آخر الأخبار :

حملوا جثته على متن "بيكوب" و أكمل الستاتي سهرة الرقص و الغناء !


استمعوا لحكاية هذا الشاب الجميل و الخلوق.. 22 سنة..
- كيقرا فليستيا وفين ما كيلقا شي فجوة كيمشي يخدم على والديه..
- جاء نهاية الاسبوع الماضي لمدينة سيدي قاسم مع شركة متخصصة في إعداد المنصات و الصوتيات.
- الامر يتعلق بسهرة غنائية للمغني المعروف "ع. الستاتي" على هامش الموسم السنوي سيدي قاسم بوعسرية.
- الشاب وهو بصدد تهيئة الخيوط الكهربائية المتعلقة بالمنصة، قام أحد من داخل البلدية بتشغيل الكهرباء فأرداه قتيلا في الحين.
- من عاين الجثة يقول أن جسده احترق و أصيب رأسه برجة كهربائية.
- الواقعة وقعت في حدود الساعة الخامسة زوالا.
- بقي مغطى أمام باب البلدية لوقت طويل ولم تأت سيارة الاسعاف علما ان المستشفى لا يبعد عن الواقعة الا بحوالي 600 متر على ابعد تقدير.
- بعدها تم نقله إلى المستشفى بواسطة "بيكوب" تنقل مواد البناء و غيرها.
- أعطيت أوامر بعدم نقل الخبر لأسرته إلى حين اكتمال السهرة.
- الشركة التي كان يعمل معها هذا الشاب لم تخبر عائلته بأي شيء، و غير مسجل عندها ابدا في أي من وثائقها.
- انشتر خبر مقتل الشاب في المدينة، ووعجت صفحات الفيسبوك بدعوة العامل و رئيس المجلس بإلغاء السهرة و إصدار بيان تضامني.
- بعد توالي الانتقادات في تلك اليلة قام بعض المنتخبين بتسريب خبر ان عامل الاقليم يصر على مواصلة الحفل.
- علم الفنان الستاتي بالخبر و مع ذلك قام بإحياء السهرة.
- لم يصل الخبر الى أسرة الضحية الا في حدود منتصف الليل بواسطة أحد أصدقائه.
- وصلت عائلة الضحية الى سيدي قاسم في حدود الساعة الثالثة صباحا.
- لم تلق أي اهتمام ولا أي استقبال ولا مد اي عون من طرف رئيس المجلس و عامل سيدي قاسم.
- أخذ الستاتي ملايين السنتيمات وانصرف، بينما حملت اسرة الشاب ابنها على نعش خشبي.
- دفن الشاب عليه من الله الرحمة على إيقاع غناء الستاتي و رقص الشيخات ولو كان الامر يتعلق بواحد من أبنائهم لتحول الحفل الى مأثم ولا حول ولاقوة الا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل في مسؤولي هذا الوطن.
4690.jpg




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.