آخر الأخبار :

البوليساريو يفتتح مؤتمره 14 على شعارات "موت يالعدو عبد العزيز عندو شعبو "

ينايري .كوم افتتح يومه الأربعاء، المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب المعروفة اختصارا (البوليزاريو) بهوامش مدينة تندوف جنوب الجزائر حيث يعيش اللاجئون الصحراويون منذ 40 سنة .
وحسب التقارير الواردة من هناك فلن يضيف المؤتمر شيئا نوعيا وجديدا لقضية الصحراء بل سيكون نسخة طبق الاصل للمؤتمرات السابقة رغم ان عبد العزيز الذي يتولى منصب الرئيس والامين العام منذ 1975 لمح قبل اشهر الى امكانية تركه لمنصبه في محاولة على مايبدو لكسر الروتين السياسي الذي يسود مؤتمرات لاتحمل جديدا ولااجتهادا ولاتغييرات في القيادات المسؤولة حسب قراءة البعض . لكن المطلعين على تاريخ حكام العالم المتخلف وتشبثهم المرضي بالكراسي يذهبون الى ان تصريحات زعيم البوليساريو هدفها شحد همم انصاره لقطع الطريق على الطامعين في خلافته مستشهدين بقرار الرئيس السابق جمال عبد الناصر التنحي عن الحكم بعد هزيمة 1967 في وقت يعرف انه يتمتع بشعبية كبيرة فكانت النتيجة المتوقعة رفض المصريين لقراره . نفس التكتيك اتبعه الزعيم النقابي الابدي للكونفدرالية المغربية الديمقراطية للشغل نوبير الاموي في مؤتمر بالعيون بداية الالفية حين اعلن رغبته في التنحي عن الزعامة فحصل على تزكية مدى الحياة .
عبد العزيز لن يترك منصبه بسبب اصطفافات قبلية معقدة داخل جبهة بوليساريو اولا ، وثانيا لأن حكام قصر المرادي لايريدون بديلا عنه في هاته المرحلة .
سيجتمع المىآت من المؤتمرين ويلوكون شعارات طلاها صدى التقادم ويقرعون كؤوس الشاي والولائم تحت عدسات صحافة لاتبحث سوى عن المناظر الاكزوتيكية قبل ان يصفقوا على القائد الابدي ويصادقون على قرارات صيغت في اقبية جنرالات الجزائر ويتفرق الجمع كل نحو وجهته وتستمر مأساة الصحراويين في سجن مفتوح على القهر والحرمان والصحراء اسمه مخيمات تندوف وتستمر القيادات في نفخ ارصدتها باسم تلك المعاناة .




نشر الخبر :
نشر الخبر : موقع ينايري
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية،.