الخبر:القرد السجين في متاهة الاستهلاك
(الأقسام: أقلام رأي)
أرسلت بواسطة موقع ينايري
السبت 06 يناير 2018 - 11:29:38


تعيش مجتمعات القرود اليوم مسلوبة الإرادة ، إذ ترزح تحت نير استعباد الرأسمالية العالمية التي قامت بتدجنيها وتهجينها، فحولتها إلى قطيع مستهلك طيّع خنوع، يجثُم مسحورا بعالم الإشهار، ويتهَدَّل أمام رياح سوق العولمة، ويسْترِط كل ما تُنتجه أسواق الرأسمالية، فتارة ترقص القرود على موسيقى الموضة، و تارة تنبهر بالمغنَطة السحرية لمجتمع هوليود وديزني وماكدولندز، هو قطيع قرود سجين في متاهة الاستهلاك و"التضبيع"، هو فريسة تنهَش جثّته بَواشِقُ الرأسمالية العالمية وصقورها ، فتحشو خياله بحياة نمطية مُجنَسّة، توهمه بحاجيات مزيفة، فتختلط عليه الكماليات بالضروريات، ويصعب عليه التمييز بينهما، وهكذا تعيش معظم القرود بئيسة تعيسة، تكد وتعمل جاهدة لكي تلبي ما تعتقده حاجياتها الضرورية في الحياة.
لقد استطاعت الآلة الدعائية الرأسمالية "تضبيع" القرود بحاجيات وهمية مزيفة، حولت حياتهم إلى تهافت على الفرجة والتسلية والترفيه، حيث رفعت القرود شعار: " أنا أشتري! أنا أمرح! إذن أنا أعيش!"، فأمست محرومة مما تنتجه، و لا تستطيع اقتنائه مجانا. لقد تحكّم اقتصاد الشركات الكبرى في نشاط السوق العالمية و سياسات الدول، إذ قام بنشر إيديولوجية الاستهلاك عبر وسائله الإعلامية، كما فرض نماذج تعليمية تناسبه، فهو اليوم يقوم باسترقاق القرود على جميع المستويات، حتى أضحت القرود تقدس الاستهلاك في معابد الأسواق، وتطوف بمحلاتها، كما أنها استبطنت الحاجيات الزائفة التي يبثها الإعلام التجاري يوميا على شاشاته وعبر أثيره و على صفحات منشوراته، موهما قطيع القرود بأنها حاجيات ذاتية ضرورية في الحياة.
لقد خلقت الآلة الإشهارية العالمية نموذجا مهيمنا لطبقة اجتماعية وسطى مُجنّسَة، تقتني الشقق والأجهزة المنزلية بشتى أنواعها، وتتهافت على ماركات السيارات، وتلتهم الوجبات السريعة، مستلبَة نحو الفرجة و التسلية والترفيه والجنس والأفلام والموسيقى والرقص وكرة القدم. متى كان اقتصاد السوق مهتما بتغيير الأنظمة الاستبدادية ودمقرطة المجتمعات؟ ما يهمه هو الحفاظ على  توازن العرض والطلب، إذ كلما أفرطت القرود في استهلاكها للبضاعة الرأسمالية، إلا وحققت الشركات الكبرى أرباحا طائلة، فيبلغ الوحش الرأسمالي أشدّه. 
أبهذا النظام التسليعي الذي يبحث عن تخفيض النفقات وتكديس الأرباح في يد الأقليات الغنيّة تأملون توعية القرود؟ إن القرود العضوية التي تتفاعل مع قضايا مجتمعاتها تشكل خطرا حقيقيا على جنّة الترفيه، وبالتالي يُحظَر على القرود المُمَغنطة أن تنشغل عن الاستهلاك، لأن ذلك سوف يهدد مصالح السوق، وهكذا يجتاح الإشهار خيال المشاهد لكي يبيعه في مزاد سوق النخاسة  الجديد، فيستحوذ على إرادة القرود، و تنتظم هذه الأخيرة في صفوف الاستهلاك، بل و تنقاد بغمائم موضات السوق.   
انظر عزيزي القارئ كم من الأحذية تقتنيها في السنة، وكم تلبس منها لفترة محدودة، بينما يتجول إخوتك في الغابات و بين طرقات الجبال حفاة عراة؟ كيف يلبس القرد العاري منا حذاء كل حين، بل ومن القرود من يتوفر على خزانة أحذية، تجد فيها البالي والجديد الذي لم يُلبس أبدا، وقرود تمشي حافية القدمين؟
 
انظر عزيزي القارئ كيف أصبحت القرود المغربية تشتري الشقق في مدن مختلفة، و تتركها مقفلة على مدار السنة ولا تفتحها إلا أيام معدودة في العطل، بينما قرود الجبال تلتحف العراء؟ ما معنى أن تُشترى شقق بالتقسيط، ثم تُوصد أبوابها لسنوات، بينما الأبناك تنهب الفوائد؟ ما معنى امتلاك شقة باقتطاعات بنكية مدى الحياة؟ كيف تُهدر الجهود والطاقات في اقتناء أملاك ريعية بالتقسيط تُثقِل كاهل الموظف، وتُلهيه عن قضايا عمله ومجتمعه؟ تجوّل عزيزي القارئ بين دروب مدينتك وأزقتها ، لترى القرود كم هي منهمكة في البناء والتبليط وإضافة الطوابق؟     
تعيش القرود في معتقلات النظام الرأسمالي محاصرة باللوحات والإعلانات والإغراء والإلحاح والتحريض الإشهاري على مداومة الاستهلاك،  فكلما نَطّ قرد فرحاً بما اقتناه من جديد الموضة، إلا و مَغْنَطْتُه الآلة الإنتاجية بجيل جديد من البضائع يصيبه بلوعة التغيير، وهكذا يواظب القرد التائه على الاستهلاك، فهو يشتري و يشتري، بل يتناغَص في طوابير اللهف لاقتناء الموضة الجديدة، كما هو الحال في طوابير نيويورك عند عرض جيل جديد من الآيفون، أو بصورة ميكروية مثيرة للشفقة، تلك الطوابير التي نشاهدها كل جمعة أمام أسواق بيم في المغرب لاقتناء بضاعة المهند و لميس! كم من القرود تكدح وتشقى طيلة الأسبوع لترمي بأجرتها في حانات الدردشة و"الفرفشة"، بينما عوائل تكابد الجوع و العراء؟ 
أمام تفشي حمى الاستهلاك هذه، قامت بعض المجتمعات الثائرة بتلقيح قرودها ضد النظام الرأسمالي، فحاربته بالعقائد عن طريق جهاد النفس، ومنها من رفع السلاح في وجه الإمبريالية الرأسمالية، و منها من تسلح بالإيديولوجيات المناهضة للرأسمالية، كما هو الحال في عدد من دول أمريكا اللاتينية وكوريا الشمالية؟ 
فحتى في المجتمعات الرأسمالية نفسها، و أمريكا بالتحديد، رفضت بعض القرود نظام الاسترقاق، فخرجت تقتات من صناديق القمامة على الرغم من مطاردتها من طرف السلطات المحلية، و هذا النوع من القرود يُعرف بالقرد الفْريجِني(freegan)، إذ يعتقد هذا القرد "القُمامي" أنه من العبث أن تقوم مطاعم مانهاتن برمي فائض الطعام و الخضر والفواكه في أكياس بلاستيك قصد الإتلاف بينما يقبع الأمريكي البسيط في أحزمة البؤس، ينتظر بطاقة الدعم التي لا تتجاوز قيمتها خمسمائة دولار شهريا، كما أن قدماه لا تستطيع أن تطأ باب مثل هذه المطاعم.  
كيف ترمي القرود الغنية بقايا الطعام في المزابل، بينما يعاني 786 مليون قرد على وجه هذا الكوكب من المجاعة حسب إحصائيات مؤسسة "الطعام أولا"(IFDP)؟ كيف تعيش قرود في أبراج عالية، تتنعَّم بعطلها في جنات الترفيه، وهي تتعامى وتتجاهل معاناة القرود الجائعة التي تتسوّل في العراء من أجل ما يسد الرمق. 
أهذا هو النظام العالمي الذي تتشدق به القرود المتحدة؟ هو نظام يساهم حتى الآن في تعميق الفوارق الاجتماعية على جميع المستويات، في التعليم والسكن و التطبيب و التغذية والشغل. وفي السياق ذاته، يتحدث كيفين بايلز في كتابه "اقتصاد العولمة والعبودية الجديدة" عن سبعة وعشرين مليونا من القرود العبيد، وهذا عدد يفوق سكان كندا، يعملون ليل نهار لفائدة الشركات متعددة الجنسيات في صناعة الفحم بالبرازيل، و صناعة "الياجور" بالباكستان، و الفلاحة بالهند، بل حتى في الولايات المتحدة و بريطانيا، تشتغل بعض النساء و القرويين في معامل بأبواب موصدة تحرسها نواطيرُ مسلّحة.
 
تتجلى هيمنة النموذج الرأسمالي عبر العالم من خلال تسويق النموذج الناجح، إذ تُسلِّعه في إطار نمطي، مما يفسر لهفة قطعان القرود وضَغْثِهم نموذج التسلية والرفاهية بقيم النجاح: ألم تتحول رموزنا من قدوة الاختراع والإنتاج إلى أصنام الاستهلاك؟ من يُقتدى به الآن في مجتمع القرود؟ هل هم المفكرون والعلماء والمخترعون أم نجوم السينما و الموسيقى وكرة القدم؟ دليلُك عزيزي القارئ نجوم إشهار اليوم: أنظر كيف يتلاعب القرد الساحر ميسي بمشاعر القرود مغربية المنشأ؟
ألم تشرّد الآلة الرأسمالية الملايين من القرود المنسية، كما اعتبرتها أمم القرود المتحدة أضرارا تبعية غير مقصودة(collateral damage)؟ أليس هذا ما يستنفر بعض المجتمعات في مختلف بقاع العالم نحو تعبئة قرودها ضد هيمنة النظام الرأسمالي؟ فلنأخذ على سبيل المثال قرود فينزويلا والأرجنتين والأوروغواي وكوبا و بوليفيا التي أطلقت متحدة معا محطة إعلامية سنة 2005، تحت عنوان (Telesur)، أي محطة الجنوب، وذلك لإبلاغ صوت قرود القاع، فتعالت الأصوات بين القرود اللاتينية للحد من زحف النظام الرأسمالي، كما أسست فنزويلا لوحدها 200 محطة إعلامية أهلية قصد ترسيخ العقائد الاشتراكية المضادة للهيمنة الرأسمالية في مخيال القرود. 
أتذكر عزيزي القارئ أن هذه المجتمعات هي التي ولّدت قِرْدَة فطِنة ثائرة كوبية، صرخت في وجه الغوريلا الإسرائيلي خلال إحدى اجتماعات الجمعية العامة، فاتهمته بالهرطقة و تزييف تاريخ المحرقة اليهودية بهدف دغدغة مشاعر الحاضرين، و استمالة أصواتهم؟  
بالله عليكم، دُلّوني أين أجد قردا عربيا فحلا يقف موقف القِرْدة الكوبية؟ ألا تشاهدون شطحات القرود العربية، وهي تترنّح من سكر أنغام إمبراطورية هوليود؟ أبهذه القرود الضائعة الشاردة في متاهة الاستهلاك تريدون تحرير القدس؟ آه وآه كم أنتم حالمون!؟ 



قام بإرسال الخبرينايري موقع مغربي للتعبير الحر
( http://yennayri.com/news.php?extend.4768 )