آخر الأخبار :

أصداء إغتصاب كرامة ناصر الزفزافي على الفايسبوك


 فجر احد معتقلي انتفاضة الريف الشعبية ناصر الزفزافي قضية مدوية في اول ايام محاكمته بالدار البيضاء حين كشف عن الفضائع التي تعرض لها منذ اختطافه قبل اكثر من 10 اشهر حتى مثوله امام القاضي قبل يومين . أحد قادة ملحمة الحسيمة تحدث امام قضاء قراقوش عن أساليب وحشية مورست عليه من قبيل إدخال العصي في دبره وضربه في كل انحاء جسده وهو مصفد اليدين من أجل اذلاله وتحطيم معنوياته وانتهاك كرامته . وقد أكد والد الزفزافي أن ماصرح به ابنه لايشكل سوى قرابة نصف اصناف التعذيب التي تعرض لها رفقة معتقلين على نفس القضية . رواد الفايسبوك تفاعلوا مع ماكشف عنه ناصر الزفزافي اختار "ينايري" بعضا مما نشروه على صفحاتهم :
عبد العزيز العبدي
لماذا لم نحرك ساكنا حيال ما حكاه معتقلي الحراك من تعذيب، ادخال العصا في دبر الزفزافي وملئ فمه بالجوارب وتهديده باغتصاب والدته ووضع كيس على رأس الأبلق وتهديده بالمسدس....... لماذا لم نحرك ساكنا؟ 
لأن ذلك مألوف وعادي جدا...
هذا ما كان
عن صوفيا الصوبيصة
 
خالد البكاري 
لم أهتم بما رواه ناصر عن تعذيبه، وهو فظيع،، ولربما أخفى أكثر مما روى مراعاة لوالديه،بقدر اهتمامي بصلابة الرجل الذي واجه قدره الرهيب بالابتسامة،ومنع جلاديه حتى من رؤية دمعة واحدة من عينيه،، احتفظ برباطة جأشه حتى في احلك الظروف،، فحين أدخلوه على رئيس الفرقة الوطنية للشرطة القضائية في مكتب يضم اكثر من خمسين مسؤولا سأله الأخير : قل ما عندك!
ناصر: ماذا تريدني ان اقول بالضبط؟
المسؤول الأمني: ما كنت تقوله في خطبك،،
ناصر: تحية نضالية لكل الأحرار والحرائر،،،
لينتفض المسؤول غاضبا،، هكذا هو ناصر،، 
وحتى عندما كان يأتي أحدهم لزنزاته عند الفرقة الوطنية كي يضع مرهما على عينه التي ضربوه عليها بالأصفاد عند اعتقاله، كان يمسح المرهم بمجرد خروجهم لأنه كان يعرف انهم يريدون إخفاء دليل التعذيب،،،
حين انتهى ناصر من سرده تيقنت أننا أشباه رجال وأن الدولة 
بنت كلب،، #زعماتيكا
ب،س: اغلب المتابعات الصحفية لم تحك كل صنوف التعذيب التي رواها ناصر،وركزوا على العصا،،في حين انه تعرض لما هو افظع كالضرب على الكلية والرأس بآلة حادة (حلق شعر رأسه ليثبت للمحكمة قوة الضربة التي لا زال اثرها بعد عشرة اشهر)،وكرميه أرضا والدوس عليه وهو مصفد،،، لكن ما شدني هو محافظته على تركيزه في هذه الظروف، يتذكر صور جلاديه بدقة،يتذكر نوعية الهواتف التي كانوا يصورونه بها،نوع السيارات،ماكانوا يقولونه،،
 
 بشرى النوري
جرائم حقوقية بالمعنى الحرفي للكلمة :
بعد ما قرأته عن تصريحات ناصر الزفزافي أمام المحكمة أيقنت أن منسوب الوجع في هذا الوطن هو اعلى مما يقدره الجميع ...أن النزيف على المستوى الإنساني الحقوقي لم يتوقف يوما، بل كنا نتوهم ..
تأكدت ان فاتورة فشل النموذج التنموي المغربي باهضة سيؤديها أحرار هذا البلد من جيوبهم ومن كرامتهم التي هي اعز ما يملكها الإنسان...
تأكدت ان القائلين بان المخزن يريد العودة بنا إلى ما قبل 20 فبراير هو متفائل جدا...المخزن يبذل جهودا جبارة للعودة بنا إلى ما قبل 1993 ...
تأكدت ان هذا النظام يتعمد إذلال الاحرار ليمسك بزمام الأمور...
تأكدت أيضا أن منسوب الغباء لدى العقل الأمني المغربي مرتفع جدا؛ لأنه يعتقد أنه بإذلال المغاربة والدوس على كرامتهم سيسكتهم، في حين أنه يكشف عن عوراته ويقدم للعالم دليل إدانته...
نراه اليوم ينكل بالأحرار بهذا الشكل المشين المخزي وسنسمعه غدا يتباكى ويدين التقارير الحقوقية والتصنيفات الدولية...
بس بس : عدت اليوم من جولة إلى المغرب النافع وتأكدت من خلال البساط الأخضر اللامتناهي أن العلف سيكون متوفرا للقطيع هذا العام، وسيحمد الله على هذه النعمة، وسينام الراعي قرير العين لأن الطبيعة قد ضمنت له أهم رقم في معادلة السلم الاجتماعي..
 
خميس بوتكمنت 
حقوقيي الكافيار و القاعات المكيفة لم يجدوا خيرا من نهج "كم حاجة قضيناها بتركها "في التعامل مع قضية تعذيب و اغتصاب معتقلي الحراك التي أشار لها الأبلق و عرى عن تفاصيلها الزفزافي في جلسة محاكمته ، و يبقى في آخر المطاف أمر عادي هذا التخاذل باعتبار ان الجسد الحقوقي يتعامل مع القضايا من منطلق _الهمزة _ و الغنيمة ، و يخضع قدسية حقوق الإنسان للتكييف حسب مؤشرات بورصة الربح و الاغتناء ، غالبا يكون تفاعلهم مع القضايا التي يكون المسؤول فيها هو المواطن فيكثر العويل و الوقفات و تنتهي بمجرد تحويل شي بركة الى حساباتهم البنكية او انتزاع وعود بالحصول على امتيازات تخولهم التذوق من حصة كعكة الريع او ترقية في منصب او حصول على دعم مالي لإطارات جمعوية في غالبها اطارات شبح .. أما عند حالات تكون فيها اجهزة السلطة هي المسؤولية فيتحول هؤلاء الى السفر في دهاليز اليوتوب مختبئين وراء ضجيج فيروز و مارسيل خليفة و البينك فلويد حتى تمر العاصفة فيخرجون لخوض معارك دونكوشيطة ضد الفيزازي و المطالبة في الحق الكوني في البرتشة ... 
الجسم الحقوقي معتل كحالة وطننا الجريح ، صار الحقوقي مع استثناءات قليلة مقاولا و طاشرون الوقائع ينتقي الاوراش المذرة للربح و يغمض الطرف عن كل ما يمكن ان يجني عليه غضب صحاب الحال او ييقطع عنه علف الامتيازات و روبيني الارباح ، هؤلاء المتاجرون بمفهوم حقوق الانسان الكونية و المقدسة هم جزء من ازمة بنيوية تطغى على وطن بأسره ، يجعلون من حق ارتداء الصاية اولوية شعب على حساب شرفاء يعبث الخفافيش بكرامتهم بالعصي و الاصابع ، هؤلاء نفسهم من سماهم الزفزافي بالخبزيين و الجمعيات الاسترزاقية التي يستفزها وضع الدلفين في المحيط اكثر من كرامة شعب و حقه في العيش الكريم ... 
إن كان من حق يداقع عنه هؤلاء فهو الحق في الهمزة و التسمسيرة و بيع الوهم للمجتمع الدولي بتدويخه ان هنا حقوقيون مهمتهم الرصد و التتبع لانتزاع دعم الاتحاد الاوربي و منظمات دولية تمول هكذا اوراش فيتهافت عليها هؤلاء لترييشها و تفتتيتها على عتبات حساباتهم البنكية و عندما _تتزير_ الوقت و كاتصعاب يدعون لمسيرة ما لبيع الناس بالجملة او كسب شقة ما او مساهمة في يوم دراسي ما مدفوع الاجر فيه لكونصوماصيون د الروج و حجز في فندق مصنف ...
#الحرية_للابرياء




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.