آخر الأخبار :

طلبة ظهر المهراز يتظاهرون ضد اغتيال شركة "سيتي باص " لتلميذ بسبب 3 دراهم

3262.jpg

نزار الصالحي/ ينايري .فاس
شهدت مدينة فاس يوم أمس الخميس 17 دجنبر 2015 انفجارا شعبيا أطره وقاده القاعديين بظهر المهراز تنديدا بمقتل التلميذ عبد الرحمان السملالي ذو 12 سنة ، الذي تم الرمي به من احدى الحافلات ، لتدوسه على رأسه أخرى ، من طرف أحد "مراقبي" شركة "سيتي باص" ، كما يوضح ذلك أحد الفيديوهات المنتشر على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي لحظة احتضاره ، ويعود سبب اغتياله كونه لا يملك 3 دراهم و نصف لاقتناء تذكرة الحافلة .
ومن موقعهم الطبقي عبرت الفئات الشعبية بمدينة فاس بكل شرائحها –طلبة، تلاميذ،عمال...- ، عن استنكارهم لهذه الجريمة ، حيث خرج أكثر من 10000 متظاهر للشارع ، تنديدا بهذه الجريمة النكراء . و انطلقت أولى شرارات هذه الاحتجاجات من المركب الجامعي ظهر المهراز بمقاطعة شاملة للدروس و الاتجاه صوب الأحياء الشعبية ، مرورا بحي الليدو وصولا للأطلس ، وسط تطويق أمني كبير ، ثم تغيير الوجهة باتجاه طريق صفرو و حي مونفلوري ، وسط تنظيم محكم من طرف الطلبة دون أن تسجل أية انفلاتات ، لتحط المسيرة الرحال أمام رئاسة جامعة سيدي محمد بن عبد الله كتنفيد إحدى خلاصات النقاش الموسع الذي عقده الطلبة كما جاء على لسان أحد القاعديين، و تنظيم وقفة أمامها للضغط عليها لتحقيق عدة مطالب في المستويات البيداغوجية و المادية و الديمقراطية . لتنطلق المسيرة من جديد لتمر عبر طريق اموزار و النرجس و صولا للحي الشعبي اعوينات الحجاج و تحط الرحال أمام مقر شركة "سيتي باص" مطالبين إياها بالرحيل و تحميلها مسؤولية مقتل السملالي .
إلى جانب الشعارات المنددة باغتيال عبد الرحمان السملالي ، رفعت شعارات أخرى تهم مطالب الطلبة من قبيل تعميم المنح ، بناء حي جامعي ارجاع المطرودين...، و شعارات أخرى تهم عموم الفئات الشعبية كغلاء المعيشة و ارتفاع فواتير الكهرماء....
أهم الخلاصات التي يمكن استنتاجها من هذا الانتفاض الشعبي ،هو أن الاحتقان بلغ ذروته ، مما ينذر بانفجار يصعب اخماده.
3262a
3262b

نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.