آخر الأخبار :

محمد بنميلود : التحرر ماشي العرا والسكرة لكن..


الأغلبية ديالنا كيعتاقدو أن التحرر هو العرى والسكر وما شابه. يعني تكون المرا مثلا دايرا الحجاب وكتصلي وكتفرج فقناة الرسالة وتصلي الفجر مثلا وتنعس وغدا ملي تفيق على النبوري تقرر تتحرر تحيد الحجاب وتلبس الميني وتخرج للشارع تستعرض مفاتنها. ويعني أن الراجل مثلا يكون بلحيتو وفوقيتو وتسبيحو وبعقلو وبرزانتو ودرهم الصلاة فجبهتو وفي الغد دون سابق إنذار يلوح الفوقية ويكرط اللحية ويمشي لمرجان كيجري يجيب للدار صندوق ديال الماحيا يديرو فالتلاجة وكاسيطة ديال الشيخات ومكاين غا الطاسة والقرطاسة. طبعا إلى كنتي غير متحرر ستفهم التحرر بهذه الطريقة أو بطريقة أقرب إليها وأقل كاريكاتيرية. لأنه من المنطق أنك ميمكنش تفهم التحرر بشكل صحيح قبل ما تتحرر أولا. 
التحرر يا عزيزي مستحيل يطرا فراس خاوي، لأنه فكر ووعي ونقد ومجهود ومكابدة وخروج من ثقافة عامة عبارة عن برمجة جمعية لأفراد المجتمع بحيث يوليو نسخ فوتوكوبي في التفكير وفي رؤيتهم للعالم. بالتالي باش تتحرر خاص أولا تفهم أنك غير متحرر بمعنى أن ناس آخرين هوما لي كيسيرو وعيك وأفكارك وحياتك وما أنت إلا صدى صغير ديالهم في مملكة صناعة الفوطوكوبي بماكينات تقليدية صدئة ولكن فعالة. وباش تفهم أنك غير متحرر خاص تفيق عقلك شوية يخدم ماشي تخليه شاخر. وباش يفيق خاص تعطيه يقرا شوية شي كتيبات. وتعلمو يفكر وتأمل. وتعلمو يختالف ويقرر وما يبقاش فوطوكوبي. وطبعا تعطيه الكتوبا كاملين لي عاجبينك ولي ما عاجبينكش. ديال المسلمين وديال الكفار. المسموح والممنوع. وهادشي حتى هو ماشي في ليلة وضحاها. بل خاصك سنوات وداكشي نتا وزهرك على حساب إلى أي حد سرطتي القالب وعلى حساب ذكاءك وقدراتك الذهنية وظروفك وتربيتك إلخ.. القضية ماشي ساهلة يا حبيبي. تقدر تبدا البحث فتمنطاشر عام وما تلوح الفوطة حتى لستة وخمسين عام. وتقدر تبدا فتمنطاشر عام وما يوصل عيد ميلادك المقبل حتى تحتافل بيه بشي ستة سبيسيال. تكون فعام لحتي الفوطة وجمعتي وطويتي. ولكن في الغالب غادي تخصك على الأقل واحد عشر سنين ديال الدخول فالوحل والبحث وإعادة الإدماج الفكري وتقيؤ المعارف الزائفة وتثبيت برامج جديدة فعقلك بعد مسحك للبرامج القديمة لي راها عبارة عن فيروسات تقدم نفسها كبرامج حميدة ولي حتى بعد مسحها كتبقى زارعة ليك فراسك ملفات أحصنة طروادة كثيرة. عشر سنين ديال البحث والقراية والتأمل والتفكير والقلق الوجودي وشوف تشوف. حيت القالب كبير وداخل فيك كلو وخاصو يتجبد غي بالشوية باش ما تغوتش أو يتجبدو معاه أحشاءك. طبعا كاين لي غا يحركو كيضروه مصارنو كيغوت كيقول صافي رسا خليه تم راه تابت وشاد بلاصتو لاش غنجبدو. هادو الأغلبية. كيمشيو فالطريق والقالب مخشي فيهم وهانية. حسن ليهم فنظرهم يبقى مخشي على أنهم يعانيو في إزالته.
قلنا أسيدي خاص بزاف ديال القراية والأرق والقلق والألم وقبل كل ذلك الإرادة. وطبعا القرايا ماشي هي تحفط المقرر باش تنجح تخدم قاضي. بل هي تقرا كتب حرة باش تولي إنسان. وطبعا ملي كتولي إنسان كتتحرر مباشرة لأن طبيعة الإنسان يرفض يكون حمار مركبين ليه بردعة فظهرو. وملي كتتحرر كتقدر تتعرى مثلا أو تسكر. وإلا تعريتي ونتا متحرر لا يعني ذلك أن جسدك أصبح ملك للمارة. وإلى سكرتي ونتا متحرر لا يعني أنك غادي تهرس الفيترينات ديال شارع محمد الخامس أو توقف فالشانطي وتصرخ: خرجو عندي ربكم لكنتو رجال.
طبعا لا. هادشي كيديرو لي ما متحررش. ماشي لي متحرر. حيت أصلا تتعرى أو تسكر ما عندهاش علاقة بالتحرر. ولا ينصح بها. أولا إلى تعريتي غادي يضاجعك البرد. ثانيا إلى سكرتي غادي تضاجع فلوسك وصحتك. ولكن ملي كنتحررو كيولي ماشي سوقنا فيك إلى بغيتي البرد يضاجعك أو تضاجع نتا صحتك وفلوسك مادام راك راشد طبعا. وما غاديش نحكمو على شخصك وأخلاقك انطلاقا من هادشي. 
أما ما متحررش وكيدوز نيشان للعرا والسكرا هادا كيتسمى إما عريان وإما سكران وليس متحررا. من حقو طبعا ولكن المهم نحطو النقط على هادوك شنو سميتهم الحروف.
لو أن التحرر هو العرا والسكرة والفساد الأخلاقي لكان المغرب أكبر بلد متحرر فالعالم. لأن المرا المغربية والشاب المغربي كيتعراو فالشارع فالبحر فالبريفي ديال الفيسبوك فالبراتش فالأوطيلات فدور الدعارة فالتلفزة إلخ والمغرب يمكن أكبر دولة كتبيع الطاسة والقرطاسة والمغاربة أكبر شعب كيشربو ومن حق الدولة تمنعو عليهم حيت أصلا ما متحررينش وباغين يشربو وكيعتابروه حرام. والفساد الأخلاقي والسياسي والإداري إلخ راكم عارفين فين كاين رغم داكشي ديال قال وعن وعن وهاهو ودن نمشيو نصليو.
إذن التحرر ماشي هو العرا والشراب والفساد. وملي كنطالبو بالتحرر كنهضرو مع العقل ماشي مع الجثة. طبعا نتا إلى منعس عقلك غادي تتفاعل بجثتك فقط وهذا طبيعي وهو ما يحصل فشعوبنا أننا منذ قرون نتفاعل مع الفكر والصدمات المعرفية بجثثنا وليس بعقولنا. العرا والسكرة والفساد راهم عندنا، ماشي هوما لي بغينا، بغينا التحرر. وهي كلمة صعيبة وحارقة لأنها شبيهة بكلمة الحرور.
حاجة أخيرة: عمرك تخاف تفقد إيمانك أو علاقتك الروحية بشي إله أو بالسما إلى تحررتي. بالعكس ملي غادي تتحرر عاد غادي تلقاهم وبطريقة صحيحة وحرة ماشي بطريقة غالطة. بل غتفقدهم كاملين وغتفقد حتى إنسانيتك إلى بقيتي عبد يرفض حريته.




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.