آخر الأخبار :

عذرا سيليا ...أغنياتك زعزعت استقرار وطن


nouri1.jpg المؤسسة التي منحت وسامين لدنيا باطمة التي تمارس "فنا" من نوع خاص جدا على أرصفة الخليج هي نفسها التي سمحت باعتقال فنانة اسمها سيليا ...
هي نفسها التي منحت أوسمة للعديد من الفنانين المغاربة المختصين في إنتاج كثير من العفن وقليل جدا من الفن .
 المؤسسة التي وكَّلَتْ محامينَ أشداء وخصصت لهم الملايين للدفاع عن سعد لمجرد المتهم بجريمة اغتصاب مواطنة فرنسية هي نفسها التي اعتُقِلَت سيليا باسمها.
المؤسسة الراعية لمهرجان موازين إيقاعات العالم وتهدر عليه الملايين من المال العام باسم نشر الفن والتبادل الثقافي والتسامح هي نفسها التي تترأس الجهة التي اعتقلت سيليا . 
فهل من مشترك بين الفنانة سيليا وبين هؤلاء الحاصلين على أوسمة مع أن أخبار تفاصيل حياتهم الخاصة وفضائحهم تملأ صفحات الصحف والمجلات ؟؟. 
قطعا لا؛ الفئة الأولى يدرك النظام جيدا دورها الحيوي في إنتاج جيل كامل من الضباع الذي يجد متعته الحقيقية في تتبع أخبار المشاهير وصورهم وتبني "ستايلهم" في اللباس والشعر والحركة وحتى الكلام .
جيل يغرق في تفاصيل لا نهاية لها بحيث يتعذر عليه أن يرفع رأسه إلى أعلى ليرى من يقبض على أعناق وأرزاق المغاربة ويطالب بمحاسبتهم وبحقه في الكرامة والعدالة الاجتماعية.
جيل كل همه تحقيق أحلام ميكروسكوبية لا ترقى أبدا إلى مرتبة أحلام الشعوب التواقة إلى الحرية  والديمقراطية...لذا وجب إحاطة هؤلاء الفنانين برعاية خاصة، وإغراقهم في الامتيازات والريع؛ لأنهم أحد الآليات الضامنة للسلم الاجتماعي و لاستقرار المغرب بشكل عام.  
في حين أن سيليا هي نموذج ذلك الفنان المناضل الملتصق بهموم الشعب، ذلك الفنان الملتزم المولود من رحم الشعب والمُمَثِّل لصوت هذا الشعب...كل ذنبها أنها تغني بلغتها الأم لأَمَلِ الشعب في الكرامة والحرية، لأَلَمِه ووجعه ...أنها غنت للشهيد محسن فكري بكل عمق وإحساس فأبكت الآلاف ممن سمعها صوتها الشجي. 
سيليا هي نموذج الفنان الذي لا يهمه أن يغني بالخليجي أو المصري وإنما باللغة الأم... إن غنى وسط الشارع أو فوق المنصات...إن تقاضى مقابل أدائه أو غنى للقضية التي يؤمن بها... هكذا هي سيليا التي التحقت بصفوف الجماهير من أبناء مدينتها وحملت الميكروفون لتصدح بالشعارات والأغنيات في قلب الساحات العمومية وفي الشوارع .
ولأنها كذلك، ولأنها تحرض الشباب على رفع أعينهم نحو الأعلى، وتهتف معهم أن  الكرامة أغلى ما يمكن أن تطلبه الشعوب فهي فنانة غير مرغوب فيها، فنانة مزعجة للسلطة، مستفزة لهيبة الدولة، مزعزعة لاستقرار البلد، توقظ الفتنة النائمة.
المخزن يدرك تماما خطورة هذا النوع من الفنانين ...يدرك أن قدرتهم على بناء وعي الشعوب قد تفوق قدرة المدرسة والكتاب؛ لما لهم من تأثير على الشباب بالخصوص...يدرك أن الصوت واللحن والكلمة المتناغمة مع هموم الشعب قادرة على هدم البديهيات والولاء الزائف وحشد الهمم للانتفاض ضد الظلم والإقصاء والتهميش.
لهذا هم فنانون غير مرغوب فيهم  ينبذهم المخزن ويقصيهم، وقد يوجه لهم تهما ثقيلة كما يحصل الآن مع الفنانة سيليا بلبل حراك الريف وكما حصل مع آخرين من قبل.
سيليا تواجه القبح والبشاعة والظلم بالفن والجمال، وهذا يشكل خطرا على أمن البلاد حسب اعتقاد العقل الأمني المسيطر على تدبير الأزمات في المغرب، لهذا كله استدعتها الشرطة القضائية للتحقيق وهي الآن تبيت في إحدى سجون المملكة المستقرة. 
العقل الأمني "بجلالة قدره" في المغرب غارق في هواجسه وخوفه رغم الجبروت الذي يبديه، لو لم يكن كذلك لما أرعبته فنانة كل سلاحها قيثارة وصوت جميل وكلمات من وإلى الشعب.
جبروته وهوسه هذا يحجب حقيقة أن اعتقال سيليا لن يكتم صوت الأحرار بل سيزيده تأججا، وبأن الأرض التي أنجبت العشرات من نموذج سيليا وستنجب منهم المزيد يصدحون بالحق والحرية والكرامة ويفضحون الظلم والتهميش




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.