آخر الأخبار :

حنقزات المسؤولين المغاربة بين انتقاد الملك وسبه


حين يعجز ممثل الملك في دائرة ترابية عن التمييز بين خطاب سبابي وخطاب نقذي فهذا يعني أن الجهل المزمن ينخر أضلع الدولة وصار وجودها في كف عفريت ...
كيف ذلك ؟
مساء يوم الاربعاء الماضي 31 غشت حضرت لأول مرة للاعتصام البطولي الذي تخوضه ساكنة قرية أكوراي حيث ولدت وترعرعت بين احضانها من أجل استكمال تعبيد طريق لاتزيد مسافته عن 6 كلومترات وظلت ايادي خفية تتلاعب بإنجازه منذ قرابة عقد من الزمن وكأنه مشروع للربط القاري بين افريقيا وامريكا ، وسبق أن استفسرت وزير البيصارة والتجهيز المغربي عبد العزيز الرباح وأخبرني بوقاحة انه يجهل كل شئ عن هذا المشروع وكانه ينجز في مجرة اخرى .
ألقيت كلمة مقتضبة وسط عشرات المعتصمين من كل الاعمار نساء ورجالا عبرت فيها عن دعمي لمعركتهم التي هي معركتي وحييت شجاعتهم واصرارهم على ممارسة جزء ضئيل من حقهم الاساسي كمواطنين في بلد لايقبل سوى بالرعايا .
صباح اليوم الموالي اي الخميس باغت قائد ملحقة اسول المعتصمين باكرا بعد توقيفه لسيارة المصلحة بشكل عنيف قبل أن يصرخ في وجوههم بشكل هستيري وتهديدي يذكر برجال السلطة في سنوات البارود والارهاب المخزني قائلا : كليتو وشربتو ماقال ليكوم حد والو ، سبيتوني وسبيتو السيد العامل ماقال ليكوم حد والو ، لكن تسبو الملك ، هذا لن نقبله منكم ...
ممثل الملك يعرف جيدا قبل غيره أن طبيعة مطالب الساكنة والسقف الذي أعطي لمعركتهم لايتجاوز حدود المسؤولين على المستوى الجهوي على الخصوص لأن الورش انطلق ولديه ميزانية وقد انجزت منه نسبة لابأس بها قبل ان يتوقف .وماإختلاقه برفقة من يدعمونه على مستوى العمالة والجهة لتهمة سخيفة عنوانها " سب المعتصمين للملك " الا لتحقيق غايتين : 
الاولى وتتمثل في محاولة السلطات التي يمثلها تلفيق تهمة ثقيلة للمعتصمين عوض ايجاد حل لمشكلة انجاز طريق تحولت الى مهزلة على الصعيد الوطني ليسهل عليها قمعهم وتشتيت معركتهم قبل الزج ببعض المناضلين منهم في السجون ليعبثوا بالملف الفضيحة كما يحلو لهم ولزرع الرعب لدى القرى المجاورة والتي بدأت ترى في اعتصام ايت اكوراي نموذجا يحتدى به لتحقيق مطالبها المشروعة والاساسية .
أما الثانية فهي تندرج في استكمال مسلسل المضايقات غير المباشرة التي يتعرض له كاتب هذه السطور كلما حل بالمنطقة لقضاء عطلته مع الاهل والاصدقاء منذ نشري لفديوهات تنتقد النظام المغربي ومؤسسة الملك على الخصوص ابان الحراك الفبرايري حيث يعمد مسخرون من اجهزة الدولة محليا الى نشر السموم بين الساكنة مفادها انني عدو الدولة وخائن بلده وأسب الملك وأنني سأعتقل لامحالة او أختطف حتى . وكانت النتيجة ان بعض الاهالي والاصدقاء أصبحوا يتفاذون مجالستي بل حتى القاء السلام أحيانا مخافة من انتقام الدولة منهم وذلك كله بهدف عزلي عن محيطي الاجتماعي وزرع الرعب في كل من يفكر في ان يمارس حقه كمواطن في انتقاد مؤسسات الدولة . لكن حين حدث العكس خلال معركة الاعتصام حيث تجاوب الحاضرون مع كلمتي بكل تلقائية وحب متبادل جن جنون السلطات وهو ماجسده تدخل القايد الارعن والغبي في الصباح الموالي . والا مامعنى الا يتهمهم بهذا في الايام العشرين التي قضوها معتصمين قبل التحاقي بهم وانتظر حتى صباح يوم الخميس ليرعد ويزبد بهستيريا مضحكة .لي نطولوه نقصروه ...
ليست من مبادئي ولا من ثقافتي استعمال السب في كتاباتي ومناقشاتي ابدا مع الاعداء والخصوم سواء كانوا ملوكا او شاوشات لإيماني بلاجدواه تواصليا كأسلوب لتحقيق الاقناع المطلوب والذي يمكن أن يؤدي إلى تحقيق التراكم الكمي والنوعي لينتصر التغيير المنشود بشكل حاسم .
النقد العلمي وحده الالية التحليلية التي نستطيع بها تفكيك ميكنزمات البناء المجتمعي بكل تشكلاته ونحدد بها طبيعة الصراعات والتناقضات التي تعتمل داخله افقيا وعموديا من اجل بناء مجتمع بديل يقطع بشكل نهائي مع نظام المافيات الذي يجثم على المغاربة منذ عشرات العقود .
وعليه فحين أمارس فعل النقد فلا أستثني فيه شخصا مسؤولا كان بمافيه الملك ولامؤسسة كانت بمافيها المؤسسة الملكية طالما أنهما يمارسان المسؤولية وتتمركز كل السلطات فيهما ويبتلعان ميزانيات فرعونية كل سنة يؤديها فقراء المغرب من جوعهم وبؤسهم وخوفهم . ومن يريد ان يبقى معلقا في عرش القدسية لايناقش ولا ينتقد ولا يسأل ولايحاسب فماعليه سوى تقديم الحساب وترك المسؤولية لمن يفهم أن المسؤولية تكليف وتدبير ومحاسبة ونقد والتزام .
فلتكونوا يامسؤولي هذا البلد اللامسؤولين جديرين بمسؤولياتكم في مستوياتها الدنيا وتكونوا دقيقين في توصيفاتكم كاضعف الايمان وفي تسمية الاشياء والاشخاص بمسمياتهم كي لاتضعوا انفسكم وماتمثلونه في مواقف سخيفة . 
هاد التبرهيش راه فات الحدود وسيعصف بالبلد من دون أن يخوض حربا وجود واحدة ...إننا ننتقد كل المسؤولين حبا في وطننا الابقى أما الانظمة المافيوزية فزائلة لامحالة ...




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.