الخبر:الجزائر مُطالبة بقرار ثاني ؛ سياسي
(الأقسام: أقلام رأي)
أرسلت بواسطة موقع ينايري
السبت 30 يونيو 2018 - 12:41:58


يبدو أن خصوم الوحدة المغاربية ارتكزوا بتحليلاتهم  على أن : " شعوب شمال إفريقيا تفتقر الى العقل المركب و ليس لديهم حسابات بطريقة مركبة ، اي أن الاحتمالات مغيبة بفعل عوامل الاستعمار و مخلفاته الضاربة في عمق القرارات السيادية " ، في حين أن التاريخ و الشواهد الحية ثبت عكس ذالك ، و عليه فإن صناع القرار السياسي بالجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية يجب أن يعطوا تفسيرا سياسيا جريئا بتصويتهم الرياضي على المملكة المغربية باستضافة كأس العالم بحيث لا يكون متجنيا على التاريخ .
 
إن الشعبين الجزائري و المغربي متطلع الى النهضة ، تواق الى الاخاء الانساني  ، واثقة أن سحابة التزوير و تشويه الحقائق لابد لها ان تنقشع ، و على أن التجارب المريرة التي مر منها الشعبين سوف تُعجل من الانصهار و الوحدة عود الى الريادة لتطابق دورهما الذاتي الواعي الارادي مع دورهما الموضوعي لاعتبارات الثقل الافريقي و الانساني و التاريخي و الحضاري الأكبر و الأفعل .
 
إن تصويت الجزائر لصالح المملكة حملت معاني مفعمة توحي بالأمل ولا يمكن أن نجردها من التجاوب الايجابي ، لكن صانعي القرار ببلد المليون شهيد مطالبون في هذه المرحلة التاريخية  بالنضال حول قضية " الاعتراف "  لطبعها البشري و لأنه يكشف عن الجوهر الانساني ، حيث هو الدافع الاساسي للرقي و يزيل التناقض و يوحد الطاقات و يحررها الى الطريق الصاعدة بنظرة حية و متفاعلة مع المستقبل ، خاصة  أن القيادة الوطنية العليا بالمملكة المغربية دعوتها دائمة للحلقات المفتوحة المستوعبة للتطور المتناغم مع التاريخ و الحاضر و المستقبل المعزز للإيمان بروح الطموح  المخصبة للتطلع الى الامام ،  بالتالي فإن الوضع الصحي الذي يجب الانسجام فيه هو تقبل كون الشعب المغربي بحجره و شجره و انسيه لا يقبل أن تنزع روحه لكونها ضدّ طبيعة الأرض و إرادة السماء ، و لا يقبل أن يكون ضدّ تفقير أو الحرمان للشعبين من التكامل الاقتصادي و السياسي ... ، و لا يقبل إلا بمستقبل ريادي للجزائر و المغرب في المنطقة و إفريقيا بل نموذجا عالميا ...
 
 فالحل الواضح و الكامل هو أن يتخذ صناع القرار السياسي بالجزائر موقفا ثانيا سياسيا تُسقط به العداء للمغرب بتفكيك المخيمات و الأذرع المسلحة لها ، فالتصرف الاول الرياضي أدخلكم للتاريخ و الثاني سيكون انقاذ المستقبل في مستوى عناوين الحسابات المركبة و الاستمرارية في الوجود ، فالأمر الان بأيديكم هو  متعلق بمصير الشعبين و طموحهما .



قام بإرسال الخبرينايري موقع مغربي للتعبير الحر
( http://yennayri.com/news.php?extend.4848 )