آخر الأخبار :

رسالة المعتقل السياسي محمد جلول


من سجن عكاشة الدار البيضاء
نحيي عاليا ابناء وبنات شعبنا بالداخل والخارج على نضالاتهم وصمودهم من أجل مطالبنا العادلة والمشروعة وتضامنهم ومؤازرتهم للمعتقلين رغم كل أشكال القمع والمعاناة والمكابدة التي يتحملونها في سبيل ذلك، ونحيي عاليا كل من يؤازر قضيتنا وطنيا ودوليا ونؤكد من جهتنا أننا مواصلون لمعركة الأمعاء الفارغة التي نخوض اسبوعها الثالث حتى النهاية أو إجاد حل عادل لقضيتنا، ولن يثنينا أي شيء لمواصلة هذا الخيار الذي وجدنا أنفسنا مكرهين على اتخاذه بعدما فسحنا المجال لمختلف المبادرات لايجاد حل يرضي الجميع، وبعدما لاحظنا كما أشرنا الى ذلك سابقا أن الدولة المغربية غير آبهة بشيء، وفي تناقض حتى مع خطاباتها ازاء قضية الريف واعترافها بالتقصير في الحقوق التي يستحقها فهي عكس خطابها ماضية في تكريس العسكرة والمقاربة القمعية والاعتقالات التي بلغت المئات في صفوف ابناء شعبنا و الاحكام القاسية والمشددة والتنقيلات التعسفية كعقاب جماعي ضدهم وضد عائلاتهم، هذا فضلا عن استمرار تلفيق شتى الاتهامات الباطلة البهتانية في حق نشطاء الحراك، لاسيما منهم مجموعة عكاشة، تستهدف تشويه صورتهم وصورة الحراك بشكل عام في نظر الرأي العام وتحويل الضحية المطالبة بالحق والإنصاف الى مذنب ومجرم آثم.
نؤكد على تشبثنا بمطالبنا العادلة والمشروعة في رفع العسكرة عن الريف واطلاق سراح المعتقلين وايقاف المتابعات والملاحقات على خلفية الحراك والاستجابة للملف المطلبي التنموي والحقوقي والثقافي الذي يرفعه الحراك الشعبي بالريف.
نؤكد للدولة المغربية أنها إذا كانت تمتلك وسائل القمع والحصار المادي لتضييق الخناق على الريفيين وقمع أصواتهم فإنها بالمقابل لايمكن أن تصل يوما بهذه الطريقة إلى كسب قلوبهم ولن تزيد إلا في تعميق جراح الماضي التي لم تندمل بعد وتعميق الشرخ بينهم.
ندعو أبناء شعبنا إلى الوحدة والتضامن والتماسك والابتعاد عن لغة التخوين أو المكابرة فمن خان فقد خان نفسه وحسابه على الله والتاريخ لن يرحمه، ومن قدم نضالا أو خدمة لسبيل الوطن أو الخير العام فليترك أجره على الله ولا ينتظر جزاء أو شكورا من أحد ولا يضع ما قدمه من عطاء بالمن والتبجح، وليس كل من يختلف معي قد خانني، فالإختلاف رحمة ولكل واحد تقديراته، فالمهم هي القواسم التي تجمعنا وتوحدنا، لذلك ندعو ونلح على مزيد من الوحدة والتضامن والتكافل والتسامح في سبيل قضايانا العادلة ومصيرنا المشترك وتناسي كل الخلافات.
تحية نضالية عالية ودمتم للنضال أوفياء ودام النضال لكم.
يوم2017/09/27 سجن عكاشة




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.