آخر الأخبار :

"ايت أكوراي" في الرباط بحثا عن كبار الناهبين والمهمشين لمنطقتهم


نفذ العشرات من ساكنة قرية أكوراي برفقة نشطاء متضامنين معهم صباح يومه الاحد وقفة احتجاجية أمام مبنى البرلمان المغربي بالعاصمة الرباط من أجمل إسماع صرخاتهم للمسؤولين على المستوى المركزي بعد أن تأكد لهم أن المسؤولين على المستوى المحلي والاقليمي والولائي تجاهلوهم واستخفوا بهم وبمطالبهم الاساسية لما يقارب 10 أشهر . كما أن الوقفة حسب بيان اصدرته اللجنة التنظيمية تعتبر تتويجا للشطر الاول من النضالات وفي نفس الوقت بداية للجولة الثانية والتي ستعرف خطوات تصعيدية متميزة سيعلن عنها لاحقا عبر جموعات عامة .
شعارات المحتجين كانت عبارة عن محاكمة لسياسة نظام المافيات المخزنية التمييزية بين مناطق الوطن الواحد ، مناطق تصرف فيها الملايير لبناء قطارات سريعة ارضاء لجشع شركات المستعمر الفرنسي ومناطق يصبح فيها مطلب قطعة زفت من سابع المستحيلات . كما أن اللافتات المرفوعة لم تنسى استحضار روح الشهيدة سمراء مغزاز التي لفظت أنفاسها الاخيرة بقريتها بعد أن تقاذفتها مستوصفات ومستشفيات الجهة لمدة شهر كامل بعد أن استفحلت حالتها .
وتتمركز مطالبهم حول ملحاحية فك العزلة عنهم من خلال الاسراع في إنهاء مشروع تعبيد الطريق الرابطة بين قريتهم وقرية اسول على مسافة لاتتجاوز 6 كيلومترات . هذا المشروع الذي بدأت فيه الاشغال منذ 7سنوات وتعاقبت على انجازه ثلاث شركات وطعمت ميزانيته لمرات بسبب النهب الذي تعرضت له ومازالت الاشغال المنجزة فيه لاتتجاوز نسبة الثلاثين في المائة وكأنه مشروع للربط القاري بين افريقيا وأوربا .
ومن مكر التاريخ أن اجداد المحتجين بالرباط كانوا من الذين صنعوا معركة بادو البطولية غشت 1933 ضد المستعمر الفرنسي حيث كان الجبل آخر معقل يسقط في المغرب كله بعد حرب طاحنة امتدت لثلاثة أشهر لم يحسم الا بعد استعمال الطيران وتجفيف الينابيع .
هو جزاء سنمار إذن...
agourai00001.jpgagourai00000.jpg





نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.