الخبر:87 مليون دولار هدية يوم الميلاد من الملك الموغرابي لابنه الحسن !!
(الأقسام: جلالة الشعب)
أرسلت بواسطة موقع ينايري
الأربعاء 11 يوليو 2018 - 14:37:54


تسلمت القوات المسلحة الملكية المغربية طائرة جديدة فخمة وباهضة الثمن من طراز " كولف ستريم جي 650" لتنضاف الى ضزينة من هذا النوع المخصص للشخصيات السياسية المترفة في العالم التي يتوفر عليها الجيش الملكي .
وحسب موقع Middle East Eye  فالقصر الطائر هي عبارة عن هدية من ملك المغرب محمد السادس لابنه الامير الحسن بمناسبة عيد ميلاده الخامس عشر وثمنها 67 مليون و400 الف دولار أمريكي .
نفس المصدر كشف عن صفقة موازية ابرمها القصر الملكي مع الشركة الاسرائلية لانتاج الاسلحة "Elbit " من أجل تزويد نفس الطائرة الهدية بنظام الحماية من الصواريخ المحمولة  J-Music بقيمة 20 مليون دولار أمريكي .
5611.jpg
ينكشف هذا الخبر الفضيحة والذي تستر عليه الاعلام الرسمي رغم تكلفة الصفقة الباهضة جدا في وقت أعطى فيه القصر الملكي نفسه أوامره القضائية لتوزيع مايقارب 10 قرون من السجن النافذ في حق مايقارب 500 شاب تظاهروا بشكل سلمي من أجل توفير حقن دواء للمرضى وطاولات واقلام ودفاتر للأطفال ومناصب شغل للمعطلين وماء وكهرباء للمنازل .
صفقة أخرى ضمن عشرات الصفقات التي تظهر أن هناك مغربين لاشئ يجمعهما غير القمع والتضليل والتجهيل ، مغرب تحقيق الاحلام الجنانية لقلة من اباطرة النهب وعائلاتهم حيث قيم الهدايا تحسب بملايين الدولارات ورحلات بادخة وتسوق مجوني وقصور بمزانيات فرعونية ومغرب الكوابيس الجحيمية حيث تعيش الملايين في حفرة جماعية نتنة يتعايش داخلها كل انواع الامراض الاجتماعية ويتطاحن الناس فيما بينهم من أجل فتات من بقايا ثروة يرمى لهم بين الفينة والاخرى .
لو تم لخصص نصف مابذره الملك محمد السادس على هدايا عيد ميلاد طفليه فقط خلال الخمسة عشرة سنة الاخيرة لمشاريع وخدمات اجتماعية لمابقي طفل مغربي خارج مقاعد الدراسة ولما وجد مريض نفسه أمام مستشفى بلا أسرة ولا أدوية .
sultanaziz.jpg
تذكير لعله ينفع يوما ما :
في بداية القرن الماضي كان السلطان عبد العزيز وهو في سن أحد أحفاده الحسن ابن السادس مولعا باقتناء آخر مايخترع من سلع بأوربا كالدراجة الهوائية ، يقال ان ثمنها 20 مليون فرنك وآلة التصوير بأثمنة خرافية  ، مثلا ثمن تؤخذ من ميزانية الايالة في وقت كانت بلاد المخزن تعيش تحت وقع أزمة خانقة وشح رهيب في الموارد بسبب الجفاف والفساد والحروب الداخلية والخارجية . النتيجة الحتمية لهذا التبذير المرضي لإرضاء نزوات مراهق معتوه هو إصابة الدولة بسكتة قلبية فتحت ابواب البلاد على مصراعيها لدخول القوى الاستعمارية لإنعاشه وإعلان المغرب محمية لها مازلنا بعد قرن نؤدي ثمن هاته الخيانة غاليا من ثرواتنا المادية واللامادية ...
إن سلوك النظام السياسي بقيادة الملكية يستند الى مرجعية الممارسات المافيوزية سياسيا واقتصاديا ورمزيا ومواجهته يتطلب الكثير من الحكمة في التخطيط وفي تدبير الاختلافات ويحتاج الى الجرأة في التنفيذ والتعبير والوطنية في تقدير الاولويات والاختيارات .




قام بإرسال الخبرينايري موقع مغربي للتعبير الحر
( http://yennayri.com/news.php?extend.4851 )