آخر الأخبار :

الحراك الشعبي بالعيون يندد ويتوعد ..


15 غشت 2017
الحراك الشعبي بالعيون الشرقية
بيان تنديدي
 
     بعد أن ظل النظام القائم، لسنوات طوال، يتغنى بمجموعة من الشعارات الجوفاء: "مغرب العهد الجديد، طي صفحة الماضي، الإنصاف و المصالحة..." جاء الحراك المبارك للشعب المغربي عموما و الريف خصوصا ليعري حقيقة هذه الشعارات و يكشف زيفها، فعوض الاستجابة للمطالب الشعبية اختار هذا النظام أن يستخدم أبشع أساليب القمع و التنكيل ضد أحرار و حرائر المغرب.
     و لم تكن عيون الشرق لتتخلف عن حراك الشعب المغربي ونضالاته، حيث خاضت ساكنة المدينة و نواحيها سلسلة من الأشكال النضالية البطولية لما يزيد عن السنة، فكانت الضريبة اعتقال ثلاثة من مناضلي الحراك يقبعون حاليا بسجن الطوبة-وجدة- لما يقارب  ثلاثة أسابيع. وعلى الرغم من ذلك استمرت وقفات و مسيرات الساكنة  المطالبة بالعيش الكريم والتي جوبهت بالحصار و التضييق و المنع، كان آخرها المنع الكتابي والميداني الذي تعرض له الشكل النضالي المقرر يوم الثلاثاء 15 غشت 2017 من خلال انزال كثيف للترسانة القمعية بشتى تلاوينها، ما يكشف تخبط المخزن ورفضه إيجاد حلول اجتماعية حقيقية تضع حدا للفساد والاستغلال والاستبداد وتصون الكرامة لكل المغاربة.
     وأمام الحصار والتطويق الذي تعرض له مكان الوقفة، إلى جانب التهديدات المباشرة للمناضلين، قرر هؤلاء نقل مكان الوقفة من مركز المدينة إلى حي عين الحجر الهامشي، وبمجرد انطلاق الشكل النضالي حوالي الساعة السابعة والنصف مساء فوجئ المناضلون بتدخل قمعي همجي وحملة اعتقالات واختطافات واسعة بعد مطاردات وترويع لساكنة حي عين الحجر والأحياء المجاورة. وهكذا تم اعتقال خمسة مناضلين سرعان ما تم إطلاق سراح اثنين منهم، في حين تم الاحتفاظ بثلاثة نشطاء حررت في حقهم محاضر بتهمة التجمهر غير المرخص ليتم إطلاق سراحهم حوالي الحادية عشرة ليلا على أن تتم متابعتهم في حالة سراح.
     وعليه، وإذ نستنكر قرار المنع، وندين هذا التدخل القمعي الهمجي، فإننا نعلن للرأي العام الوطني و الدولي ما يلي:
 تنديدنا بالاعتقالات السياسية والأساليب القمعية المنتهجة ضد نضالات الشعب المغربي.
 تشبثنا بحقنا في الاحتجاج السلمي و بملفنا المطلبي العادل و المشروع.
 تضامننا مع كافة الحركات الاحتجاجية بربوع الوطن ومع عائلات الشهداء و المعتقلين.
 عزمنا على مواصلة أشكالنا النضالية الحضارية حتى تحقيق المطالب و إطلاق سراح المعتقلين السياسيين.
 دعوتنا لكل الضمائر الحية و الأحرار و الحرائر إلى المزيد من الالتفاف حول الاشكال النضالية.
 عاشت نضالات الشعب المغربي.
عاش الشهداء
الحرية للمعتقلين السياسيين
 "تستطيعون قطف الزهور، لكنكم لن تستطيعوا إيقاف زحف الربيع"
4603.jpg




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.