آخر الأخبار :

رحيل المناضلة الإسبانية باكيتا غورونيو ملهمة أجيال من المغاربة


 رحلت اليوم في الرباط المناضلة اليسارية الإسبانية فرانسيسكا لوبيز (اتخذت اسما حركيا هو باكيتا غورونيو في سياق نضالها ضد نظام فرانكو) التي استقرت في المغرب منذ 78 سنة أي منذ فرارها من بطش فاشية فرانكو الدموية، وتربى على يديها أجيال من المغاربة خاصة في مجال العمل النقابي والتشبع بالقيم الانسانية السامية.
كان الراحل الكبير المهدي المنجرة يعتبره أمه الثانية لأنها ألهمته قيم ومبادئ العدالة الاجتماعية والنضال من أجلها.
توفيت وهي تلتحف علم الجمهورية الثانية في إسبانيا التي أسقطتها دموية فرانكو الحمراء عقب انقلابه العسكري على حكومة الجبهة الشعبية سنة 1936 مما كان سببا في اندلاع الحرب الأهلية الإسبانية التي استمرت أربع سنوات وقُتل فيها أزيد من مليوني قتيل، ليبني بعدها فرانكو نظامه الفاشي الذي استمر حتى منتصف السبعينات من القرن الماضي.
تحولت إلى أيقونة للنضال ضد فرانكو، مثلما اعتُبرت جسرا للتواصل بين الشعبين المغربي والإسباني بعد ان لعبت ادوارا أساسية في مواجهة الاستعمار الاجنبي للمغربي بعد استقرارها فيه بشقيه الإسباني والفرنسي.
4615.jpg




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.