آخر الأخبار :

فاضح : ملك المغرب يدشن تخصصا طبيا بأبيدجان غير متوفر في بلاده


ذكرت وكالات البروباغندا الرسمية المغربية لاماب أن ملك المغرب محمد السادس أشرف يوم 8 مارس 2017 بالعاصمة اللايفوارية ابيدجان رفقة وزيرها الاول أمادو كون ليبالي على تدشين مركز محمد السادس لطب المستعجلات بالمستشفى الجامعي "يوبوغون " . وأضافت السمسرة الاعلامية أن المركز يتوفر المركز الجديد الذي يقترح تكوينا تطبيقيا في طب المستعجلات لفائدة الأطباء ذوي الاختصاص والأطباء المستقبليين في المراكز الاستشفائية الجامعية لكوت ديفوار، والمسعفين والأطر الشبه طبية، على بنيات وتجهيزات حديثة تستجيب للمعايير الدولية المعمول بها في هذا المجال كما يشتمل، بالخصوص، على قاعات للمحاكاة (البالغين/ الأم والطفل)، والأعمال التطبيقية، والتحكم متعدد الوسائط، والدروس (مع إمكانية البث المباشر للأعمال التطبيقية والمحاكاة الجارية بباقي القاعات من أجل تتبع أوسع)، والتقييم، إلى جانب فضاء للمدرسين.
وسيتم تسيير هذا المركز، الذي تقدر طاقته التكوينية السنوية بـ75 متخصصا في طب المستعجلات و120 مسعفا وإطارا شبه طبي، في إطار شراكة بين المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس في مراكش ووزارة الصحة والنظافة العمومية الإيفوارية. 
المثير للسخرية والاستهجان في هذا الخبر هو أن المغرب الذي قدم على أنه سيقدم الخبرة اللازمة لتسيير هذا المركز لايتوفر على مركز واحد من هذا النوع في كل مستشفياته ماعدا تخصص وحيد للطب الاستعجالي فتح مؤخرا بالرباط وخصص له ثلاثة مقاعد كما تبين الصورة اسفله . وقد أكد مصدر طبي لموقع "ينايري" أن مستشفيات المغرب لاتتوفر على أطباء متخصصين في الطب الاستعجالي فكيف ستقدم الخبرة لساحل العاج .
كيف لنظام  يحترم مواطنيه أن يمول مركزا طبيا بعشرات الاختصاصيين باموال المغاربة في بلد آخر في حين أن بلدهم لاتتوفر على خدمات هذا التخصص ويتعامل معهم كحشرات في ابواب اقسام المستعجلات يوميا ؟؟؟ غير مستحيل طبعا الا إذا كان هذا النظام يتصرف في الحكم كعصابة اجرامية منظمة ..
1111000.png




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.