آخر الأخبار :

خراطيم المياه في مواجهة العطشى بزاگورة


نعم تدخلت الدولة في " زاكــــــورة " بخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين المطالبين بالماء الشروب . واعتقلت 21 شخص أغلبهم قاصرين . وماذا بعــــد ؟؟ ..
الذي يجب أن يعلمه العدميون ؛ أن الوطن ببحره وبره وسمائه ، أصبح محجوزا ومقيدا كأصل تجاري في اسم طبقة اجتماعية محـــــددة . وما تجود به هذه الطبقة ـــ على الرعايا من عامة الشعب ــ . من بعض الحقوق كالتمتع مجانا بتنفس الهواء . هو من فيض خيرها وكرمها وليس مفروضا عليها ....
المحتجون في " زاكورة " انفصاليون مهما رفعوا من رايات رسمية وحملوا من صور للملك .إنهم خونة يريدون شرب الماء ــ ولعياذ بالله ــ . ومن حق الدولة أن تعنفهم وتستعمل " خراطيم المياه " ضدهم لردعهم .
إنهم يريدون لدولتنا العظيمة أن تصبح مثل بعض دول الغرب الكافر المنحط . تلك التي تربط " المـــاء " و " الهواء" ب " الحيــــــــاة ". الدول التي تدعـــــــــم الماء وتوفره لمواطنيها بأقل الأثمان وبتكلفتــــــه في أقصى الحالات. ولا تجعل منه مادة للبـــزنس .
العدميون يحرضون الانفصاليون ويدفعونهم نحو مطبات وألغام البحث عن الماء. ولا يدركون أن المحكومة الموقرة ، وفرت ما لا يقل عن أربع وزارات لإدارة شؤون هذه المادة الحيوية . فقط كي تتحكم في الماء وتعرضه بالسعر والطريقة التي تريــــــــد . ومن تخلف من الزبناء عن أداء الاستهلاك في الوقت الذي تحدده ، يؤدي ذعيرة وضريبة التأخر . هذا ضدا عن المنطق التجاري القائل : " من يستهلك يؤدي ومن لا يستهلك لا يؤدي " .
وإن تركنا العدميون والانفصاليون جانبا . ألم يحن الوقت بعد لساستنا الواقعيين جدا جدا ، أن يُسائِلوا المكتب الوطني للماء والكهرباء. عن مصير ملايير الدراهم التي يحصلها كسرقــــــــــــــــة سرية من جيوب المواطنين . بمبرر ذعيــــرة التأخرعن الأداء . دون أن يشرب مقابلها " الزبناء " ولو قطرة ماء .. ؟؟.




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.