آخر الأخبار :

محمد السادس في أغلى إقامة في العالم بميامي وهذا ثمن الليلة


أمضى ملك المغرب محمد السادس رفقة عائلته عشرون يوما قبل سفره إلى فرنسا في بحر هذا الاسبوع موزعة بين كوبا وميامي الامريكية . ففي هفانا حجز الملك فندق" سارتوكا" بغرفه 96 بعد أن تم إخلاءه من الزبائن وتعويضهم بسخاء مقابل راحة وحميمية الموكب المرافق .
بعد ذلك إنتقل الملك وحاشيته الى مدينة ميامي في محاولة لضرب عصفورين بحجرة واحدة الاستجمام ومحاولة الظفر بلقاء الرئيس الامريكي ترامب الذي يقضي اجازات نهاية الاسبوع بمنتجعه "مورلاغو". وبعد أن رفض ترامب حسب مصادرنا اللقاء كنوع من تجباذ الاذن للملك بسبب دعمه المالي والسياسي المباشر لغريمته كلنتون إكتفى بالتسكع في شواطئ وشوارع المدينة المغرية وأخذ الصور مع المعجبين ومغاربة المهجر .
محمد السادس ومرافقيه أقاموا بأغلى فنادق ميامي وهو" فاينا ميامي بيتش" "faena miami hotel beach" حيث حجز طابقا بكامله يتراوح ثمن الليلة الواحد فيه بين 3 الاف دولار و10 الاف دولار خلال فترة اقامتهم .
أما محمد السادس وعائلته فقد أقاموا في الاقامة الفاخرة التي تسمى "penthouse" والتي تتربع على الفندق في الطابق 14 وهذا النوع للتذكير من الاقامات هي الاغلى في العالم حيث تباع الواحدة بسعر 60 مليون دولار .وقد حاول الموقع الحصول على الثمن بالتدقيق الذي اكتراها الملك من احد المشرفين على تسيير الفندق لكن التزامهم بسرية حياة الزبائن حال دون ذلك . ولمعرفة المبلغ التقريبي قمنا بتمثيل دور باحث على قضاء ليلتين في الاقامة الفاخرة فتبين أن المبلغ خيالي وهو 50000 الف دولار لقضاء ليلة واحدة أي مايقارب الخمسين مليون سنتيما .
لوكان المقيم مالك ميكروسوفت او جوجل او اي شركة عملاقة لهان الامر لأن هؤلاء مسؤولي ومالكي شركات يفوق ثمنها ميزانية المغرب السنوية ويقترب من دخلها القومي السنوي الخام . لكن أن يكون الامر يتعلق بملك اي رئيس دولة مسؤول يعيش فيها قرابة 10 ملايين فرد تحت عتبة الفقر فهذا لن يقبله عقل ولا منطق ويدقس ناقوس خطر على مصير تلك البلاد .
property-faenahotelmiamibeach-hotel-guestroomsuite-premieroceanfrontsuiteview-faenagroup.jpgfaena_20house_20penthouse.0.jpg




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.