آخر الأخبار :

مصلحة طب الأطفال بمستشفى القرب بويزكارن تقفل أبوابها


أقفلت مصلحة طب الأطفال بالمستشفى المحلي لبويزكارن أبوابها زوال اليوم السبت 15 دجنبر 2018 و لم تعد تستقبل حالات الأطفال المرضى ببويزكارن و النواحي و ذلك بعد إقدام مديرة المستشفى الجهوي بكلميم إلى تنقيل طبيبة الأطفال الخاصة بمستشفى بويزكارن إلى كلميم في إنتظار تنقيل الطبيب الثاني في القادم من الايام  وذلك بحجة غياب أطباء الأطفال الثلاثة بالمستشفى الجهوي و تفيد المعلومات أن الأمر يتعلق بطبيبتين فقط في رخصة مرضية و بالتالي فالأمر ليس لضرورة المصلحة نظرا لتواجد الطبيب الثالث الخاص بالمستشفى الجهوي بالإضافة إلى أنه قانونيا لا يجوز إقفال مصلحة مشتغلة في سياق ما تم ذكره سابقا و لا يُسوّغ بأي شكل من الأشكال تغيير مقررات التعيين الوزارية.
 
و تجدر الإشارة أن مصلحة طب الأطفال بالمستشفى المحلي لبويزكارن تم إفتتاحها في سياق إحتجاجات الساكنة على الوضع الصحي والتي قادتها حركة الصحة ببويزكارن رفضا للتهميش الذي يطال ساكنتها و ساكنة النواحي فيما يخص الخدمات الصحية حيث تم تعيين طبيبين للأطفال بالإضافة إلى أربعة ممرضين بهذه المصلحة لكي تستفيد الساكنة من خدماتها.
 
هذا الفعل من شأنه أن يأجج الأوضاع في بويزكارن نظرا للسياسة الصحية الممنهجة من طرف المسؤولين المحليين بكلميم و الذين يعتبرون أطر مستشفى القرب ببويزكارن دكة إحتياط و بديلا لحل المشاكل المُختلقة بالمستشفى الجهوي للتغطية على سوء تدبير الموارد البشرية الخاصة به والإختلالات المرتبطة بها و إعتبار ساكنة بويزكارن و النواحي مواطنين من الدرجة الثانية فيما يخص الحق في الصحة و العلاج.




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.