آخر الأخبار :

الأخبار - قسم 'المغرب المنكوب'

بنيت قبل عشر سنوات لتخفيف الضغط عن العاصمة المغربية، المدينة مهجورة وعدد قليل من سكانها يشعرون بأنهم محاصرون داخلها.
ظل الصمت هو سيد الموقف وسط مدينة تامسنا التي تبعد عن صخب الرباط بعشرين كيلومترا.. ليس هناك صوت، ولا حتى رعشة. الطرق الجديدة مهجورة. أين دهب السكان؟ تحت شمس الخريف الحارقة، تنام المدينة بأكملها. نوم عميق، مقلق، لا ينتهي. يكفي أن تمشي على الشارع الطويل الذي يعبر حواجز العمارات التي نبتت كالفطر من الأرض لتكتشف امتداده المأسوف عليه. المباني رتبت مثل صناديق عود الثقاب، ولا شيء يليها غير الفراغ. ثمة مساحات فارغة لايحدها سوى الأفق.
تامسنا، التي أنشئت في عام 2007 عند أبواب الرباط لامتصاص الضغط على العاصمة المغربية، هي مدينة ميتة. على الورق الصقيل للإعلانات التجارية، تجسد مع ذلك حلم مدينة جديدة، مصممة لتوفير بيئة نطيفة لمئتي وخمسين ألف نسمة. أمام ارتفاع أثمنة العقارات في الدار البيضاء والرباط، غذى أفقر الناس الحلم بترك منازلهم في أحياء الصفيح سعيا إلى حياة أكثر كرامة. صدقت الطبقة الوسطى شعار الإعلان: راحة بمواصفات حديثة على مرمى حجر من العاصمة.
بعد عشر سنوات، طلت المدينة الجديدة وفية لظلها.. يقيم فيها أقل من أربعين ألف شخص، منزوين في مساكن بدون روح، بنوافذ مغلقة دوما. لا وجود لفضاءات عامة، لا أثر لتجهيزات تضمن الحد الأدنى من راحة السكان، هناك فقط أراض شاغرة اكتسحتها الأعشاب البرية. لا مقاولات، لا مستشفى، هناك فقط محلات تجارية قليلة العدد. تامسنا عنبر نوم جماعي بلا حياة.
- "جزيرة بدون قارب"
بالنسبة لسكانها، هناك ما هو أسوأ من ذلك بكثير. "محنتنا هي النقل. قاموا ببناء مدينة مهجع بدون منفذ. كل شيء آخر يحدث في الخارج "، يقول أحمد، 56، ميكانيكي يسافر يوميا جيئة وذهابا بين تامسنا والرباط. ثم يضيف قائلا: "بالنسبة لأولئك الذين ليس لديهم سيارة، تامسنا عبارة عن سجن، أو قل: جزيرة بدون قارب. الهياكل القديمة التي تسعمل كحافلات لا تعمل إلا لماما. عليك أن تنتظر ساعات طويلة قبل أن تتمكن من الصعود إلى حافلة مزدحمة وخطيرة، والتي تجبرها أحيانا الأعطاب على الوقوف في منتصف الطريق السريع. وإذا أحس أحد أطفالي بوعكة صحية في كبد الليل، فكيف يمكن لي نقله إلى المستشفى في الرباط؟ "
لقد مضت ستة أعوام على مغادرة أحمد لحيه الصفيحي في الدار البيضاء. ها هو رب أسرة يمتلك الآن سكنا اقتصاديا بقيمة 140،000 درهم. غير أنه ما لبث أن شعر بالانكسار..الدليل على ذلك قوله: "أصبح حلمي واقعا ، ثم ما لبث أن تحول إلى كابوس. غادرت حي الصفيح نحو حياة شبح."
على غرار أحمد، تمكن عشرات الآلاف من المغاربة من الحصول على شقق سكنية في إطار برنامج "مدن بلا صفيح"، ويسمى أيضا "برنامج إعادة الإسكان". وعلى مدى أكثر من عشر سنوات، بدأ المغرب خطة تنمية حضرية واسعة، تنص على إنشاء نحو 15 مدينة جديدة، من أجل الاستجابة للنمو السكاني والقضاء على مدن الصفيح.
"هذا البرنامج ل" إعادة الإسكان "، كما دأبوا على تسميته، هو بمثابة بدعة"، يدين مهندس معماري من الدار البيضاء حبذ عدم الكشف عن هويته. إلى ذلك أضاف: " السلطات العمومية لا تخفي حقيقة أنها قد أنشأت مخيمات حقيقية يتعايش فيها الفقراء جنبا إلى جنب، بعيدا عن المدن الكبرى والناتج المحلي الإجمالي الذي توفره. في المغرب، السعي حثيث لخلق حزام غني ضخم وحزام فقير ضخم. لا توجد قنوات للاتصال بين الحزامين. الوضع قابل بالضرورة لأن ينفجر!"
- "التطويح بالفقراء بعيدا عن المدن الكبرى"
وفي المغرب، تبنى على نطاق واسع المدن التي تنبعث من الأرض ، دون خدمات أو تنوع في الوظائف. وتستمر المدن الكبرى في النمو. على الطريق السريع الذي يربط الدار البيضاء بالرباط، تشوه القضبان الخرسانية المشهد. لفرط ما تعرض الفضاء للقضم ، توشك المدينتان على أن تشكلا مدينة واحدة. على مدار العام، تدور الرافعات الصفراء الكبيرة لتوليد مشاريع عقارية خالية من المنطق الحضري. يجد السكان أنفسهم في شقق في كثير من الأحيان سيئة البناء، على جانب الطريق، معزولة عن بقية العالم.
- بالمزواة والبركار
أين هي المدن المشعة التي وعدت بها الدولة؟ المساكن الواسعة والمشمسة، المساحات الخضراء، شبكات النقل، المدينة الجامعة بين أماكن العمل وفضاءات الترفيه؟ في تامسنا، يعيش السكان مع أنفسهم، متناثرين، بعيدين عن كل شيء. ومع ذلك، لا تزال المباني مستمرة في النمو، تاركة الانطباع بعدم الاكتمال. ومع ذلك، يقال إن المدينة صممت بالمزواة والبركار. ويستنكر بعض المهندسين المعماريين المضاربات العقارية في المغرب، حيث لا تزال خيارات السياسة الحضرية مرتبطة ارتباطا وثيقا بسعر الأرض.
من أجل بعث الحياة في المدينة، تخيل سكان تامسنا السوق الخاص بهم. وفي زاوية صغيرة خلف أحد المساجد، اكتسح سوق عشوائي الرصيف. يتم وضع البضائع على الأرض أو في الصناديق المفتوحة للشاحنات. لأول مرة، نعاين الاضطرابات التقليدية في المناطق الحضرية المغربية الشعبية. في باقي أرجاء المدينة، تكونت بشكل غير قانوني محلات تجارية لتلبية احتياجات الساكنة. حلاقون وخياطون وخبازون يعرضون خدماتهم وسلعهم في أسفل العمارات، في حين عوضت شاحنات صغيرة وسائل النقل العمومي .

بتاريخ الأحد 17 ديسمبر 2017 - 20:02:04 / عدد التعليقات :

بعد ذيوع خبر قتل اكثر من 15 مواطنة مغربية في تدافع من أجل الحصول على كلوغرامات دقيق ولترات زيت وقليل سكر وأرز نواحي مدينة الصويرة المغربية تداعى الفايسبوك بالغضب والادانة كل حسب زاوية نظره للمأساة . ينايري نقل بعض الردود المتفاعلة مع الكارثة الانسانية .
 
Bouchra Rouissi
وإذا شهيدة الدقيق سئلت باي ذنب قتلت
نطقت قائلة لاذنب لي غير اني في بلاد المغرب قد ولدت
وتحت وطئة سياسة التهميش والتجهيل والتفقير ترعرعت
لأجدني اتسول لقمة العيش التي من افواه اطفالي سلبت 
آه ثم آه ثم آه هل تتخيلون تحت الأقدام روحي ازهقت
صرخت وصرخت وصرخت لم تسمعني أذانكم التي صمت 
يا مسؤولي وطني ترى ماذا انتم غدامجيبوا رب كريم 
اذا سئلكم عن شهيدة الدقيق باي ذنب قتلت
 
Younes El Haboussi
 
إما ان تجهزوا أدوات الخلاص، التي نحن عزل منها، أواعتبروا أن حادثة الصويرة ما هي الا بروفة لحوادث أخرى، او حلقة أخرى ضمن سلسلة حوادث القتل المتنقل في ردهات وطن منهوب : حافلة زاكورة، حريق روزامور، حافلة طانطان .....
أدوات خلاصنا هي ادوات نضالنا النقابي والاجتماعي والثقافي و بالطبع السياسي.
أدوات خلاصنا هي برامج بديلة عن كل تلك التي يفرضها نظام المديونية والتبعية السائد.
غير ذلك قولوا على البلد خلاص.
الرحمة لمن استشهدوا لانهم عزل من أدوات نضالهم، وليس لانهم فقراء.
الحرية لمعتقلي حراك الريف الذين يستمرون في الاسر لانهم عزل من ادوات نضالهم، و
لا عزاء لنا ما دامنا عميانا ونكابر.
الحرية لمن أناروا الطريق واسروا وهم بالكاد في بدايته وقد اكتشفوا للتو اول دروسه : تحرر الكادحين من صنع الكادحين انفسهم.
 
تأملات في الحرب : القتلة والضحايا 
إن الناس تموت يوميا، لكننا للأسف لدينا تصور تقليدي عن الموت وعن القتل، نربطهما بالدماء وبالأسلحة وبالعنف المادي الذي يحدث أضرارا وخدوشا قابلة للملاحظة، لازال لدينا تصور كلاسيكي عن مفهوم الجريمة، لكن هناك طرق أخرى في القتل وفي الجريمة تحدث يوميا أمام أعيننا ولا ننتبه لها أو ربما أحيانا نزكيها أو نتغافلها عمدا، ورغم ذلك لا نشعربتأنيب الضمير حينما نكون فرادى ، نمر أمام العديد من الضحايا وعوض أن نلقي نظرة عليهم قد ندينهم أحيانا بكونهم مجموعة من الكسالى والأغبياء ألفوا الركون إلى زوايا الحي أو التسول في الشوارع، دون أن نحس بوخز ضمير، بل بعضنا يصل به الأمر إلى درجة القول "معندهم دراع"، القتلة عديدون ويحيطون بنا من كل جانب والضحايا أيضا، إنني أرى الجتث والأشلاء تتطاير وأنا في المقهى وفي الباص، وداخل المؤسسة التي اشتغل بها، وفي السوق وفي الحي... كما أرى القتلة أيضا في كل مكان يحيطون بي وبضحاياهم لكن للأسف في الموت الرحيم لاتوجد دماء ولا توجد قرائن
غيروا فقط من فهمكم للحرب التي نتعرض إليها يوميا وسيكون آنئذ بإمكان كل واحد منكم أن يرى الضحايا بوضوح كبير كما سيكون بإمكانه أن يرى القتلة بوضوح أكبر
وهكذا يمكن أن نخرج من حالات الهستيريا الجماعية التي تنتابنا أحيانا وتبقى دائماغ في حدود الإدانة الأخلاقية والبرومانسية، والتي يمكن أن تحيل على نوع من التطهير الذي يمارسه المسيحي وهو يعاقب نفسه بقسوة ليحصل على نوع من التطهير، ثم تعود الحياة إلى سابق عهدها إدانة الضحايا من جديد وتمجيد القتلة.
أليس قتلا أن يكون كل إنسان في هذا البلد وأقصد الأغلبية الساحقة لايمكنها في الغالب تأمين الحد الأدنى من الإمكانيات لأجراء عملية جراحية لأحد أفرادها في حالة مرض عضال؟ يكفي هذا المثال ..... فلديكم على منواله ما يمكن أن يوضح
 
Lhossayn Akbas
 
اللعنة علينا جميعا.. لجبننا.. لخوفنا من الجلاد الذي يسرق قوت يومنا أمام أعيننا.. دون أن نحرك ساكنا.. فيذهب ويتركنا لحالنا.. نأكل من الفتات الذي تركه لنا.. فنشكره على ذلك ما حيينا.. فنقول: لولاك يا راعينا ما حيينا!
 
Guerrouani Mourad
 
حفاظا على سمعة بلادنا التي اطلقت صاروخا وتنجز تيجيفي وتصدر مليون سيارة اقترح أن نخبر العالم بأن ما وقع في الصويرة هو ناتج عن زلزال بقوة عشرة في سلم ريشتر. لأن القصة الحقيقية حشومة حتى لمعاودة
 
Yakoubi Smaine
 
مغرب التيجيفي يسقط في أول اختبار له بعد اصطدامه بخنشة ديال الدقيق ويخلف قتلى ومجروحين ويكشف عن الوضعية المزرية لشعب بأكمله.
 
حدو بن حمو
 
من أجل الزيت و السكر ماتت الأرامل و الباقي في خطر
دولة المافيا عازمة على رفع اسعار المواد الغذائية مع حلول سنة 2018 السكر نموذجا المحروقات زادو فيها
ملك الفقراء اين هو واش بصاح مافرسوش
 
Reda Soukhal
 
لا خير في وطن يقتل أبنائه، الصورة تقول لكم لا مستقبل لكن لكم في هذا البلد، هاجروا فالغربة بعلقمها أفضل من أن نعيش في رقعة جغرافية لا زالت محكومة بعقلية القرون الوسطى.
رحمكم الله يا نساء الصويرة،عندما تلتقون الله أخبروه بما فعله أشرار هذا البلد بنا.لفلترقد روحكم بسلام.
 
Ouafa Abdaoui
 
-أخنوش في 2017: بلغ محصول الحبوب في المغرب 102 مليون قنطار هذه السنة ، و هو رقم قياسي غير مسبوق في تاريخ المغرب.
- قتلى و جرحى في صفوف نساء بتن في الشارع منتظرات لمعونات من الدقيق. 
الموغريب أجمل بلد في العالم القروي طبعا !

بتاريخ الاثنين 20 نوفمبر 2017 - 00:36:02 / عدد التعليقات :

رغم توسعها العمراني و نموها الديموغرافي الذي يبلغ ازيد من 60 الف نسمة حسب الإحصاء الأخير إلا أن مدينة بوجدور تعاني نقصا في البنيات التحتية و ضعف الخدمات الأساسية.
فقطاع الصحة بالإقليم يعيش على وقع الكثير من الاختلالات و مجموعة من المشاكل التي تسببت في معاناة المرضى خاصة و ساكنة الإقليم عامة.
المستشفى الإقليمي هذا المرفق العمومي يواجه العديد من احتجاجات و شكايات المواطنين ضد الإهمال و اللامبالاة اللذين يطبعانه إذ يفتقر للأجهزة و المعدات الطبية الضرورية و خصاصا مهولا في الموارد البشرية مما ينتج عنه نقص في الخدمات الصحية المقدمة.
أما مستعجلات المستشفى فهي في حالة استنفار و ضغط دائمين بسبب كثافة السكان بالإقليم، نظرا لتوفر طبيب واحد معالج. لا يكون بوسعه لبذل كل ما في طاقته لتقديم الخدمات اللازمة لكم المرضى المرتفقين الذين باتوا في تزايد مستمر.
فضلا عن قلة المراكز الصحية بالأحياء التي لا يتوفر أغلبها على الأطر الطبية؛ كما تفتقر للتجهيزات و المعدات الضرورية. و الغيابات المتكررة الملحوظة بدون رادع من ضمير أو حصر من اعتبار إنساني يجعل خدمة المواطنين خارج الحسابات الضيقة. حيث يتوفر الإقليم على أربع مراكز صحية تعاني من عدة نقائص و اختلالات، على سبيل المثال لا الحصر المركز الصحي التنمية. الذي لا يتوفر على أي طبيب لحد الآن رغم الاحتجاجات و الشكايات التي قدمت في هذا الشأن.
أما فيما يخص تدبير الاختصاصات فالمستشفى الإقليمي يعرف غياب أطباء للعديد من التخصصات. و فيما يفيد الاختصاصات المتوفرة فلا تقدم خدماتها بشكل مستمر و دائم، لتغيب غير مبرر بشكل فادح للأطباء لمدة خمسة عشر يوما في الشهر، و الحديث ذو شجون عندما يتعلق الأمر باختصاص يعمل يوما واحدا في الأسبوع.
كما أن بعض الأقسام تتوفر على معدات لكنها تظل عاجزة عن تقديم خدماتها للمرضى.و ذلك بسبب عدم توفر أطباء للفحص بالأشعة و السكانير. و هذا ما أثار استياء المواطنين و تذمرهم من توجيههم إلى عيادات خاصة لإجراء الفحوصات الطبية.
كل ما أتينا على بيانه تم و ما يزال ساري المفعول يجري أمام مسؤول القطاع الذي يتمتع بصلاحيات ومهام واسعة لكنه يقف مكتوف الأيدي لا يعير انتباها أو يحير اهتماما لما يحصل على مرمى نظره بدون أن يحرك ساكنا ذا بال يعيد للقطاع الذي ينهار بشكل لافت .
فالسلطات المحلية و المجالس المنتخبة و من يحسب نفسه يخدم بكل همة وتفان متذرعا بجمعيات وهمية لا تجد في نفسها غضاضة على تسويق صورة لا تمت لواقع الصحة بالمدينة بأية صلة.
و الحاصل، إن الصحة ببوجدور..تفاقم تدهورها و باتت تتآكل أوصالها أمام مرأى و مسمع المسؤولين و الذين يرعون الاحتفاء المشبوه بما أنجز في قطاع حيوي يرهق الكاهل و يكبل الآمال في صحة جيدة باتت أمام كم الاختلالات تعاني الأمرين في انتظار من يرفق بصحة المدينة بعيدا عن من يتغذى على آلام مواطنيها.

بتاريخ الثلاثاء 31 أكتوبر 2017 - 00:06:51 / عدد التعليقات :
LAN_GOPAGE  1 2 3 4 5 6 7 8 9 10  LAN_NP_LAST