آخر الأخبار :

وزير بمهمة " يومية بوعياد"


هاجم بعنف على صفحته الفايسبوكية الصحافة المغربية ومواقع التواصل الاجتماعية لكونهم إهتموا بمأساة متسلقة العمود الكهربائي الستينية " مي عيشة " احتجاجا على الظلم الذي لحقها منذ سنين  ولم يهتموا بحدث إحياء ذكرى ليلة الاسراء والمعراج الدينية كأولوية الاولويات المجتمعية .
صاحب الغزوة الفايسبوكية هاته ليس شيخ التكفير ابو النعيم ولا فقيه الترهيب الكتاني ولاحتى شيخ تنظيف الصحون السلطانية الفزازي ولا صاحب الحنقزات الدعوية البهلوانية النهاري ، لاأحد من هؤلاء المهووسين بضمان حياة الترف في الحاضر من خلال تنصيب أنفسهم حماة للتراث البائد وناطقين باسم صانعيه ومشرفين حصريا على توزيع صكوك غفرانه هو صاحب التدوينة لكنه أحد ممن يروم الوصول لنفس الاهداف وإن سلك طرقا ملتوية مغايرة . 
هو نجيب بوليف من تفتقت عبقريته ورن جرس ذاكرته فتوجه بلا وضوء واعتلى منبر الفايسبوك ودق عليه بعصاه بقوة مزلزلة وصلت موجاته لكل اقاصي الارض فقال :
عباد الله ،  مابال الشيطان استحوذ على عقولكم حتى صرتم تهتمون بأحداث تافهة وتنسون أعظم ذكريات الامة وانتم غافلون ..الاسراء والمعراج أولى من كل مآسيكم ومعاناتكم مع الادرارات الحكومية ..إحياء ليلة الاسراء المباركة أهم من أيامكم الكحلة التي تحولت لأسراء نحو اسواق النخاسة "الموقف " والاعراج بجيوب فارغة وقوى منهكة ....
نجيب بوليف هذا ليس مواطنا بدون عائلة ولاعمل ولا التزامات ولذلك يقتل ملل الفراغ من خلال تتبع ماتنشره الصحافة وماينشره الشارع الفايبسوكي المغربي قبل أن يدون مايجوز ومالايجوز حاملا قلما أحمرا ليصحح هفوات المجتمع . نجيب بوليف هذا يشغل منصب وزير للتجهيز والنقل واللوجستيك والماء المكلف بالنقل بحكومة المملكة الموغرابية وقيادي في حزب بهدلة العدالة وأعرقلة التنمية الذي يترأس الحكومة .
وزير وبرلماني يحصل على مايفوق 7 ملايين سنتيم شهريا من ضرائب يدفعها بألم فقراء المغرب من طينة الضحية "مي عيشة " مقابل البحث عن حلول لمشاكل الطرق المنعدمة والمهترئة والقناطر المتساقطة والمياه المنهوبة وصفقات الطرق المنهوبة وكل امراض الفساد التي تنخر هذا القطاع والكفيلة بإبعاد النوم من عيون اي مسؤول يقدر المسؤولية ، لكنه في المقابل يتحول الى مجرد "يومية بوعياد" التي تذكرنا باليوم والشهر والاعياد والمناسبات كي لاننسى .
فاضح أن بوليف لايدري أن مأساة "مي عيشة " التي استخف بها وهاجم المتضامنين معها هي من صميم مهمة  تكليفه كوزير في حكومة مفروض فيها أن تتابع بدقة هذا النوع من الحالات بالجدية اللازمة .
فاضح أن الوزير لايعلم أن "مي عيشة" ماكان لها أن تحاول الاسراء الى ربها لو أن وزيرا من زاويته الحزبية اسمه مصطفى الرميد قام بدوره في تنظيف جهاز القضاء من امراضه طوال السنوات التي تولى فيها وزارة العدل .
فاضح أن نجيب بوليف ، كشأن إخوانه ، لايهتم بوضع الفقراء والمظلومين والمحكورين من مواطنيه بقدر مايهتم بتلميع صورته في بورصة المسؤوليات القيادية لذلك يوجه جهوده التسويقية للفئة الساذجة من المتدينين الدين يشكلون قاعدته الانتخابية وفي نفس الان يعمل بدهاء ابليسي على تعويض فشله في مهمته كوزير بتقوية دوره كداعية .
الدليل أن  الذين إنتقدوه وعروا عن نواياه المافيوزية  وصفهم في حوار مع جريدة  "بأن عندهوم صدمة فراسهوم ".
فعلا صدقت يابوليف ،  إنهم مرضى ومجانين والا ماكنت سكرتيرا في وزارة فأحرى وزيرا في حكومة لولاية ثانية .
روول...




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.