آخر الأخبار :

مناضلون يحولون سفارة السعودية ببرلين الى " بنك داعش "

أمام مبنى سفارة السعوديـــــــة بالعاصمة الألمانية برليــــن ، نظم نشطاء حقوق الإنسان المنضوون تحت تجمع « Pixel Helper » مساء الجمعة 13 ماي الجاري تظاهرة كبيرة يحتجون فيها على دعم دولة آل سعود الخونة للإرهاب والتخريب والدمار في العالم ، ونددوا بالانتهاكات الفظيعة والجسيمة لحقوق الانسان داخل السعوديـــة . و قدم الفنان " أوليفر بينكوفسكي / Oliver Bienkowski " ـ الناشط الألماني المنتمي للمجموعة الحقوقية المذكورة ـ صورا ضوئية عالية الإتقان ، حيث في إحدى اللوحات الفنية كسى البناية برمتها بالرايــــة السوداء لتنظيم " الدولـــة الاسلامية " ، وحوَّل اسم " سفارة السعودية " الى " " بنك داعش " . وفي لوحة أخرى كتب : " 10 سنوات و 1000 جلدة لمجرد مدون " في إعلان التضامن مع المدون السعودي " رائف بدوي " . كل ذلك كان في لوحات فنية ضوئية عكسها على البناية كلها ، ليزيل عن وجه السفـــــارة ماكياج الديبلوماسية ويفضح " البروباغندا " التي يروجها الاعلام الدولي حول مشاركة السعودية في التحالف الذي تقوده عدوة الشعوب أمريكا، والمسمى "' التحالف المناهض للإرهاب " الذي يظهره على حقيقته كمجرد فقاعات صابون فارغة ليس إلا .
وجدير بالذكر ليعلم حجاج المسلمين الميامين بأن حصة كبيرة من أموال الحـــج تساهم بها السعودية في تمويل الإرهاب العالمي . حتى أصبحت دولة آل سعود الخونة تتصدر بشكل دائم قوائم العصابات الرئيسية الداعمة ماليا لتنظيم الجماعات المسلحة كالقاعدة وحركة طالبان وغيرها من الجماعات الإرهابية . وهذا باعتراف " أمريكا " الراعية الرسمية للإرهاب العالمي . من خلال تقرير لوزارتها الخارجية لعام 2009 .
والسعودية لا تكتفي فقط بتصدير الفكر الظلامـــي والمجــــون الى العالم المسمى إسلامي . ولكنها تُصَدِّر أيضا القتل والفتك للعالم بأسره وللبشرية جمعــــــــاء . وكان " التحقيق " في العمليات الإرهابية ل 11 سبتمر 2001 ، أفضى الى كون 15 إرهابي من أصل 19 منفذا لتلك الجريمة الشنعاء كلهم من السعوديـــــة . وتقدر مختلف الإحصاءات بأن عدد الشباب السعودي الذي زج به آل سعود الخونة فيما يسمونه ب " الحرب المقدســــة " بسوريا يقدر بما بين 3000 و4000 سعودي . والذين أصبحوا في غالبيتهم ينتمون الى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية " داعش " والى " جبهة النصرة " و " القاعـــــدة " .





نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.