آخر الأخبار :

سيدة تلد بحديقة المستشفى الاقليمي بعد طردها


 في ظروف جد سيئة وضعت سيدة مولودها في ساحة أمام قسم الولادة بالمستشفى الإقليمي المختار السوسي بتارودانت، وذلك بعد أن طُردتْ من قِبل مسؤولات بذات المستشفى، وفق شهادة زوجها، مما تسبب في وفاة المولود على الفور. 

وأفاد ابراهيم القاطن بجماعة الكفيفات إقليم تارودانت، زوج السيدة ، بأنها ظلت تستنجد وتطلب برعايتها وتوليدها منذ أن جاءها المخاض مع الساعة الواحدة والنصف من ليلة يوم الأربعاء، من الشهر الجاري، دون أن تجد لتأوهاتها أية آذان صاغية، حيث خاطبتها مولدة مسؤولة بالمستشفى بالقول "أنتِ ديما تابعانا" قبل أن تخرجها وتغلق الباب في وجهها" يقول الزوج. 

وحين طُردت لم تجد السيدة مآلا إلا حديقة قرب قسم الولادة لجأت إليها لتجلس تسارع الألم في وقت متأخر من الليل، وبعد جهد جهيد، وضعت المولود لكن لم تكتب له الأقدار وتجبر بعض المسؤولين عن قطاع الصحة بالاقليم أن يعيش. هذا ما أكدته شهادة الزوج، الذي استنكر بشدة ما حدث لزوجته من إهمال، مما تسبب في وفاة المولود، محملا المسؤولية الكاملة في ذلك للمسؤولين ، وعلى رأسهم المسؤولة عن توليد النساء التي طردت زوجته. 

وتعود تفاصيل النازلة حسب ما صرحه الزوجه ، إلى يوم الإثنين 15 من الشهر الجاري حيث توجه هو وزوجته إلى المستشفى المحلي بالكفيفات قصد الاطلاع على أوضاعها الصحية، عندما شعرت بألم على مستوى مخاضها، فأخبرتهما الطبيبة بأن يتنقلان إلى مستشفى أولاد تايمة، على أمل استقبال الزوجة في انتظار وضع مولودها، إلا أن الطبيب الذي استقبلهما أحالهما على المستشفى المختار السوسي بتارودانت.

وفي رحلة بين المستشفيات رقدت الزوجة في قسم الولادة منذ عشية يومه الاثنين إلى يوم الاربعاء ليلا حيث باغتها المخاض وبلغها موعد وضع الرضيع فخرجت من مكانها باحثة عن المسؤولات عن الولادة، كي يساعدنها عن وضع المولود، ومن سوء حظها تصادمت مع واقع مر يعيشه قطاع الصحة بالاقليم فتعرضت للطرد الذي نتج بسببه وفاة مولودها. 

مراسلة مصطفى العراف






نشر الخبر :
نشر الخبر : موقع ينايري
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية،.