آخر الأخبار :

قوات الجيش المغربي تدمر إمزورن وتستبيح منازل أهاليها ليلا


بلدة إمزورن القريبة من مدينة الحسيمة تعيش ليلة جحيم رهيبة قبل بزوغ فجر يوم الجمعة 2 يونيوه 2017 حسب ماتوصل به موقع "ينايري" من معلومات من عين المكان . لقد إستباحت مختلف فياليق القوات القمعية للنظام المغربي البلدة وهجمت على ساكنتها كأسراب الجراد بعد إنتهاء فعاليات المسيرة الاحتجاجية السلمية للساكنة بشكل هستيري لايفرق بين المنازل وغير مسبوق يقول مراسل الموقع من عين المكان .
أحد الشهود الذين صوروا الحادثة ونشرناها في خانة الفديوهات قال إن خمسة من قوات التدخل السريع هاجموا أسرة بشكل عشوائي تتكون من عجوزين وحطموا كل شئ في المنزل بمافيها مكتبة صغيرة من الكتب تعود لإبنهما الوحيد الذي يتابع دراسته الجامعية بمكناس والمتواجد خارج المدينة منذ مدة . نفس الشاهد قال إن الهجوم كان أشبه بالزلزال الذي ضرب المدينة سنة 2004 وحطم كل شئ وهو ماتؤكده الصور التي توصلنا بها .
سلوك الاجهزة القمعية المغربية تعني أن الملك وحاشيته غير مستعدين لتلبية مطالب المحتجين ولكنهم عازمون على ايقاف الحراك الشعبي بالريف باللجوء الى العنف الوحشي وهذا مايعني أنهم عازمون على تنفيذ سياسة الارض المحروقة في الريف مهما كان الثمن .وهي إجراءات غاية في الخطورة تهدد مصير البلد بكامله ووحدته ومستقبله وتدق ناقوس الخطر الذي ينادي جميع المغاربة للاحتجاج القوي للتصدي لهاته المخططات التي لن تصب الا في صالح الدول الاستعمارية والانظمة العميلة .
imzourn0.jpgimzourn1.jpgimzourn2.jpgimzourn3.jpgimzourn4.jpgimzourn5.jpgimzourn6.jpg




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.