آخر الأخبار :

بويزكارن.. قصة مدينة تخشى الحاضر و تتنفس الماضي.


على انقاض الماضي البعيد شيدت مدينة بويزكارن ابراجها و كسبت من امتداد جدورها التاريخية اصالتها، و كانت شاهدة على محطات تاريخية بصمت في تاريخ مغرب ما بعد الاستقلال فكانت الى وقت قريب رمزا من رموز حضارة الجنوب .
ذهب الماضي بكل سحره ورونقه و على اطلاله اليوم نطل على واقع التهميش و الاقصاء وعلى ايقاع فضائح الاختلاس و التزوير نستفيق، توالت انهيارات اجزاء من سور المدينة القديمة و تصدع الباقي في انتظار ان يبتلعه المستقبل.
شلل تام اصاب اجزاء المدينة مساحة و ساكنة، تنمية اعدمها المتناوبون على تسير الشأن العام و شيدوا لأنفسهم فيلات في عاصمة سوس عملا بمبدأ النهب هنا و الاستقرار هناك.
مشاريع تعدت الملايين على الاوراق لكن واقع الامر غير ذلك، حتى ما جادت به الزيارة الملكية من مشاريع لم يحترم القائمين على تنزيلها التصاميم و المجسمات المعروضة امام سدة الحكم كأننا خارج دائرة المحاسبة و المسؤولية.
تلاعب بالارقام و الاصفار فلا تنمية لوحظت و لا مشاريع شيدت رغم تناوب الوجوه على تسير الشأن المحلي، حتى مكان الى وقت قريب من المحظور طالته ايادي "الشناقة "طمعا في ان تستقر اموال التنمية في جيوب المفسدين .
اختلالات بالبند العريض لم تفتح الى حدود الان أي جهة مسؤولة ملف ما ألت اليه المشاريع التي سهر محمد السادس على جلبها، خروقات واضحة لن تسقط على أي جهة تهمة التآمر على عدم تنفيد الارادة الملكية، مشاريع لو تمت لا ساهمت و لو بالقليل في تنمية المنطقة و ساعدت على الاقل في انتشالها من واقع التهميش و الاقصاء الذي تعاني منه .
زيارة كانت ساكنة بويزكارن تعلق أملا كبيرة عليها لتساهم و لو بالقليل في الاقلاع بالمنطقة اقتصاديا واجتماعية و تمسح البؤس الذي يعتلي محيا اغلبية من يقطن هنا.
زيارة جلبت الكثير طبعا .لكن اين الخلل و اين المفر؟ .
في سياقها رصدت الملايين من الدراهم لبناء محطة طرقية لم يكتب لها الى حد الان ان ترى النور، بعد ان استولى المقربون على مرافقها فتحولت بقدرة قادر من محطة الى مشروع مقهى، عوض ان ينتشل المشروع اصحاب سيارات النقل من ارصفة الشارع و تقييهم اسقفه من حر الصيف و برودة الشتاء، تحول المشروع من بناية تحميل لقب المحطة الى مقهى، كأن ساكنة بويزكارن لا يعنيها مرفق هام و ضروري كهذا.
اما في ما يخص المستشفى فتلك قصة اخرى تتعدى المستحيل بعد ان تعددت اللقاءات مع المسؤولين على الوضع الصحي بالجهة لكن واقع الامر يكذب وعودهم، فالمستشفى المحلى او كما يطلق عليه السكان المحليون "مستشفى بيطادين او مستشفى الاحتياط" فلا تجهيزات به و لا اطباء و لا اقسام مفتوحة رغم ان البناية تحمل من الاسماء الكثير من التخصصات.
و حين نتحدث عن الانارة والتبليط و التشجير فتلك اسطوانة اخرى، فلا يعقل ان ترصد ما مجموعه 9 ملايين درهم لتهيئة مداخل الثلاث للمدينة و اغلب اعمدة الكهرباء لم يطلها أي اصلاح و مصابيحها خارج الخدمة، اما واقع التشجير و المساحات الخضراء قصة يعلم بها كل زائر .
مشاريع اغلبها شابتها اختلالات و خروقات لم تحترم على مستوى الشكل التصميم المعماري المعروض اما الملك، وتعرضت لتعديلات كثيرة من حيث التصميم حتى تلائم طموحاتهم الشخصية ( السوق الاسبوعي، المحطة الطرقية ...).
فيا ترى اين استقرت تلك الاموال؟




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.