آخر الأخبار :

بلاغ صحفي للاجيء السياسي عماد العتابي على إثر تعرضه للإبتزاز و التهديد بالقتل.


✔️بلاغ صحفي:
 
بتاريخ 2 فبراير 2018 على الساعة 22:57، نشر المسمى "امحمد بنعلي" تسجيلا صوتيا مدته 57 دقيقة لحديث دار بيني وبين اثنين من أعز أصدقائي (عضوان في لجنة الشهيد محسن فكري لدعم الحراك الشعبي -هولندا-) في مقهى بمدينة لاهاي، تبين فيما بعد أن هذا الشخص سجل الفيديو خلسة بينما كنا نحن الثلاثة نتبادل أطراف الحديث بكثير من العفوية، وقبل نشر هذا الفيديو الذي تم تسجيله قبل أشهر، تمادى "امحمد بنعلي" في تهديدي وابتزازي كل مرة بنشر هذا الفيديو، إلى أن نشره قبل يوم واحد من إنعقاد "لقاء فرانكفورت" الوحدي الذي إلتئم فيه نشطاء وفعاليات ريفية داعمة للحراك الشعبي بالريف، شمال المغرب. 
 
بعد أسبوع أو أكثر من تسجيل الفيديو تليقت رسالة صوتية قصيرة على تطبيق الواتساب، ما مفادها: إن لم تنسحب من اللجنة وتبتعد من الحراك سأنشر "تسجيلا خطيرا"، حدث ذلك بعد افتعال بعض الأحداث التافهة داخل لجنة الشهيد محسن فكري لدعم الحراك الشعبي -هولندا-!
وبعد مرور بضعة أشهر، تلقيت تهديدا آخر، انطلق من فم "امحمد بنعلي" كالرصاصة، قال فيه " إما أن تبتعد عن الحراك وتوقف انتقادك للمدعو "فريد أولاد لحسن" أو سنعرف كيف سنزيحك من الطريق"، وهذا الكلام يتضمن تهديدا صريحا بالتصفية الجسدية. وبالموازاة مع كل هذا تحرك جيش إلكتروني عرمرم مهمته التشهير بي وتشويه صورتي في مواقع التواصل الاجتماعي، وقبل ذلك وبعده تلقيت العشرات من الرسائل تحمل تهديدات بالقتل وسبا وشتما. لقد جاء هذا العمل بشكل منظم ومنسق.
قبل نشر التسجيل الصوتي بأيام، نشر المدعو "فريد أولاد لحسن" بيانا غريبا جل مضمونه موجه ضدي، بحيث وصفني ب" تروتسكي الشؤون العامة"، وهذه تهمة خطيرة تفيد أني أتعاون مع القنصليات والسفارات، وهي تهمة تمس أجهزة الدولة الهولندية ومن بينها جهاز مصلحة الهجرة والتجنيس IND، قبل أن تمسني بشكل شخصي، فهو إتهام صريح لهذه الأجهزة بكونها مقصرة في عملها.
 
وطوال فترة نشاطي في لجنة الشهيد محسن فكري لدعم الحراك الشعبي "هولندا"، كنت دوما أتساءل ما السر الذي يخفيه المدعو "امحمد بنعلي" الذي تمادى في التقرب مني والإصرار على مرافقتي ودعوتي لأماكن عمومية كل مرة، وفي نفس الوقت كانت علاقته الحذرة والخفية بالمدعو "فريد أولاد لحسن" تستوقفني وتجعلتي أرتاب وأحطاط منه. إلى أن جاء اليقين (التسجيل) الذي قطع الشك باليقين.
فكل المعطيات تحيلنا إلى علاقة غير بريئة بين المدعوان "امحمد بنعلي" و"فريد أولاد لحسن" اللذان اطلقا حملتهما المنظمة ضدي قبل انعقاد لقاء فرانكفورت يومي 3 و 4 فبراير الجاري، وكان الغرض من اختيار هذا التوقيت بالضبط هو محاولة "قتلي معنويا" والتشويش على لقاء فرانكفورت وافشاله، حيث ظنا أني أحد الساهرين على إعداده وتنظيمه.
 
إن الجهة التي كانت تستهدفني وتستهدف رفاقي باللجنة كانت متيقنة أن التخلص مني ورفاقي سيقتل لجنة الشهيد محسن فكري لدعم الحراك الشعبي -هولندا-، هذه اللجنة التي لعبت دورا طلائعيا وهاما على مستوى أوروبا للضغط على النظام القائم بالمغرب وكشف حقيقته بأوروبا، والجهة التي خططت لهذا العمل الجبان كان يقف وراءها المدعو "فريد أولاد لحسن" الذي كان يحرك بعض الكومبارس من بعيد، بعدما رفعنا في وجهه "الفيتو"، نظرا لكونه شخصية تحوم حوله شكوك التعاون مع جهات مغربية رسمية من أجل نسف لجان دعم الحراك بأوروبا! وهذا ما توصلنا إليه قبل الإنسحاب الجماعي من اللجنة.
 
وانسجاما مع ما جاء أعلاه، فإن واقعة تسجيل الفيديو
وما سبقها من التجسس علي، وكذا  التشهير بي وتعريض حياتي وسلامتي الجسدية للخطر والابتزاز بنشر التسجيل والتهديد بالقتل تحمل بصمات رسمية مشبوهة...
وعليه فإني أحمل الدولة المغربية مسؤولية تعرضي لأي مكروه!!!
وأعلن عن عزمي رفع دعوى قضائية ضد "امحمد بنعلي" ومن يقف وراءه، على اعتبار أن أفعاله هذه أكبر من أن يقترفها لوحده ولنفسه، نظرا لجهله بأبجديات السياسة وباستعمال برامج تعديل وضبط تفاصيل الصور والفيديوهات...
 
عماد العتابي 
لاجئ سياسي مغربي بهولندا 
 
نشر بتاريخ: 06 فبراير 2018
بمدينة دينبوش
 
نسخة من البلاغ سترسل إلى:
 
- المحامي
- مصلحة الهجرة والتجنيس الهولندية IND
- وزارة الخارجية 
- المخابرات والشرطة الهولنديين
- الصحافة الهولندية والمغربية
- برلمانيون وحقوقيون بهولندا




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.