آخر الأخبار :

هل تبرع صاحب "الفيسبوك" مارك زوكيربرغ حقا بغالبية ثروته للأعمال الخيرية؟

سؤال يحاول إيجاد مكان له وسط زحمة "التهليل" لمبادرة صاحب "فيسبوك" بالغة السخاء، والتي لا ينافسه عليها سوى ما قام به من قبل مواطنه بيل غيتس مؤسس مايكروسوفت، الذي تبرع منذ 2007 بنحو نصف ثروته للأعمال الخيرية.

واضعاً هدفاً سامياً لمبادرته هو "توسيع نطاق الحياة الجيدة للبشر"، أعلن زوكيربرغ البالغ من العمر 31 سنة وصاحب سابع ثروة في العالم التبرع بـ 99% من ثروته وثروة زوجته الأميركية من أصل صيني، أي ما قيمته 45 مليار دولار من حصة أسهمهما في فيسبوك. غير أن ذاك الشعار لم يحدث نفس الوقع على مسامع الجميع، بل هناك من اعتبره مبهماً وأكمة تخفي ما رواءها، بل منهم من ذهب إلى القول إن تلك الـ45 مليار دولار ستعود بالمكاسب على زوكيربرغ وأقرانه فقط في عالم المال والأعمال، لكن كيف ذلك؟

قد يبدو الرقم مبهراً.. فـ45 مليار دولار من شأنها أن تغير حياة كثيرين على هذا الكوكب.. لكن هل هي حقيقية فعلاً؟

ما لا يدركه كثير من متابعي المبادرة السخية أن زوكيربرغ تبرع بأسهم وليس بمال مباشر. وبحسب بيانات البورصة الأميركية، لا يتخطى مدخول تلك الأسهم مليار دولار في السنة.. هو مال كثير بالطبع، لكنه يبقى بعيداً جداً عن الـ45 ملياراً هي إجمالي قيمة التبرع الذي أعلن عنها مؤسس فيسبوك.

على هذا النسق، مبادرة زوكيربرغ يلزمها 45 سنة لتكتمل.

زوكيربرغ و"عرش فيسبوك"
جانب آخر مهم، هو أن مارك زوكيربرغ لم يمنح تبرعه لمؤسسة خيرية قائمة كما هو معتاد، بل فضل إنشاء مؤسسة خاصة به وبزوجته هي من ستدير نشاط المبادرة ككل، بمعنى أنه لن يتزحزح عن عرش شركة "فيسبوك"، فهو تخلى عن أسهمه في الشركة من جهة، ليمسك بزمام الإدارة فيها من الجهة المقابلة.

كما أن تحوله للعمل الخيري المعلن لا يعني بعده عن عالم الأعمال، إذا ما علمنا أمراً بالغ الأهمية يتمثل في أن مبادرة "تشان زوكيربرغ" ليست مؤسسة خيرية فعلية، حيث أسست باعتبارها شركة محدودة المسؤولية LLC، بالتالي فهي ليست صندوقا خيرياً، ما يفسح المجال أمام زوكيربرغ لإنفاق أموالها على ما يبتغيه من أعمال بما فيها الاستثمارات الخاصة والهادفة للربح.

لا ضرائب بعد اليوم..
لعل المكسب الأضخم الذي ستدره المؤسسة الجديدة على عائلة زوكيربرغ هو إعفاؤها من الضرائب لعقود قادمة، فعبرها سيضمن بقاء أحفاده وأحفاد أحفاده بعيداً عن عبء الضرائب.. كيف ذلك؟

بحسب ما أكدته مواقع أجنبية عديدة مثل Buzzfeed وDaily Beast وSays، إذا ما احتسبنا الدخل السنوي لأسهم زوكيربرغ المتبرع بها عند حدود المليار دولار، فهذا يعني أن مالك فيسبوك سيكسب ثلث تلك القيمة سنوياً أي حوالي 333 مليون دولار كإعفاء ضريبي.

ويبدو أن زوكيربرغ نهل من تجارب غيره من رجال الأعمال في أميركا الذين فضلوا إخراج أموالهم من جيبهم الأيمن ووضعها في الأيسر، عوض منح تبرعاتهم بشكل مباشر لجهات أخرى.

فبعيدا عن "الرومانسية" التي تحاط بالأنشطة الخيرية خاصة في الولايات المتحدة، ما ينبغي معرفته هو أن لها حصة من السوق الأميركية تقدر بـ 358 مليار دولار، تتقاسمها 1.5 مليون مؤسسة خيرية مسجلة في الولايات المتحدة وحدها بحسب huffingtonpost.

زوكربيرغ إذن اختار المزيج الفعال: شيء من العمل الخيري وشيء آخر من المنفعة، يضاف إليهما جانب هام من العلاقات العامة في الوقت المناسب.

حنان المنوري: عن موقع "العربية نت"




نشر الخبر :
نشر الخبر : موقع ينايري
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية،.