آخر الأخبار :

ما الذي تحضره السياسات التربوية للبلاد؟؟


أنا الأن بمقهى "النورماندي" بطريق ايموزار بفاس.. بجانبي شخصان فهمت من حديثهما أنهما رجلا أعمال كبيرين.. حديثهما يدور حول "السيما" و "الطوب" و "الفيلات بلابيسين" و "الديزاينات الجديدة ديال الصالونات"... فجأة ينقطع الكلام: الأصغر سنا يتلقى تلفونا من زوجته في موضوع يخص طفلهما الصغير الذي يدرس بلابوتيت سيكسيون petite section  بمدرسةFournier  ، المدرسة النخبوية التي تتسابق البورجوازية الفاسية لوضع أولادها فيها.. أسمع الأب يقول للزوجة "لا، راهم كايعطيو الماكلا أميديà midi  جو كرواje crois   ..". ينتهي الاتصال فيتجه الأب نحو صديقه بهذا السؤال: " واش كاتظن أن فمدرسة فورنيي كايحتارمو الأوقات ديال الماكلة.. راه ضروري لسيدي نبيل.. بعض المرات ما كاياخدش لوبوتي ديجوني، وخاصو ياكل مزيان فلوديجوني.. لوميدسان (الطبيب) ديالنا نصحنا و قالينا أن الوزن ديالو راه فلاموايان.. لمهم.. شنو قلنا؟ أه، لكنطرا  le contrat ديال القطاعي ديال الأرض حدا "م".. خاصنا نضربو الحديد من حدو سخون.. عنداك يكون "خ" فخبارو.. والا ماغايبقى لينا ماناكلو.. و حنا تابعينا الفيلات دياولنا و العمرة.."..

لقد فهمتم ان الرجلين نموذج مصغر عن من يتحكمون في البلاد ( هنا في قطاع أصبح يدر أكثر مما تدره تجارة السلاح أو الغبرة أو الأعضاء البشرية)... رجال يتحكمون ويقومون بأي شيء حتى يتعلم أولادهم أدوات التحكم (اللغوي/المعرفي/التاريخي) في "فورنيي" و غيرها.. "عرق" بعلاقة جرثوميةparasitaire  بالبلد.. عرق يختزل البلد في كاميلة/طاجين بلاحدود، طاجين تاع الهركمة المعسلة.. عرق يرى في العالم/المغرب غابة صيد.. غابة لصيد "الاخرين".. عرق لايهمه من الكون/الارض/الحياة إلا ليزافير، و لهموز، و الطواجن، و الكوامل، و مستقبل الأولاد الذي يجب أن يحمل تاريخ/سير الأجداد الشرفاء نحو الجنة، الجنة الوحيدة المتوفرة، الجنة الأرضية بطبيعة الحال.. 

نسيت أن أقول بأن الرجلين قطعا الحديث و غادرا المقهى مباشرة بعد سماع أذان صلاة العصر.. قال الأول: " فين نصليو؟"  أجاب الثاني: " فمسجد ادريس الأول، تما غانلقاو الحاج باش يعطينا البلانات ديال الفيلات قبل ما يبان خونا في الله.." 

منذ يومين، و بينما كنت مستقلا سيارة أجرة في طريقي الى العمل، توقفت بجانبنا سيارة كاطكاط  أقرب الى عربة حربية منها الى عربة نقل.. لم أرى في الحقيقة السائق (ة) و لكن كان بإمكاني أن أرى جيدا راكب المقعد الخلفي: طفل في سن الخامسة أو السادسة، كان واضحا أنه كان في طريقه الى مدرسة Ipep  ( مدرسة نخبوية أخرى بفاس) لم تكن تبعد عن تقاطع الطرق الذي يضم مشهدنا.. 

أحالني هذا الطفل ( الذي لايعلم أنه يحضر لأن يكون كائنا مفترسا prédateur في المستقبل) الى من يتوجهون الى مدارسهم العمومية المخربة - في عوينة لحجاج، و بنسليمان، و الحي الحسني و نقط كاووسية أخرى.. وأنا أتأمل هذه التحولات الخطيرة في بنيات وجودنا، تذكرت أيضا "أغنى" مقاطعة بالمغرب: مقاطعة السويسي بالرباط.. تضم هذه المقاطعة العدد الأكبر من الفيلات/القصور الباذخة بالمغرب، و في الصباح يمكن أن نلاحظ بشكل واضح الرانجروفيرات و البورشات و الكريسليرات وهي تنقل الأطفال الى مدارسهم الابتدائية ذات 4000/5000 درهم في الشهر.. في نفس المقاطعة، و على السفح المطل على وادي أبي رقراق، يوجد سيدي قاسم الناضوري، و دوار اللوية، و نقط  قادوسية أخرى حيث يمكن أن نشاهد أطفالا يذهبون خانزين بريحة البول الى مدارس تحيط بها أشواك و أزبال من كل جانب.. مقاطعة واحدة ( حيث يحمل الكل في بطاقته عنوان مقاطعة السويسي)، و عرقيين بدمين/مصيرين مختلفين..

سياساتنا التربوية - مدعمة بسياسات أخرى- تحضر للمواجهة الكبرى.. يوما ما ستلج اطراف اللعبة الرينغ/الحلبة لتصفي حسابات/حقائد كبرى..




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.