آخر الأخبار :

قراءة نقدية مبسطة لاختراع المقايسة

- عند الزيادة في ثمن المحروقات يرتفع ثمن النقل و تليها السلع ز الخدمات بطريقة الية ،
- الدولة ستقوم تعويض أرباب النقل عن فارق الزيادة ( السؤال هنا ، من الدي يجب عليه الاستفادة : السائق المكتري ، صاحب المؤدونية ، مكتري المؤدونية ، ، )
- بارتفاع التكلفة يرتفع الثمن و من ثم انخفاض للقدرة الشرائية ، أي انعدام للإدخار ؛ قتل الانتاج المؤدي للبطالة
- قلنا الزيادة في ثمن المحروقات مع دعم الناقلين الحرفيين ، هكدا إجراء لن نبلغ غايته التي هي تثبيت للأسعار ؛ لأن حركية سوق السلع و الخدمات تعيش بجانب نظام المحاسبة الوطنية و على هامشها أو لنقل موازية لها ( القطاع الغي مهيكل ، شراء الفاتورات ، النوار ، التهريب ، الرشوة ، ، )
-
-
= اقتراح :
. تثبيت تمن المحروقات
. توحيد معامل الضريبة على القيمة المضافة في ٢٥% ؛ هدا الاجراء سيساهم في سياسة الحماية الاجتماعية التضامنية من خلال سياسة تضريب الاستهلاك .
.
.
على ما أظن ! !

هشام منار




نشر الخبر :
عدد المشاهدات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاته،وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية.