آخر الأخبار :

اوضاع كارثية لمعتقلي انتفاضة الريف بسجن عكاشة بالبيضاء


"حقائق صادمة عن أوضاع معتقلي حراك الريف في سجن عكاشة بالبيضاء في لقاء مع محامية ومحام من دفاعهم: 
حالة ربيع الأبلق جد متدهورة بعد تجاوز إضرابه عن الطعام العشرة أيام،حيث لا يشرب سوى الماء وقت الإفطار،ورغم تدخل المحامين لإقناعه بالعدول عن الإضراب عن الطعام أو توقيفه مؤقتا حفاظا على حياته،فهو مصر على الاستمرار، وقال لهم في آخر لقاء: لو كان مصير من يطالب بمستشفى هو السجن،فالموت أرحم ،ولا هذه المذلة.
ناصر الزفزافي في زنزانة انفرادية في جناح كل زنازنه فارغة،ولا يسمح له سوى بثلث ساحة للفسحة يوميا.
المجاوي وجلول بدورهما في زنزانة انفرادية،وباقي المعتقلين في زنازن تضم أربعة اشخاص مع حراسة تمنعهم من تبادل الحديث بين بعضهم البعض.ولا يستفيدون سوى من عشرة دقائق فسحة بالتناوب يوميا.
كل المعتقلين محرومون من الكتب والأقلام والأوراق،ولم يتم السماح لهم بالقرآن الكريم إلا يوم الجمعة بعد تدخل المحامين، فيما يستمر منع الزفزافي حتى من القرآن الكريم.
لا يتناول المعتقلون سوى وجبة واحدة وقت الإفطار.
ينام المعتقلون في زنازن متسخة،ولا يستفيدون سوى من غطاء واحد (كاشة)فوق أسرة مهترئة ،مما جعلهم كلهم يعانون من آلام الظهر،فيما مياه الصنبور (الروبيني) مختلطة بالصدأ.
منع أحد المعتقلين من الحصول على كتاب خاص بالتكوين المهني للتهيئ للامتحان،رغم تقديم طلب لوكيل الملك ولمدير السجن،مع العلم أن طلبه باجتياز الامتحانات لم يبث فيه. 
أكدت المحامية بشرى الرويسي ان والد الزفزافي لما التقت به في سجن عكاشة ،قال لها:لقد اخذوا اولادنا من الحسيمة للدار البيضاء،رجاء لا تنسوهم،هم امانة عندكم ."
 
يذكر أن عدد المعتقلين السياسيين على خلفية انتفاضة الريف المجيدة تجاوز 160 في آخر تحيينات النشطاء للائحة .
 
 




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.