آخر الأخبار :

فضيحة : علمي فرنسا وهولاندا في استقبال رئيس فرنسا

هلوسة ساخط من وحي حدث
يبدو أن المسؤولين المغاربة طبقوا معادلة 2 في 1 التي تنهجها شركات كثيرة في مجال الاشهار حين تقدم منتوجا جديدا على انه يجمع منتوجين او مادتين في منتوج واحد دون ان يتغير ثمن المنتوج الاول . فقد انتشرت اعلام كثيرة في شوارع الدار البيضاء وحملها بافتخار مغاربة شجعان، مما يدل على انه ليس خطأ معزولا ،لدولتين مستقلتين الواحدة عن الاخرى وهما الجمهورية الفرنسية والمملكة الهولندية .مما دفع فضوليي المغرب وعدمييه للتساؤل حول هويات العباقرة الذين دعوا زعماء دولتين لزيارة المغرب ووزعوا علميهما مع أن رئيس دولة واحدة هو الذي حضر ، هذا ان لم يكن قد فوضته هولندا لتمثيلها حرصا على ترشيد نفقات الهولنديين في هاته الازمنة المأزومة .
لكن النبهاء انتبهوا الى مايمكن ان يكون السبب وراء هذا التصرف الغريب والفريد من نوعه في البروتوكولات الدبلوماسية . فالسلطات ربما نبهت جيشها العرمرم من المقدمين والعيايشة الى ضرورة اغراق مسار الموكب الرئاسي بالاعلام ترحيبا بفرنسوا هولاند فتلقفت الاذان كلمتي فرنسا وهولاندا فكان اللي كان . لكن بعض المتعقلين ارجعوا سبب الخلط لتشابه العلمين والوانهما بين البلدين . وهو راي مقبول خاصة اذا علمنا أن الاغلبية من المغاربة لاتدري شيئا عن علمها وتاريخه الذي صممه المقيم الفرنسي ليوتي مند سنة 1914 على مقاسه وذوقه ليضيف اليه ضابط فرنسي ايقاع نشيده الوطني نهاية الستينات من القرن الماضي لتكتمل عناصر الباهية.




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.