آخر الأخبار :

فضيحة الجنس مقابل النقط بطلها أستاذ بالكلية المتعددة التخصصات إمغيلة بني ملال‎ والضحايا مآت الطالبات


 يبدو أن قضية الأستاذ المتهم بالتحرش بالطالبات بهدف ممارسة الجنس  مقابل إعطاء نقط مرتفعة بكلية بني ملال مرشحة على تفجير ملفات كثيرة .فرغم  تقدم ثلاث طالبات مند حوالي شهرين بثلاث شكايات منفصله ومستقلة ضد هذا المتحرش  بعد تعرضهن للإبتزاز الجنسي ، فقد تم حفظها كلها بعد أن رفضت الضابطة القضائية متابعة الملف حيث أصبحن يمنعن من ولوج باب ولاية الأمن لإتمام المحاظر. وحسب مايروج فقد تدخلت عدة أطراف منها بعض الطلبة وإدارة الجامعة لإجبار المشتكيات  على التنازل عن شكايتهن.
 الإشكال في هذه القضية وحسب مصادر موثوقة فإن الضحايا تجاوزن 600 حالة خلال ثلاث سنوات بهذه الكلية المتعددة التخصصات امغيلة بني ملال.كما أن النقابة الوطنية للتعايم العالي بالكلية إستنكرت الأفعال المنسوبة للأستاذ المذكور،وطالبت بفتح تحقيق في الواقعة درءا لكل لبس أو تشويه بنبل الرسالة العلمية النبيلة التي تقودها الجامعة حسب بيان أصردته النقابة. كما أن جمعية  إئتلاف الكرامة لحقوق الانسان بني ملال طالبت بفتح تحقيق ومتابعة هذا الأستاذ وبالأخص بعد الأدلة الدامغة في حقه وطالبت بمراجعة شاملة لمكالمات هاتفه الخاص وتحقيق العدل وإرجاع الثقة والمصداقية في شواهذ هذه الكلية. كما أن الطلبة قاموا بعدة نقاشات ووقفات داخل الكلية على أساس أن يتم متابعة هذه القضية وترتيب الإجراءات التأديبية والقانونية في حق هذا الأخير .وبعد وصول هذا الملف للباب المسدود حيث أن مصلحة الإدارة وأطراف أخرى لا تريد أن يتم فتح القضية لضخامة الملف وما قد ينتج عنه من تبعات تأديبية وقضائية، التجأ الطلبة لنقل القضية خارج أسوار الكلية لفضح المستور امام الرأي العام بتنظيم وقفات تنديدية




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.