الخبر:شاحنات ملك المغرب تخرب طريقا عبدها فقراء مملكته من جيوبهم
(الأقسام: صورة و كاريكاتير)
أرسلت بواسطة موقع ينايري
الجمعة 31 أغسطس 2018 - 11:43:08


الصورة التي يتداوله نشطاء سياسيون محليون تظهر مقطعا للطريق الرابطة بين قرية أمانوز وقرية تافراوت التابعتين لإقليم تزنيت جنوب المغرب . لهذا الطريق حكاية مثيرة ومعبرة على حجم استنزاف ونهب مدخرات الشعب المغربي من قبل "مناجم" احد فروع  مافيا الهولدينغ الملكي التي غيرت اسمها مؤخرا واصبح "المدى القابضة" مستغلة نفوذ وجبروت عائلة العلويين الحاكمة .
خلال اواسط الثمانينيات وبعد أن تيقنوا أن الدولة لن تعبد طريقهم  التي تربطهم بتافراوت على مسافة 60 كيلومتر ،  قررت ساكنة أمانوز والقرى المجاورة أخذ زمام الامور  بأنفسهم . أنشأوا جمعية" إليغ" لجمع الترعات وتنظيم عملية التشييد وساهم الجميع حسب قدرته بالمال وبالمؤونة والسواعد حتى اكتمل المشروع في بضع سنوات وفك العزلة عن ضزينة من دواويرهم  في غياب شبه تام للدولة وميزانياتها المنهوبة .
الفضيحة في الحكاية هي أن شركة "مناجم " التي تنهب منجم الذهب بأقا الاكبر في المغرب  جعلت المقطع الطرقي هذا ممرها المفضل لشاحناتها الثقيلة من واليه . النتيجة ظهرت في سنوات قليلة حيث تدهورت جودة الاسفلت وأتلفت الحواشي حتى اصبح خطرا على الناس خاصة حين يتصادف مرور عربتين في نفس الوقت . وعوض أن يتكلف اخطبوط الملك بإصلاح المقطع وهو الذي يستخرج اكثر من 800  كلوغرام من الذهب في المنجم سنويا شيد طريقا خاصا لشاحناته وترك الساكنة لمصيرها كجواب على احتجاجات الساكنة .
 
إلا أن شركة "مناجم" المملوكة للهولندينغ المللكي قد استعملت تلك الطريق لنقل الذهب المستخرج من منجم بتمكيلجت عبر شاحناتها الضخمة وكسرت جنبات تلك الطرق وتقلص عرضها بحيث أصبح من الصعب ان تستوعب سيارتين تسيران في الاتجاه المعاكس. 
منطقي جدا أن تتضاعف ثروة الملك محمد السادس وعائلته سنويا مدامت شركاته تنهب مافي الارض وماتحتها ومافي الفضاء والبحر وتشغل المغاربة بأبخس التعويضات دون أن تؤدي شيئا كمقابا للدولة كأي شركة من ضرائب وحقوق الاستغلال .
 يقال إن شركة مناجم أقا الملكية تساهم ب 95 الف درهم سنويا للجماعة القروية التي تصنف من افقر جماعات المغرب نظير نهب أغنى مناجم شمال افريقيا . 
للتأمل قبل التألم ...
 



قام بإرسال الخبرينايري موقع مغربي للتعبير الحر
( http://yennayri.com/news.php?extend.4857 )