آخر الأخبار :

شهادة من وحي انتفاضة 14 دجنبر 1990


حول انتفاضة 14 دجنبر 1990 التي تأججت أكثر بمدينتي فاس وطنجة والتي واجهها النظام القائم بالمغرب بالدبابات والعسكر والرصاص الحي . وانتهت بمئات الجرحى والمعتقلين وأزيد من 40 قتيلا ... يكتب المدون : " عبدالغني تشنـــــوت " كشاهد عيان من فاس ..
شهادة من وحي انتفاضة 14 دجنبر 1990
في مثل هذا اليوم :14 دجنبر 1990 استيقظت في حدود الساعة التاسعة صباحا ... طلبت مني أمي أن أذهب لشراء الحليب للفطور ... ذهبت إلى اقرب دكان من أجل ذلك .. فكان مغلقا ... ثم إلى دكان آخر ... وكان أيضا مغلقا ... كل الدكاكين و المقاهي كانت مغلقة ... و الحيطان مكتوب عليها ( اﻹضراب حق مشروع ) ... من خلال اﻷجـــــواء فهمت أنه يوم إضراب... عدت إلى أمي و قلت لها : اليوم إضراب و كُلشِي سَادْ ... قالت لي : نَفطرُو بَالقهوة كَحْلَا ماعندنا مانديرو ... أخذت فطوري بسرعة و خرجت للشارع ... ألاحظ و اترقب و أراقب الوضع عن كتب ...
في حدود الساعة العاشرة و النصف بدأ الشارع يمتلئ بالناس ... لم يكن هناك أي شيء يدل على أن مظاهرة أو مسيرة او تجمع احتجاجي سيقـــــوم ... كان الناس يمشون جنب الرصيف بكل أدب و احترام ... فرادى و مثنى و ثلاثي و رباعي .. بدأ الشارع يمتلئ بالمارة المتنزهين ( اقول المارة فقط ) و الذين لا نية لهم في أي شيء ... بعد لحظات بدأت سيارات كبار ضباط البوليس تجول في الحي ... رغم ان اﻷمر لم يكن يحتاج إلى ذلك ... ثم بدات سيارات السِّيمِي المتحرك تجوب احياءنا الشعبية و هي تطلق أصوات التحذير و أضواء الخطر ههههه ... رغم أن لا شيء كان يستدعي ذلك ... مجرد مواطنين مسالمين يمشون جنب الرصيف ... تحركات اﻷمن و قوات التدخل السريع كانت استفزازية و تلعب على أعصاب المواطنين المسالمين ...
ردة الفعل على استفـــــزاز البوليس ستأتي من اﻷطفال الذين بدأوا بالتصفير و الصياح ... بدأت قوات القمع في تعقب اﻷطفال و الجري وراءهم و كل من جاء في طريقها من شيوخ و نساء و رجال " بَعْقُلْهُم " هههههه ... فبدأت المواجهة بين قوات القمع و المواطنين ...
الساعة : الثانية عشر زولا
المكان : " باب الفتوح " " باب الخوخة " " سيدي بوجيدة " ( اﻷحياء اﻷكثر تهميشا في ذلك الوقت )
بدأت تتوافد حافلات محملة برجال السِّيمِي المتنقل المدججين بهراوات الفأس ... و تنزل باﻷحياء المذكورة التي كانت في قمة الغليان . كر و فر هنا و شعارات هناك و مواطنون يتفرجون فقط هنالك ... كلما وصلت حافلة محملة بقوات القمع يتم رجمها بالحجارة ... الشيء الذي جعل قوات القمع تهرب الى خارج الاحياء المذكورة بضواحي المدينة ... و الشعب أصبح يسيطر على الساحة ...
في هذه الأثناء بدأ يتسلل بعض اﻷشخاص من ذوي السوابق إلى بعض الدكاكين من أجل اقتحامها و نهبها و سرقتها ... في حين بدأت تتكون مسيرات كبيرة و حاشدة من الحاقدين و المهمشين و المنبوذين و الكارهين لسياسة هذا النظام اللعين ... هذه المسيرات كانت اﻷكثر نضجا و وعيا ... لقد اختارت مهاجمة البورجوازية الكبرى في معاقلها : فنادق الخمسة نجوم كفندق المريني مثلا و أوطيل الجامعي ... و التي سيصبون عليها جام غضبهم من فرط قوة إحساسهم بالفوارق الطبقية ...
الساعة الثانية بعد الزوال : فندق المريني كان تحت رحمة النيران ... سيارات و حافلات تحترق هنا و هناك ... دكاكين تحت سطوة اللصوص المحترفين و المبتدئين و الهواة ... و تحت سطوة الذين يشعرون بالحرمان و التهميش ... إنهم ينتقمون ...
الساعة الرابعة : بدأت بعض الحوامات تجوب سماء الحي ... بعدها بقليل ... تم إنزال العسكر القادم من الصحراء و هم مدججون باﻷسلحة الخفيفة بنادق و رشاشات و مدافع خفيفة ... و بدأ القصـــف العشـــــوائي ... و رمي الرصــــاص الحي حيثما كان ...
كان الضحايا من اﻷطفال و النساء الذين لم يفعلوا أي شيء ... ذنبهم أنهم كانوا متواجدين بالشارع ...
و هناك من قتل و هو في نافذة منزله حيث كان يتفرج فقط ...
الساعة الثامنة مساءا : و رغم أن الاوضاع بدأت تسكن ، و أغلب المواطنين دخلوا منازلهم بسبب الرعب و الخوف الذي سببه صوت الرصاص .... إلا أن إطلاق النار بدأ يتكثف أكثر ...
الشوارع تقريبا كانت خالية ... و مع ذلك صوت الرصاص كان مكثفا ... لم أكن اعرف في الليل ماذا هم يقصفون!!!؟؟...
استمر الوضع هكذا إلى حدود منتصف الليل ...
في الصباح خرجت كي أرى ماذا حدث بالضبط ...
بقايا خراطيش الرصاص " الخاوِي بْحَالْ الزبيب" فوق اﻷرض ، و على مختلف اﻷحجام و اﻷشكال ... حيطان و أبواب دكاكين و منازل عليها آثار الرصاص ... مليشيات من المخزن تجوب اﻷحياء و الدروب الضيقة ... و تعتقل كل من لا يروق لها منظره ... اختطافات عشوائية من الشوارع و المنازل ...
أحد جيرانينا الذي كان حديث الزواج قضى يوم اﻹضراب مع زوجته في المنزل ... وكان خرج ثاني يوم اﻹضراب كي يرى و يستطلع فقط ...
تم اعتقالـــه لمدة سبع سنوات ظلما و عدوانا ...
في الزوال كانت الانتفاضة الشعبية قد انتقلت إلى احياء اخرى من فاس ( عوينة الحجاج .. ليراك ... بنسودة ... )




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.