آخر الأخبار :

الصحافية بالجزيرة خديجة قنة تقع في المحظور مع شاب مغربي

khadija_9anna.jpg

خديجة قنة صحافية جزائرية تشتغل في قناة الجزيرة القطرية وأحد وجوهها الاعلامية البارزة نسيت كل ماتعلمته من أخلاقيات الاسلام الحنيف من صدق وثقة  وقواعد مهنة المتاعب الاساسية من أمانة ومسؤولية في نقل المصادر  من أجل الشهرة والاف الاعجابات حتى وان كانت مزيفة فوقعت في المحظور مساء يوم أمس الثلاثاء على صفحتها الفايسبوكية التي يتابعها قرابة تسعة ملايين حساب اي السرقة الادبية الموصوفة مع سبق الاصرار والترصد .
لقد نشرت السيدة الصحافية المهنية الفاضلة والجميلة جدا التدوينة التالية على صفحتها الفايسبوكية  كتعليق على صورة مرفقة لجثة طفل تبدو مرمية على قارعة طريق  :
 
لست لقيطة و لا ابنة شوارع أنا الحب الذي تخلى عنه عشيقان عند منتصف الوعد وتركوني وحيدة على رصيف المعاناة؛
أنا الوعد الذي قطعه نصف رجل وصدقته أنثى مراهقة ؛
أنا ثمرة نزوة أخطأت الحساب ؛
أنا ضحية علاقة تنازلت فيها أمي عن شرفها لمن غلف لها المكر بالأمل ،فصدقت بغباء أنها في حضن رجل لن يخون وعدها بأن يرفع الجبال عنها، لرجل يرفض رفع سماعة هاتفه بعد ان تحسس نبضات قلبي تركها في منتصف الطريق ليركض وبمعنى آخر يلهث وراء أخرى عرت له عن ساقها؛
لست لقيطة أنا الحب الذي تركتموه خلفكم على رصيف الاحتضار وان لم أغفر لكم فلن يغفر الله لكم.
لكن لم تمر سوى ساعة واحدة حتى كتب المدون المغربي عبد العزيز الشاطر تعليقا في صفحة الاعلامية يتضمن النص الكامل الذي نشره قبل سنة والذي سرقت منه  فقرات التدوينة القنية من دون أن تشير الى أنه مأخوذ منه منبها اياها بضرورة ذكر المصدر وصاحبه وصفة التصرف  . وهذا هو النص الاصلي :
 9ena2.jpg
لستُ لَقِيطاً، ولا ابْنَ شوارِعَ. صَحِّحُواْ مَفَاهيمَكُمْ، ولا تَرْمُواْ البراءةَ بسِهامِ حُرُوفِكُم. أنا ابنُ امرأةٍ كاملةٍ، ونصفِ رجُلٍ. عشْتُ تسعةَ أشهُرٍ مِثلَكُم، اختلفَ لونُ حياتي عن لونِ حياتِكمْ في أرحامِ أمَّهاتِكُمْ. نجوتُ مِنَ الإِجهاضِ عنْ خوفٍ، أو قِلَّةِ جُرْأَةٍ من أمي. سَقَتْنِي دُموعُ الهَجْرِ والتِّيهِ، وكابدتُ الحُزْنَ والغَمَّ بعد تَخَاذُلِ مَنْ خَرجْتُ مِنْ صُلْبِهِ ذاتَ نزوةٍ، أو مُتعةٍ مُخْتَطَفةٍ في لحظةٍ التحفَتْ بالحُبِّ.
 أنا الحبُّ الذي تخلى عنه عشيقان عند منتَصَفِ الوَعْدِ، وتركوني وحيداً على رصيفِ المُعاناةِ. 
 أنا الوعدُ الذي قطعَهُ نِصْفُ رجُلٍ وصدَّقَتْهُ أنثى ناقصةُ عقلٍ، وكاملةُ حُبٍّ. أنا ثمرةُ نَزْوَةٍ أخطأتْ الحِسَابَ. أنَا ضحيَّةُ علاقةٍ تنازلتْ فيها أمِّي عَنْ شَرَفِها لِمَنْ غَلَّفَ لها المَكْرَ بالأمَلِ، وصَدَّقَتْ عَنْ غباءٍ أنَّها في حُضْنِ رَجُلٍ لا يَخُونُ.. رجُلٍ وَعَدَها أنْ يَرْفَعَ الجِبَالَ عنْها، ليَرْفُضَ بعد أنْ تَحسَّسَ نَبَضاتِ قلبي في بطنِها، أنْ يَرْفَعَ سَمَّاعَةَ هاتِفِهِ الذي يَرِنُّ ليُومِئَ بالاحْتِضَارِ. غادَرَها في منتصف الطريقِ بعدَ أنْ عَرَّتْ لهُ عنْ رُوحِها ليَلْهَثَ خَلْفَ أنثى أخرى كَشَفَتْ له عن ساقِها.
 لَسْتُ ابنَ عاهرةٍ؛ فالمُومِساتُ فَهِمْنَ لعبةَ العُهْرِ جيداً، واتَّخذَنْ مِنَ الجِنْسِ تجارةً لا مُتْعَةً، ولا مجالَ للخطإِ. يعرفْنَ أينَ يبْدأْنَ، وحيثُ ينتهينَ، ومتى يتوقَّفْنَ، وأنَّى يواصِلْنَ، ويعرفْنَ، أيضاً، كيف يتخلَّصْنَ من مُضغةٍ إذا سكنتْ أرحمهُنَّ قبلَ أن ترقُصَ روحاً في بَطْنِهنَّ.
 لستُ لقيطاً، بل أنا الحبُّ الذي تركتُمُوهُ خَلْفَكُم على رصيفِ الاحتضارِ، وإنْ لمْ أغْفِرْ لكم، فلن يغفر الله لكم.
عبد العزيز شاطر
#طفولة_متشرد
 
الاعلامية الابرز في الجزيرة خديجة قنة وصلتها الرسالة وعوض أن تعتذر وتذكر صاحب التدوينة المسروقة بتصرف كأبسط ممارسات العمل الصحفي والادبي  عالجت الفضيحة بفضيحة أكبر بعد 8 ساعات حيث أعادت نشر نفس التدوينة بإضافة كلمة " منقول " التي لاوجود لها في اي مدرسة صحفية في العالم احالة على مصادر الخبر ومن اختراع هواة التدوين الفايسوكي  علما أن صاحب النص معروف وماعليها الا أن تراسله لتتاكد بنفسها . وللاشارة فكل تعديل لتدوينة على الفايسبوك يكون مسجلا ومتاحا للمتصفح لمجرد النقر على خاصية view edit history .
هل هؤلاء هم من يعول عليهم العالم العربي ليكونوا مصادرا لنقل المعلومات الهامة والحاسمة بكل مهنية واحترافية قبل اتخاذ القرارات والمواقف المصيرية ؟؟؟
هزلت الصحافة والاعلام ياخديجة قنة ومادمت لاتستحيين فاصنعي ماشئت ومن يسرق بيضة يستطيع أن يسرق وطنا ..9ena1.jpg
 
 


نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.