آخر الأخبار :

تسرّع الرئيس و انتصار المنشد

يونس فنيش
ماذا؟ حذف القرار الحكوميّ 15 مليار دينار من الاستثمار العمومي...؟ لا، لا، القرار الحكومي لم يحذف سوى هدر إضافي لمال الشعب، كما أنه قطع الطريق على بعض المقاولين و التجار الذين لا يقتاتون سوى من الصفقات غير الضرورية و المشبوهة التي تمنحها لهم الإدارة المتخلّفة في إطار المحسوبية و لا شيء غير المحسوبية، إلا من رشوة إضافية مباشرة أو غير مباشرة. فلقد تعود الشعب في ما مضى على أن كلما ذهب وزير و جاء آخر إلا و بادر بإنشاء مصعد يليق بمقامه، خاص به لوحده لا بغيره، ثم أمر بتغير تجهيزات الحمامات في إدارته من زليج و نقش و ما إلى ذلك، قبل أن يخصص 5 ملاين شهرية من مال الاستثمار العمومي لتوفير الورود و الشكلاطة كل صباح في مكتبه الوزيري الذي يغير أثاثه كلّه من أوّله إلى آخره. لقد تعود الشعب في ما مضى على أن كلما حان وقت ذهاب وزير إلا و مكّن نفسه بنفسه من ملايين الدنانير الكثيرة، في الدقيقة الأخيرة قبل مغادرة مكتبه الفخم المريح، كمكافئة أعجوبة له من مال الشعب المخصص للاستثمار العمومي...
فالشكر كل الشكر موجه إلى الحزب الذّكي الذي يعد بالعدالة و التنمية. و الخزي و العار لكل مشترك سياسوي قائديّ انتهازي وصولي لا مبادئ له في إطار اشتراكية مقيتة تهدف إلى إحلال الحرام. فالحلال بيّن و الحرام بيّن. و تحية للعالم المقاصدي المقدام و الشيخ الجليل الأستاذ المربّي أحمد الريسوني.

و كل تطابق مع شخصيات حقيقية مجرد صدفة في الجزيرة العجيبة.. الغريبة.. الأعجوبة المعزولة...فيا لها من رواية أدبية إبداعية خيالية محضة..

سيداتي، سادتي، إنما الشطحات السياسوية البهلوانية لسياسويين، مشتركين في إطار اشتراكية مقيتة، لا يحبهم أحد، و لا يعتبرهم أحد، و لا يقدرهم أحد، و لا يحترمهم أحد، لن تنفع لإثارة الانتباه إليهم في جزيرتنا...، و ذلك لأن لا وزن لهم، و لا أهمية لهم بتاتا، و بالتالي فلا مكان لهم في روايتنا و رواياتنا الأدبية الجادّة. نعم، هذا إقصاء، و لكنه إقصاء مبارك إن شاء الله، لأن لا مجال لضياع الوقت بعد اليوم مع هؤلاء المساكين التائهين الذين أعمى أبصارهم الطمع و الجشع، و أتلف عقولهم الخبث و المكر السيئ، فانغمسوا في دناءة مقززة فظيعة لا ينفع معها سوى التجاهل التام و الاهتمام بدلا عنها بالأمور الجادة و بالناس الطيبين الذين يستحقون المتابعة و النقد، و النصح.

سيداتي، سادتي، إنما الأزمة تكمن في فراغ الساحة السياسية الحزبية من أي حزب يستحق الذكر باستطاعته معارضة الحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية معارضة جادّة تلفت الانتباه. فالأزمة إذا كبيرة. و إذا كانت من معارضة تستحق الذكر فهي معارضة الجماعة القوية أفكارها، و لكنها جماعة للأسف محظورة. فأن يهاجم رئيس نقابي من الحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية منشد رفيع الصوت و عال المقامات لأنه قبل دعوة مغنية، قيل أنها مضطربة الشخصية، شيء يثير الانتباه لأن كلا الطرفين، الحزب من جهة و الجماعة من جهة أخرى، لهما وزن و لديهما مشروع و أفكار، كما أن كليهما لا يتعاملان بالرشوة و يحاربانها و لا ينهبان و لا يبذران مال الشعب.

فتدخّل الأول كان ربما صائبا و ردّ الثاني كان منطقيا و قويا. فالفنان المنشد يعاني الحظر الفنّي في بلده و بالتالي فهو مضطر لاقتناص كل الفرص المتاحة لكسر المنع و التهميش. فكان إذا حري بالحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية أن يرفع الحظر على منشد الجماعة قبل أن يعاتبه على قبول الدعوات التي ربما لا تليق بمقامه كمنتمي لجماعة محترمة. و الله أعلم.

أما قضية الفن و أنواعه و أشكاله و تصنيفاته، فهذه أمور تختلف حسب الموازين... و حسب بعض استطلاعات الآراء، فلقد انتصر المنشد في هذه المواجهة لمجرد أنه ممنوع كفنان من الظهور في بلده و لمجرد أن الجماعة التي ينتمي إليها محظورة. و حسب نفس استطلاعات الآراء، فإن منشد الجماعة ساير المغنية التي قيل أنها مضطربة الشخصية في برنامجها التلفزي، و لكنه ختم بنشيد ديني رائع و كأنه كان في مهمة، مهمة التذكير بالدين في عقر دار النسيان... الله أعلم. و لكن المنشد انتصر سياسيا.

خلاصة: السياسة في البلد عرجاء لأن الحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية وحده في الميدان. و شطحات المشتركين في اشتراك بهلواني مسكين لا تثير انتباه أحد لأنها شطحات فارغة، خاوية، بلا معنى، لأن منفذيها فاقدي المصداقية و لا أمانة لهم و لا وجود.

لقد ذهب المشتركون في الاشتراك البهلواني المسكين بعيدا لمحاولة لفت الانتباه إليهم ككيانات سياسية بدون جدوى، فقدوا البوصلة إلى حد أن صرح واحد منهم، من المتلاعبين السياسيويين العلمائيين التافهين، أنه ترك وصية بأن لا تتلى الآيات في جنازته و بأن لا يدفن في مقابر الطيبين، محاولة منه استفزاز الناس الطيبين، فسخر منه الجميع و قال الكلّ بصوت رجل واحد : لك هذا، فنحن لا نقرأ في مطرحة النفايات حيث نطرح القاذورات و لا ندفنها... فالخزي و العار على الفاسدين و المفسدين و الجبناء و الكذّابين المشتركين في الاشتراك البهلواني المسكين فاقد المصداقية و الوجود.

تحية للحزب الشجاع الأبيّ، الحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية، محارب العفاريت و التماسيح حسب الاستطاعة...و يبدو أن، كما كان متوقع، كلما ازدادت الأزمة حدة كلما تضاعف عدد المنخرطين في الحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية. و لكن، لا يغرن الحزب عدد المنخرطين الجدد في صفوفه لأن أغلبهم لا يتقربون سوى من المنتصرين ضنّا منهم أنهم بذلك يتقربون من السلطة لعلهم ينالوا العطاء في إطار اقتصاد الريع. فالمؤشر الإيجابي الحقيقي بالنسبة للحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية هو كثرة المتعاطفين الجدد الذين لن يحاسبوا الحزب على وعوده أبدا ما دامت العفاريت و التماسيح مستأسدة في كل الأمكنة و كل الدواليب. الأزمة تزداد حدة يوما بعد يوم، و الحزب يزداد مصداقية لأنه يا ما حذر من العفاريت و التماسيح...الأزمة تزداد حدة و الحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية وحده في الميدان السياسي الحزبي الرسمي. طيب.

سيداتي، سادتي، الإدارة السياسية في البلد في حاجة إلى الجماعة. و الجماعة في حاجة إلى الإدارة لرفع الحظر عليها و الاعتراف بها كحزب سياسي قانوني. الأزمة في البلد ليست أزمة اقتصادية بقدر ما هي أزمة سياسية، و هذا يعني أن ثمة أزمة في المصداقية. لا يمكن المراهنة على من يقتاتون على كل الموائد و شكرا على سعة الصدر. لا يمكن المراهنة بعد اليوم على تجمعات مصلحية سمّيت خطأ أحزابا. الموقف حرج و المنعطف خطير جدا. لا استقرار بدون مصداقية... و لا مصداقية بدون عدل و تنمية و عدالة و إحسان. الإسلام يبقى هو الحل بالنسبة للملتزمين و العصاة.

السيد الرئيس النقابي من الحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية وجه نقدا لاذعا لمنشد الجماعة المحظورة، و من خلاله للجماعة المعارضة من خارج المؤسسات... أما منشد الجماعة فرد بمنتهى البساطة و الثقة في النفس: " فلان.. يستحيي من برنامج فنّي و لا يستحيي من الركوع لغير الله". هذا رد عبقري...، و يقول بعض المتتبعون أنه ربما ردّ أعدّ مسبقا من لدن كبار مسيّري الجماعة المعارضة، و أن مشاركة المنشد في برنامج المغنية، التي قيل أنها مضطربة الشخصية، كان مجرد فخ سياسي نصب بدهاء من طرف الجماعة للحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية المعروف ربما بشيء من التسرع و المبادرة بالهجوم... و لا ننسى أن صاحبة البرنامج، المغنية المعنية، كانت لها مواقف سياسية جريئة و شجاعة ضد الظلم و الطغيان...

إذا، هنا لدينا لوحة فنية سياسية غاية الوضوح رسمت في الأذهان من خلال هجوم رئيس نقابي من الحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية، و رد منشد الجماعة المعارضة:

" الحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية لا يحب الفن كما أنه لا يهتم سوى بالشعائر الدينية و يختصّ فيها دون الاهتمام بالشطر المتعلق بالعدل، و رفع المظالم، و محاربة الرشوة الكبيرة، و قول كلمة حق مباشرة دون لف و لا دوران، إلى آخره...أما الجماعة المعارضة، فهي تحب الفن و تحارب الرشوة الكبيرة و ترفض الظلم و تؤكد على العدل أولا قبل الشعائر الدينية، رغم كون الكثير من رجالها من العبّاد الربانيين الملتزمين بإقامة كل شعائر الله و كافة الطقوس الدينية. إذا، فلسان حال الجماعة يقول أن محاربة الرشوة و إقامة العدل و تكافئ الفرص مسبّق على الشعائر الدينية التي لا تعني شيئا مع استمرار الظلم و تكريسه و انعدام العدالة."

هنا يبرز حسب المتتبعين التناقض الذي سقط فيه الحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية: " السكوت على فن العفاريت و التماسيح الأقوياء، و هو فن غير لائق بتاتا، و التهجم على منشد أعزل رفيع الصوت و عال المقامات". هنا يتجلى الانتصار الذي حققه منشد الجماعة المحظورة بجملة مفيدة واحدة: "فلان.. يستحيي من برنامج فني و لا يستحيي من الركوع لغير الله". و يستطرد المتتبعون: "يا للعبقرية و يا للتخطيط المحكم.."

سيداتي، سادتي، هذا لقاء عاجل علني مهم نجتمع فيه لتحديد مصير البلاد و العباد. وحده الحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية يقاتل من داخل المؤسسات لإعطائها المصداقية السياسية الضرورية لمواجهة الأزمة الاقتصادية التي ما زالت تخفي عنا ما لا نعلم... و لكن الجميع سئم العمل السياسي الرسمي بدون معارضة رسمية حقيقية...فالحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية لا يستعمل الضربة القاضية في حق المعارضة الرسمية حتى يتوهم الناس أنها موجودة و لكن الحيلة لم تعد تنطلي على أحد، لأن الكل أضحى يعلم أنها معارضة فلكلورية كما أنها معارضة هشة غاية الهشاشة تجعل الحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية يشفق عليها و لا يستعمل في مواجهتها سوى سلاح المسافر و هو سلاح خفيف...

سيداتي، سادتي، هذا لقاء عاجل علني مهم نجتمع فيه لتحديد مصير البلاد و العباد. وجب علينا أن نختار اليوم بكل شجاعة بين أمرين: إما أن يخرج الحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية ثانية للمعارضة، و إما أن نأتي له بخصم حقيقي في مستواه حتى تنبعث الروح في الحياة السياسية الرسمية، و هذا يعني بطبيعة الحال الاعتراف بالجماعة كحزب سياسي.

سيداتي، سادتي، حان الوقت لنرفع الظلم على الحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية الذي أرغمناه على التخبط مع معارضة رسمية شبح، فاقدة كل شيء، لا مكان لها سوى في غياهب النسيان. لقد تعب الحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية من مواجهة اللاشيء داخل المؤسسات... حان الوقت لرفع مستوى السياسة في البلد. حان الوقت للاعتراف بالجماعة كحزب سياسي قبل أن يضعف الحزب الذي يعد بالعدالة و التنمية داخل المؤسسات... يمكن للسياسة أن تموت لما يكون الاقتصاد حيا، و لكن لما يموت الاقتصاد يجب أن تنبعث الروح في السياسة من جديد.

سيداتي، سادتي، لكم واسع النظر و السلام.




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.