آخر الأخبار :

كيف توفي طفل برئ يامحاكم كلميم ؟


لمن تعود مسؤولية حماية الاطفال المتخلى عنهم؟ هذا سؤال بات مطروحا بالحاح هذه الايام بمدينة كلميم بعد الوفيات المتكررة في صفوف هذه الشريحة من الاطفال الذين اغتصبت طفولتهم منذ أول دقيقة من حياتهم التي اتوا اليها بدون رغبتهم نتيجة خطأ او سوء تقدير من والديهم ليجدوا انفسهم يتحملون مسؤولية هذا الخطأ دون ان يكون لهم يد فيه، بمدينة كلميم توجد جمعية اسمها "العصبة المغربية لحماية الاطفال المتخلى عنهم" من ضمن الاطفال الذين كانوا تحت رعايتها طفل اسمه "سعد" عمره لا يتجاوز 4 شهور ،اسرة مغربية مهاجرة بالديار الايطالية ارادت تبني هذا الطفل وباشرت الاجراءات القانونية المطلوبة والتي كما هو معهود في ادارتنا في مثل هذه الملفات تبالغ في التمطيط و"التجرجير" في خضم هذه الاجراءات توفي الطفل "سعد" في ظروف غامضة دون ابلاغ الاسرة التي كانت تنوي احتضانه وضمان مستقبله وانتشاله من واقع غير مضمون العواقب لامثاله في مجتمع اصبح لايرحم، بل اكثر من ذلك استمر الملف في المحكمة التي اجلت النطق في الحكم النهائي ليوم الاربعاء 4 شتنبر في جلسة 28 غشت ،مع العلم ان المسكين فارق الحياة في الاسبوع الاول من شهر يوليوز مخنوقا كما تحكي الروايات والامر في علم كل الجهات دون ان تحرك المساطر والاجراءات الضرورية لمعرفة اسباب الوفاة وتحديد المسؤوليات.

علي قرطيط


الصورة من الارشيف



نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.