آخر الأخبار :

في الموغريب إياك أن تعول على الدولة لإنقاذك من محنة


أمام عجز الدولة الموغرابية بكل ترسانتها وفرقها المدربة للانقاذ في حالة الطوارئ إضطر صاحب النظرة المزلزلة هذا للنزول عشرات الامتار بحثا عن صديقه او عما تبقى من جسده مخاطرا بحياته . لم ينقذ صديقه من الموت لكنه اخرج جثته لتدفن بكرامة كاضعف المستطاع امام عجز دولة بكاملها .
الماساة حدثت بجرادة شرق الموغريب حيث تزامن وفاة عاملي مناجم بغليان شعبي تعرفه المدينة المنجمية بسبب غلاء فواتير الماء والكهرباء وانعدام فرص للشغل . حجافيل قوات القمع حاضرة بقوة تراقب الوضع وسخط عارم يعم المدينة التي كانت تشكل بقرة حلوب للمستعمر ولبقاياه الخونة لعدة عقود بفضل الفحم الحجري . المدينة على فوهة بركان على وشك الانفجار .




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.