آخر الأخبار :

المسجد مؤسسة إيديولوجية أم بيت للعبادة ؟؟



" أنصتوا رحمكم الله ''، قالها المأموم " سي قدور " مقدما إمام الدوار ليخطب فينا ، في ذات جمعة تعود لشهر فبراير من سنة 2000 . وكان حينها الشارع المغربي يغلي . بين مؤيد ل''الخطة الوطنية لإدماج المرأة في التنمية" ومعارض لها . بين " يســـــار " يدافع عن حقوق المرأة في المجتمع ويطرح تعديلا لقانون "الأحوال الشخصية " . و" إســلام سيـــاسي " يرفع ذاك القانون الى مرتبة المقــــدس والمنزل والمعصوم ... ويحشد همم البسطاء من القوم للذود عما كان يسميه " الحصن الأخير" .
استمعنا في خشوع للسي قدور لما تلا بصوته الرخيم : " من قال لصاحبه أنصت والإمام يخطب فقد لغا ، ومن لغا فلا جمعة له" . فتفضل بعده فقيه الدوار ليخطب فينا . وزعم أن موضوع خطبته يتمحور حول " تماسك الأســـرة " . ولأن الفرصة خُلقت لتُقـتَنــــص على الفور، بدأ خطيبنا كمن يضرب بالمنجنيق : "... إن بنو غلمان الكفرة من ماركسيين وغلمانيين ، الذين يتبعون ملة اليهود والنصارى . جاؤوا من أسيادهم بوثيقة خطيرة للضرب في " قانون الأحوال الشخصية " . بغرض تخريب أسرنا وإفساد أخلاق الأمة وتشويه خلق الله . فهم لا يخفون نواياهم في إلغاء ولاية الأب على ابنته عند الزواج . وأنهم سيباشرون العمل ب " مقاربة النوع " وما أدراك ما النوع.. إنهم يريدون شرعنة اللــــواط وإرغام أبنائكم على تحويل جنسهم ليصبح الذكر أنثى والأنثى ذكر والبنت تتزوج من أخيها ولعياذ بالله ....الى آخر موال الخطبة ". و قبل أن يُتمِمَ لغوه هذا الذي سماه " سي قدور" ب "خطبة الجمعة" ، كنت أنا قد لغـــوت . حيث قلت جهرا :" لعنة الله على فهمك ودجلك هذا الى يوم الدين أيها الفقيه ...." . ولم تكن لي شجاعة المناضل " ناصر الزفزافي " لأنتزع منه البوق وأعلن للمصلين ؛ أن "المساجــــد لله " للعبادة وليست "مؤسسات للإيديولوجية ".
ومباشرة بعدما ختم الإمام صلاة الجمعة تلك . وقفت فزدت ركعتين ، لأتمم الأربع ركعات لظهر ذاك اليوم . وكان بانتظاري الشخص الذي صلى بجانبي .
سألني أأنت " شيعـــي" ؟؟ قلت لماذا هذا السؤال ؟
قال : لاحظتُ أنك كنتَ تُتَمتم أثناء الخطبة وشتمت الإمام . وزدت ركعتين بعدما أنهينا جميعا الصلاة . فخمنت أنك غير راضٍ على الصلاة وراء إمام " سنــــــي ".
قلت له : أنا علماني جئت قاصدا بيت الله فوجدته محجوزا يتناوب عنه " الإسلام السياسي" و " الاستبداد النظامي ".




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.