOPAGE 1 2 3