آخر الأخبار :

ترسيب فوج كامل من ماستر اللغة والنص بكلية الآداب القاضي عياض لهاته الاسباب


  تم ترسيب جميع طلبة الفوج الثاني ماستر اللغة والنص بكلية الاداب القاضي عياض بسبب رفضهم الدخول إلى اللجنة الدائمة لمختبر الترجمة وتكامل المعارف الذي يعتبر ع ال ز –نائب منسق الماستر- مديره، وكذلك من أجل الانتقام من الطلبة المسجلين بحوثهم تحت إشراف الأستاذ عبد الجليل الأزدي الذي فضحهم عبر حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك بدءا من تزوير نقط الطلبة بجميع الأسلاك وكذا تزوير ملف ترقية الأستاذ م م أ وصولا إلى تحرشاته بالطالبات .
وقد أجريت المداولات يوم 26 يوليوز 2017 على الساعة 14: 30 بعد الزوال، في مركز الدكتوراه وبحضور منسق الماستر م م أ ، ونائبه ع ال ز ، ونائب العميد المكلف بإدخال النقط ع ال ل . وتم استدعاء أستاذين للتوقيع على محضر المداولات فقط وضمنهما أستاذ مساعد وهو ال ب  الذي لا ينتمي للفريق البيداغوجي المتدخل في الماستر ولا يحق له إطلاقا التدخل في امتحانات الطلبة أو تقويمهم أو تنقيطهم، لأن دفتر الضوابط البيداغوجية لسلك الماستر ينص وبالحرف على أن المتدخلين في الماستر هم أساتذة التعليم العالي والأساتذة المؤهلون. ثم إن هذه المداولات بالتاريخ الذي أجريت فيه تشكل نشازا لأنها تمت في وقت مغاير تماما لمذكرة السيد وزير التعليم العالي المحترم و في سرية تامة. وقد استعان منسق الماستر ونائبه بالأستاذ ع ال ل  المشهور بضلوعه في ملفات فساد كثيرة تهم تزوير النقط، وهو الذي أوحى لهما بترسيب جميع طلبة الفوج الثاني بماستر اللغة والنص، عبر ترسيب كل 6 أو 7 طلبة  في مادة معينة وكذا منحهم علامة 6/20 لأنها حسب دفتر الضوابط البيداغوجية نقطة إقصائية ولا تسمح بالتكامل، ومنح علامة 6/20 تكشف وبالملموس أن الأمر في مجمله وتفصيله يتعلق بمؤامرة محبوكة. إذ أن التنقيط في سلك الماستر تحتسب فيه نقطة الكتابي ب50/100 ونسبة 50/100 المتبقية للعروض والأبحاث التي ينجزها الطلبة، فإذا كانت 6/20 نقطة الكتابي فأين هي نقطة العروض والأبحاث والمراقبات المستمرة؟ 
كما تجدر الإشارة أن معظم المتدخلين في تدريس وحدات هذا الماستر لا يمتلكون الصفة القانونية إذ ليسوا بأساتذة التعليم العالي وليسوا مؤهلين وإنما هم أساتذة مساعدون وأساتذة مساعدون متدربون أو مجرد طلبة في سلك الدكتوراه أو سلك الماستر. والنموذج الفاضح لهذه الخروقات مادة صوتيات النص ومادة الانجليزية، فهذه المواد مسندة في استعمالات الزمن وفي الملف الوصفي لنائب المنسق ع ال ز  الذي لم يدرسها إطلاقا وكان يوكلها لطالبين من سلك الدكتوراه هما عبد ال ا ب  وأ ك ، ويوكل مادة الانجليزية إلى ثلاثة طلبة موظفين من ماستر الانجليزية. ويدل كل ذلك أنه لم يدرس إطلاقا بسلك الماستر، وفرض على طلبة هذا الماستر الاشتغال على تفسير بعض آيات القرآن كلها في المشروع الذي يشتغل عليه بدعم من المملكة السعودية ، كما تم اجبارهم على اجتياز امتحانات شفوية بتاريخ 4يوليوز 2017 بعد أن انقضى الفصل 3 ب خمسة 5 أشهر وهذا الأمر يشكل خرقا بتوقيته وبطبعه، فمن حيث التوقيت جاءت هذه الاختبارات الشفوية متأخرة جدا، ومن حيث الطبيعة فدفتر الضوابط البيداغوجية لا ينص على الامتحانات الشفوية وإنما ينص على الامتحانات الكتابية في نهاية كل فصل ووفق الجدولة الزمنية التي حددتها مذكرة السيد وزير التعليم العالي. وهناك أمر لابد من التنبيه عليه وهو أن هذا الفوج أخر فوج والماستر قد أغلق، فكيف يعقل أن طلبة هذا الماستر استوفوا الفصل 1 و2 لتسقط بهم الطائرة جميعا في الفصل 3؟ وإذا كانت هذه الفضائح خاصة بالفوج الثاني فهناك فضائح أفظع خاصة بالفوح الأول وتهم المضايقات والتحرش الجنسي.




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.