آخر الأخبار :

التحرشُ الجنسي بالمدن

بقلم هشام دراز

البيضاء هي نيويورك المغرب , وفي تاريخ نيويورك يوم أسود اسمه "الحادي عشر من سبتمبر" , أما تاريخ البيضاء فسجل يوما أسودا اسمه "الحادي عشر من أبريل" .
ما تعرضت له البيضاء أمس "خميس أسود" بكل المقاييس , أحداث ٌ إرهابية , وتصفية حسابات كذلك .
أرى صور المواطنين وهم يجمعون قطع الزجاج الصغيرة التي كانت زجاج سياراتهم , التي كانت زجاج محلاتهم التجارية , التي كانت زجاج منازلهم.أتخيل نفسي مكانهم . فأحس بالغضب , وبالغضب الشديد . بيني وبين نفسي أقول :
-آآآه يا مُواطني بلدي لو تعلمون كم يَحتقروننا , كم يستعملوننا , وكم نحن بالنسبة لهم مجرد بيادق .
كما خَطط مخططون لقتل ثلاثة آلاف أمريكي في الأحداث المعروفة . خطط مخططون لتكبيد خسائر لمئات من المواطنين المغاربة البيضاويين , ولإرهاب ملايين منهم , ولإرباك عشرات الملايين من المغاربة في كل الْوطن .
لصالح من ؟ لفائدة من ؟ مِنْ مصلحة مَنْ ؟ عَلي أن أعترف . لا أعرف ولا يمكن الجزم , وصعب التحديد .
لكن نحن أبناء هذا البلد , ولن نقول أننا نعرف "خروبه" جيدا , لكن بعضٌ من هذا "الخروبِ" نعرفه جيدا جدا . فَلَسْنا دنماركيين أو أستراليين أو أبناء خالة "نلسون مانديلا" . كما أننا هنا منذ أربعين سنة , ولسنا ثمرة الأمطار الأخيرة . نقولُ هذا فقط , لنجزمَ , ونَحسمَ , ونُؤسسَ لحقيقة.
حقيقة ما قالها أحد لأحد إلا وقع توافق عليها . سواء كان صغيرا أو كبيرا , منتميا للتيار العصري أو للتيار التقليدي , مساندا للديكتاتورية كانَ , أو مُناهضا لها .
المغاربة بكل أطيافهم يتفقون أنه لولا ضوءٌ أخضرَ من الجهاتِ المكلفةِ نظرياً بحفظِ أمننا , لولا هذا الضوءُ الأخضر , من تلك الجهات لما تجرأ أحد من العنيفين أن يكسرَ أيَ شيء حتى لو كان هذا الشيء بحجم بيضةِ حمامة .
ما تكسر كان مقصود تكسيره , مدروسة كيفية تكسيره , ودرجة التكسير والعنف والتخريب التي لا يجب أن يتم تجاوزها . -لم يتم إضرام النيران مثلا-
مندسون استغلوا العنيفين . وفروا لهم وسائل التهييج . شحنوهم نفسيا . أعدوهم أياما قبل اليوم الموعود , اعتدوا عليهم . وانسحبوا -من أماكن وأوقات معينة- تاركين لهم اليد الطولى .
بالنسبة لأجنبي ,أو بالنسبة لشخص هو ثمرة الأمطار الأخيرة , أو بالنسبة لمَنْ مضطراً بدأ يهتم بالأحوال السياسية للبلاد . هذه أحداث ناتجة عن مباراة كرة قدم .
أما بالنسبة لنا , فهذه أحداثٌ يمكن أن يكون سببها أي , أي , أي شيء إلا كرة القدم . فالكرة , والقدم , وجميع أشكال المجسمات الهندسية , وكل أطراف البدن , وكل الرياضات , وكل ما قلتم . لا علاقة له بالأمر . الأمر أعمق .
لا يعقل أن البق كان لا ينفذ من ثقب , أثناء زيارة الرئيس الفرنسي "هولند" , وفي نفس المدينة بضعة أيام بعد ذلك , تكون الفوضى المرعبة لأي مواطن .
والسبب جهة ما , طرف ما , قوة ما . -جد مؤثرة بالمناسبة , جد منظمة بالمناسبة , جد عارفة لما تريد بالمناسبة - , هي التي سمحت بذلك , هي التي تتحمل مسؤولية كل ما حدث , وهي التي لن تحاسب أبدا .
وكما هم مساكين الذين رأوا سياراتهم مهشمة , مساكين هم الذين هَشَموها . مساكين أكثر من الأوائل عشرة آلاف مرة . بيادق الإثنان , بيادق كلنا , بيدقٌ هو المغرب . للأسف سمحنا لهم بتحويلنا , وتحويل البلاد , وتحويل مستقبل أبنائنا لبيادق .
المُكسرون , تهَشَمَتْ حياتهم , كلها . أصبحوا في أيادي قِوى تفعل بهم ما تشاء . البارحة هم أنفسهم اُسْتُعْمِلوا ضِدنا في المظاهرات . عندما كنا نخرج مطالبين ب"الكرامة والحرية والعدالة" , كانت نفس الوجوه تضربنا والأمنيون يشاهدون ويبتسمون . رمونا بالحجارة , لا بل من أجل المغرب تحملنا قواريرا مملوءة ببولهم قذفونا بها . لكن كنا نفهم أنهم بيادق . ولم نحقد حقا عليهم .
ونحن نتعرض لذلك كان كثير من المواطنين يتفرجون ولا يحركون ساكنا ظنا منهم أن الأمر لا يعنيهم .
وغدا , آه غدا , هم أنفسهم سيتم اِستعمالهم ضِدَ اِسلاميين ,أو ضد ليبراليين ,أو ضد كل المواطنين .
للأسف , ما حدث البارحة ما كان يجب أن يحدث .
للأسف , ما حدث البارحة يدل على أن أشياء أخرى مُرْبكَة ستحدث .
للأسف , ما حدث البارحة يدل أننا لا نتحكم فيما يحدث . ويَجدر بنا أن نفعل .
حاول كثيرون البارحة أن يفسروا ما حدث وأعطوا بعض الاحتمالات , هي احتمالات عقلية , لكن لا دليل عليها , -لائحة الاحتمالات لا تزال مفتوحة يمكن إضافة إحتمالات أخرى- , وهي :
-الاحتمال الأول : رسالة إلى المواطن البسيط الذي يريد الأمن ,ولا يُفرق بين المظاهرات المطالبة بمطالب عادلة , ضرورية , وهامة , -بطريقة كانت دوما سلمية- , وبين أشياء تخريبية كهذه . ويصنفها كلها ضمن خانة "الفوضى" , وفي هذه الحالة سيكون الهدف هو تقزيم مشاركة المواطنين -ما أمكن- في أية احتجاجات قادمة , بحيث يعتبر الأمر فوضى أخرى لن تسبب إلا الخسائر . وبالتالي سيبتعد عنها .
الاحتمال الثاني : هي رسالة لحكومة بنكيران التي رغم أنها لا تحكم , ولا تسود ولا تؤثر تقريبا , إلا أنها تجرح كبرياء جهاتٍ تعودتْ أن تَتَصرف في البلاد كما لو كانت ملكيتها الخاصة , لها ولأبنائها ومعارفها . وبالتالي إشاعة مناخ من الفوضى سيضرب هذه الحكومة , -التي لا تقدم ولا تؤخر في نظرنا- , وسيعيد ذلك التماسيح التقليديين إلى الواجهة . وإلى السيطرة الكاملة , والمباشرة , كما كان قبل سنتين . بالمناسبة هذا الاحتمال لا أتفق معه . لكن سيتم الترويج له كثيرا .
الاحتمال الثالث : هناك أمنيون لم يعجبهم العقوبات التي طالتهم , من تنقيلات , وإنذارات وجزاءات , فاغتنموا الفرصة لتنظيم ما يشبه الإضراب غير المعلن عن العمل . للضغط .
الاحتمال الرابع : ارسال رسالة إلى الناشطين الساعين إلى إرساء ديموقراطية فعلية أن هذا ما ينتظركم في حال نظمتم مظاهرات في المستقبل القريب , سنطلق عليكم هؤلاء .
الاحتمال الخامس : تأزيم الوضع أكثر ليتأزم الوضع الاقتصادي أكثر , فتقل قيمة الشركات العمومية أكثر , فيتم بيعها لجهات أجنبية , بثمن بخس أكثر . -تذكر أن هناك حديث عن بيع البورصة- . بورصة البيضاء .
الاحتمال السادس : تعميق الفجوة النفسية , بين البيضاويين والرباطيين . -وحاشا أن يكون من رأيناهم بالأمس رباطيون- , -بل حاشا أن يكونوا جمهور الجيش أصلا-. وبين الرجاويين , وجمهور الجيش . وبين مغاربة ومغاربة . من أجل مزيد من سياسة فرق تسد .
عموما عموما , كيفما كان الاحتمال الصحيح , -أو ربما كلها صحيحة بنسبة ما- . يبقى أن ما حدث بالأمس مثير للغضب . مثير للاشمئزاز . ومثير أيضا للغثيان .
ما حدث بالأمس تحرش جنسي خطير بأكبر مدينة مغربية , استقواء عليها , وتهديد لها بالاغتصاب . تذكيرها أنها تحت رحمة مغتصبها . وأن لا حماية لها . وأن إحتمالات إغتصابها حقيقية جدا . في حال أراد من أراد إرسال بلطجيته من جديد .
ليتنا نتعلم أن كل الشرور تقع على رأسنا ,عندما نراها تقع صغيرة على رأس غيرنا ,ونسكت .
ليتنا نتعلم أن كل الشرور تقع على رأسنا ,عندما نراها تقع صغيرة على رأس غيرنا ,ونسكت .
ليتنا نتعلم أن كل الشرور تقع على رأسنا ,عندما نراها تقع صغيرة على رأس غيرنا ,ونسكت .
علينا أن نكررها ألف مرة وليس ثلاث مرات فقط .
اليوم الذي نسكت فيه , ذلك هو اليوم الذي علينا أن نعتبر أن المصائب وقعت على رؤوسنا . لكننا سنتعلم . سيتكلف الزمن , وستتكلف الأحداث , وبلطجية الرباط . بتعليمنا .
وسيأتي يوم . وسيأتي يوم نرى فيه أحد يتحرش بفتاة في الشارع , فنقف ضده جميعا , إن لم يكن شهامة , فذكاءً . لأننا سنفهم أن التحرش الجنسي يبدأ بالفتيات , وينتهي بالمدن .
سيأتي يوم . سيأتي يوم , نرى فيه شرطيا يضرب مراهقا وسنتدخل , لأننا سنتعلم أن الأمر يبدأ بضرب مراهق , وينتهي بضرب مدن كاملة بالزراويط , فالرصاص , بل والمدافع .
مؤكد سيأتي يوم . سيأتي يوم , سنتعلم فيه , أنه عندما نهددُ تلميذا في القسم لأنه عبر عن رأيه , سيتطور الأمر إلى تهديد صحافية ك"السيدة فاطمة الإفريقي" , ثم يتطور الأمر إلى تهديد مدينة كاملة و شعب كامل و وطن بأكمله .
لملموا جراحكم أيها البيضاويون , لملموا جراحكم أيتها البيضاويات , وأرجوكم أرجوكم . لا تقولوا , لا تقولوا أن الكرة هي السبَب . أرجوكم لا تقولوا أن الرباطيين هم السبب . وخصوصا خصوصا , لا تقولوا , رحم الله "إدريس البصري" . ف"إدريس البصري" , بكل تأكيد هو السبب . هو من زرع الخوف فينا حتى صرنا نسكت على الصغائر والكبائر . على الظلم والضغائن . عَنْ ما لا بأسَ منْ أن يكونَ كائنا , وعلى ما هو عيب أن يكونَ كائن .
لملموا جراحكم , وفي بحر "يوم السواد" هذا , فليكن لنا الإيمان , الإيمان , الإيمان أننا رغم كل هذا سنجتاج النفق . وسيأتي يوم سنتكاثف , ونتآزر , ونتحِد . وسيثق المغربي في المغربي , وسيعول المغربي على المغربي وسيكون في الموعِد , وسنكون تلك اليدَ الواحدة التي ستحررنا من كل هذا العفن , والتي هي نفسها ستبني المغرب الذي يستحقه أبناؤنا .




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.