آخر الأخبار :

شقيق المعتقل السياسي محمد الاصريحي : إتصل اليوم ليودعنا غير نادم ...


وائل شقيق المعتقل الوديع الصديق محمد الأصريحي يكتب:
أخي ليس بخير و أنا أكذب كل يوم، كل ساعة و كل دقيقة، أكذب كي لا تعلم أمي تفاصيل ما يحدث داخل السجن، أكذب و أقول بخير و أخي يستعين بكرسي متحرك لينتقل من الزنزانة إلى الهاتف، أكذب و أقول لأمي أنه بخير و مستوى السكر في جسمه لا يكفي لمقاومة نملة، أكذب على نفسي و أنا أعلم أنه يتقيأ الدم و أنفه يسيل بالدم و شفافهه متشققة..
أكذب على نفسي و هو جائع و أنا أعلم أن معدة أخي ليست بخير و لا تقوى حتى على الطعام فما بالكم بعشرة أيام من إضرابه عن الماء و السكر..
أتحرك في مكاني، حبيس مكاني و لا أملك ما أفعله غير أن تعصف بي الأفكار والمخاوف، كأن أمي أنجبت كل الذين تتلوى بطونهم الملتصقة من الجوع و سنوات الظلم و الظلمات تنتظرهم، قد لا يشعر معظمكم بما أعنيه، لا يؤلم الجرحَ إلا من به ألم ..
اتصل اليوم ليودّعنا وهو يعلم لماذا قد يفعل هذا، يودّعنا غير نادم على شيء، إلا الهاوية التي يتجه إليها هذا الوطن، لم يعد لدينا ما نعطيه، أخذوا أخي و أشياء كثيرة أخرى، لم يعد لدي سوى قليل من الصمود و كثير من العزيمة.
كصرخة أخرى باقية فيه يهيب بكم محمد الأصريحي المشاركة الوازنة و الكثيفة في مسيرة باراكا من الظلم، اجعلوه يوما مليونيا شاهدا على الصامدين من شرفاء الوطن، و لا عزاء لمن لا يهتم.




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.